مطالبات خفض سعر الغاز لـ3 دولارات.. لإنقاذ شركات الأسمدة والصلب والكيماويات

الأحد، 11 أكتوبر 2020 01:09 م
مطالبات خفض سعر الغاز لـ3 دولارات.. لإنقاذ شركات الأسمدة والصلب والكيماويات
المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية

تستمر شركات قطاع الأعمال العام في المطالبة بالنزول بسعر المليون وحدة حرارية من الغاز الطبيعي من 4.5 دولار لـ 3 دولارات، حتى تتمكن من زيادة صادرتها والمساهمة بشكل أكبر في الاقتصاد الوطني، وإجراء توسعات جديدة وزيادة أرباح الشركات أو خفض خسائرها.
 
وقال المحاسب عماد الدين مصطفى، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات الكيماوية، إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام، أن قضية خفض سعر الغاز للصناعة ، من أهم القضايا التي توليها الشركة القابضة اهتماما كبيرا، ولا سيما أنه في حال أن قررت الجهات المعنية خفض سعر الغاز؛ فإن ذلك سوف يؤدي إلى نتائج إيجابية للغاية على شركات القابضة الكيماوية ، خاصة الشركات المتخصصة في صناعة الأسمدة.
 
وتعاني شركات الأسمدة من ارتفاع سعر الغاز البالغ 4.5 دولار لكل  مليون وحدة حرارية، وقال عماد الدين مصطفى أن السعر العالمي يصل إلى ‫نصف هذا السعر، وبالتالي فإن الأسمدة المصرية في الشركات العامة والشركات الخاصة تعاني من صعوبة المنافسة في السوق الخارجي؛ لأن الشركات الخارجية تحصل على الغاز الذي يمثل 70% من تكلفة الصناعة نفسها بسعر اقل؛ وبالتالي تزيد قدراتها تنافسية عن شركتنا.
 
‏أوضح عماد الدين مصطفى رئيس القابضة الكيماوية، أن النتائج المترتبة مباشرة عن خفض سعر الغاز لـ3 دولارات لكل وحدة حرارية بدلا من 4.5 دولار، هو تمكن الشركة من زيادة الإيرادات وزيادة الأرباح، أو خفض الخسائر، بالإضافة إلى توفير موارد لتحديث المصانع، سواء في شركة النصر للأسمدة بالسويس أو في شركة الدلتا للأسمدة سماد طلخا بالدقهلية، وأيضا في شركة كيما أسوان، والتي تدفع مبالغ كبيرة بصورة منتظمة لعدد من البنوك الذين قاموا بتمويل مشروع كيما 2 في الفترة الاخيرة، هذا بخلاف المساهمة في زيادة الصادرات وفي انتعاش الصناعة.
 
‏المهندس خالد الفقي عضو مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات المعدنية ورئيس النقابة العامة للصناعات المعدنية والهندسية أكد أن خفض سعر الغاز سوف يساهم بشكل كبير في انقاذ العديد من الشركات التابعة وفي زيادة إيرادتها ،وفي تخفيض ديون تلك الشركات على المدى المتوسط والبعيد.
 
وأضاف خالد الفقى أن خفض سعر الغاز سيساهم في إنقاذ شركة الحديد والصلب، وهي الشركة التي تعاني بشكل كبير نتيجة ارتفاع سعر الغاز طوال السنوات الماضية، حيث كان بـ8 دولارات "بثمانية" لكل مليون وحدة حرارية ووصل حاليا 4.5 دولار ، وبالتالي فإن النزول بسعر الغاز ‏لـ3 دولارات سيساهم بشكل كبير في إنقاذ شركة الحديد والصلب والتي تعد الشركة الوطنية الأولى في هذه الصناعة والتي خرج من رحمها عشرات الشركات الخاصة في مصر ، فهي الشركة الأم التي ساهمت كثيرا في بناء قدرات قواتنا المسلحة  خلال حرب الاستنزاف وفي انتصار أكتوبر العظيم.
 
وأشار إلى أن شركة الحديد والصلب تستحق أن يقف الجميع معها وأن تتضافر الجهود لإنقاذها، بدلا من تقسيمها إلى شركتين وتصفيتها، موضحا أن خفض سعر الغاز سوف يساعد على ذلك بشكل كبير، ليس فقط لشركة الحديد والصلب، وإنما أيضا لشركة الكوك والتي تعاني أيضا خلال الفترة الأخيرة.
 
ولفت إلى أن شركة الكوك  تعتبر جزءا من شركة الحديد والصلب ، لأنها توفر لها المادة الخام اللازمة للصناعة، موضحا أن كل الشركات التي تستخدم الغاز سواء في القطاع العام وقطاع الأعمال العام أو القطاع الخاص ستستفيد بشكل مباشر من هذا الخفض ؛ مما يساعدها على إجراء توسعات اللازمة وعلى توفير فرص العمل اللازمة وعلى تحقيق  المعدلات المستهدفه ، سواء في ما يتعلق بتحسين المؤشرات المالية لها، أو زيادة الصادرات ؛مما يساهم في نمو الاقتصاد المصري، خاصة في ظل الظروف الحالية التي يعاني منها العالم كله ،نتيجة جائحة فيروس كورونا.
 
‏المهندس إحسان عنان خبير الأسمدة  العضو المنتدب السابق لشركته الدلتا للأسمدة والنصر للأسمدة  يؤكد أن الغاز هو روح صناعة السماد، موضحا أن أي  خفض في سعر الغاز هو مكسب لصناعة السماد، ومعنى هو مكسب للصناعة  ، فهو في الوقت نفسه مكسب للصناعة نفسها ومكسب للاقتصاد ومكسب للشركة التي ستقوم بعملية التحديث ومكسب للمجتمع من خلال التوسع في الشركة وبالتالي توفير فرص عمل جديدة .
 
واعتبر إحسان عنان أن ربط سعر الغاز بالسعر العالمي هو الحل الأمثل للنهوض بتلك الصناعة، والمساهمة بانتشارها وزيادة الصادرات الخارجية، ‏كما أنه سيكون سببا مباشرا في رفع اسم مصر عاليا خلال الفترة القادمة من خلال وصول الصادرات المصرية لاسواق لم تكن تصل إليها من قبل نتيجة التنافسية في سعر الغاز .
 
خاصة في حالة خفض السعر لـ 3 دولارات او ربطه بالسعر العالمي فهذا ينعش الصناعة المصرية ويساهم بشكل كبير في تطوير الشركات التي تعاني من تقادم الآلات خلال الفترة الماضية، وتحتاج إلى تجديد وتوسع وإحلال وتجديد و بناء مصانع جديدة سواء في النصر للأسمدة بالسويس، أو في شركة الدلتا للأسمدة سما طلخا بالدقهلية  التابعة للشركة القابضة للصناعات الكيماوية.
 
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص