مخالفات الدعاية الانتخابية.. تفاصيل إحالة الأوقاف إمامين لـ" باحث دعوة"

الجمعة، 09 أكتوبر 2020 07:49 م
مخالفات الدعاية الانتخابية.. تفاصيل إحالة الأوقاف إمامين لـ" باحث دعوة"
الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف
كتبت منال القاضي

أحالت وزارة الأوقاف ثاني إمام لباحث دعوة بسبب الدعاية الانتخابية وحذرت من المتاجرة بالدِّين أو المزايدة به في العملية الانتخابية لافتة إلى إنها ستتخذ إجراءات أكثر حسما تجاه من يخالف التعليمات مع رفع مذكرات مفصلة بالمخالفات للجنة العليا للانتخابات وستنشر أي مخالفة لاحقا على الصفحة الرسمية للوزارة ونتخذ ضدها جميع الإجراءات القانونية اللازمة . 
 
الأوقاف أحالت الشيخ محمد شحاته محمد علي ، إمام مسجد عبد العزيز العلي ( الكويتي ) ببولاق الدكرور بالجيزة لوظيفة باحث دعوة لخروجه على مقتضي واجبه الوظيفي .
 
جاء ذلك بناء على مذكرة الدكتور مسعد مدير مديرية أوقاف الجيزة التي رفعها إلى الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الديني بشأن خروج الشيخ محمد شحاته محمد علي  ، إمام مسجد عبد العزيز  العلي (الكويتي) ببولاق الدكرور بالجيزة لخروجه على مقتضى واجبه الوظيفي بالمشاركة الفجة في حملة أحد المرشحين بالانتخابات البرلمانية بالمحافظة  ، وحرصا على صورة المؤسسات الدينية ووقوفها على مسافة واحدة من جميع المرشحين في حياد تام ، ودفعا لاستخدام المنبر في غير ما خصص له ، قررت وزارة الأوقاف إحالة  الإمام المذكور إلى وظيفة باحث دعوة ومنعه من صعود المنبر أو أداء الدروس الدينية بالمساجد أو إمامة الناس بها أو أي عمل يتصل بشئون المساجد لحين انتهاء التحقيقات ، و على مديرية أوقاف الجيزة التنفيذ الفوري بمنعه من أي عمل دعوي اعتبارا من اليوم الجمعة ٩ أكتوبر ٢٠٢٠ م ، مع استكمال التحقيق مع المذكور بديوان عام الوزارة . 
 
وتؤكد وزارة الأوقاف أن المتاجرة بالزي الأزهري أو المنبر  أو رسالة الإمام  أو الزج بالمسجد ورسالته أو السماح باستخدامه في العملية الانتخابية تستدعي العقوبة الرادعة ، حفاظا على حرمة المسجد وصورة الإمام  .
 
كما تؤكد الوزارة أنها قد أعذرت إلى المخالفين بإحالة من خالف إلى وظيفة باحث دعوة ، لكنها ستكون مضطرة إلى إنهاء خدمة أي إمام أو مفتش أو قيادي بالأوقاف تثبت مخالفته لتعليمات الوزارة في هذا الشأن ، كما أنها ستكلف فريقها القانوني برفع شكوى رسمية للجنة العليا للانتخابات ضد كل من يحاول استخدام المساجد أو أي من الأئمة في دعايته الانتخابية باعتبار ذلك لونا من اللعب بعواطف العامة باسم الدين ومتاجرة به في العملية الانتخابية 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا