أسامة هيكل.. وزير «ضد الإعلام».. هوايته التنظير لكسب مزيد من اللايكات

السبت، 17 أكتوبر 2020 06:10 م
أسامة هيكل.. وزير «ضد الإعلام»..  هوايته التنظير لكسب مزيد من اللايكات
مصطفى الجمل

 

 

 
ما بين الحين والآخر، يشعر الكاتب الصحفي أسامة هيكل وزير الدولة للإعلام، بأن الأضواء سحبت من تحت قدميه، ولم يعد له ذلك الصيت الذي كان وقت تواجده داخل مجلس النواب، كواحد من ثلاثة من مسئولين عن ائتلاف الأغلبية، فيخرج بتصريح، يقصد منه إثارة الجدل، حتى يعود مجدداً لبؤرة الضوء، حتى وإن كان ذلك الضوء حاملاً لسهام النقد والتصويب.
 
ربما لم يحسن الأستاذ أسامة هيكل حساب حسبته قبل قبوله منصب وزير الدولة للإعلام، وظن أنه قادر على أن يجمع منافعاً من اليمين واليسار، ويتعامل على أنه وزير بدرجة برلماني وكاتب صحفي بدرجة رجل أعمال، فيجمع بين حسنيين الصيت والغنى، وليس هناك إثم أكبر من ذلك الظن.
 
لرجال الدولة في المفاصل التنفيذية الحساسة كوزارة الإعلام مهارات وسلوكيات يجب أن يتحلوا بها، إلا أن الأستاذ أسامة هيكل لم يلم ولو بواحد في المئة منها.
 
خرج الأستاذ أسامة هيكل بتصريح مريب منذ دقائق، يقول فيه إن الشباب المصري الواقع تحت سن الـ 35 سنة، وهو يمثل أكثر من نصف المجتمع، لا يشاهد التليفزيون ولا يقرأ الصحف، وبغض النظر عن مدى صحة هذه الدراسة التي يبدو عليها أن الأستاذ أسامة كتبها في ساعة قيلولة في مكتبه الضخم المطل على كورنيش النيل، إلا أنها إن كانت تدين أحد فإنها في الأساس تدين هيكل نفسه، المسئول الأول في الدولة عن وضع الاستراتيجية الإعلامية وخطط تطويره.
 
أسامة هيكل، وهو صحفي تدرج في المناصب الصحفية، يعي جيداً خطورة ذلك التصريح، ومدى تأثيره على صناعة الإعلام في مصر، التي بدأت تتعافى بفضل رؤية ثاقبة من قبل القائمين على المؤسسات الإعلامية الخاصة وكذلك تليفزيون الدولة، الذي خضع لخطة تطوير بدأت تؤتي ثمارها.
 
يعي هيكل أن ذلك التصريح تحريض واضح للمعلنين للفرار من التليفزيون والمواقع، ورفع إعلاناتهم من كل الإصدارات المرئية والمسموعة والمطبوعة، والإلكترونية، ووضعها في مواقع التواصل الاجتماعي، التي لا تستفيد منها الدولة بمليم واحد.
 
تصريحات وزير الإعلام تهدم بكل بساطة صناعة الإعلام، وعشرات من مستقبل الأسر العاملة بداخلها، وإن كان الوزير يرى أنه هناك قصور في الصناعة، فيجب أولاً ان يطرح رؤيته وخطته الاستراتيجية للتطوير، قبل أن يلقي بهذه القنبلة الموقوتة ويقف منتظراً أن يرى حجم ما تحققه من خسائر، ليطرح نفسه بعد ذلك صاحب الحل السحري.
 
هل يدرك الوزير بتصريحه ذلك، أنه يحرض على تشريد كافة العاملين بمبنى ماسبيرو العظيم، بدلاً من أن يضع يده في التطوير الذي يخضع له المبنى، ويدعم خطط الارتقاء بقطاعاته، ووضعه على طريق المنافسة مع الكيانات الإعلامية الخاصة.
 
تصريح الوزير المثير للاندهاش، لا يخدم إلا الشباب المسيئين لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي، وما يعرفوا في الإعلام باسم «اليوتيوبرز»، والذين باتوا أكثرية داخل مكتب النائب العام، بعدما يرتكبونه من مخالفات أخلاقية، لا يقبلها من قريب أو بعيد المجتمع المصري.
 
يريد الوزير بتصريحه ذلك أن يتحول الشعب المصري كله إلى نماذج مكررة من أحمد حسن وزوجته زينب، وعمرو راضي وحنين وكل من على شاكلتهم من شباب لا يقدمون إلا محتوى يحرض على الفسق والفجور، ويرفع من نسبة الأمية المجتمعية.
 
من الواضح أن السيد أسامه هيكل، نسى تماماً مهمته، وأراد أن يتحول إلى نجم سوشيال، بحثاً عن لايكات وشيرات، لأنه رأى أن التنظير، وهى هوايته، أسهل له من العمل.
 
تصريح أسامة هيكل قوبل بغضب شديد من قبل كبار القائمين على صناعة الإعلام في مصر، فرد عليه الكاتب الصحفي خالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع، بتغريدة عبر حسابه الشخصي على تويتر قال فيها: "سؤالي للوزير أسامة هيكل: لماذا لم تتحرك خطوة واحدة للأمام حين توليت مسئولية الإعلام مرتين فى سنوات معدودات؟ كفاك تنظير دون بصمة لك لا فى الإعلام التقليدي أو الإعلام التكنولوجي؟ الإعلام فى مصر سبق أفكارك بسنوات ممتدة، وأنت لا تدري إطلاقاً، ولا نحتاج لوزير يجلس فى مقاعد المتفرجين!".
 
وقال الكاتب الصحفي محمد الباز، رئيس تحرير جريدة الدستور في منشور له على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «لماذا لا يلتزم أسامة هيكل الصمت». 
وتابع الباز: «لا أعرف ما الذى يريده أسامة هيكل وزير الدولة للإعلام، فالوزير الذى يجب أن يجتهد ويقدم أفكاراً لتطوير الإعلام الذى هو سلاح حقيقي في معركة الدولة ضد الاٍرهاب يتفرغ تقريباً للهجوم عليه وتشويهه والتقليل من قدره وتأثيره».
وأضاف أستاذ الصحافة بجامعة القاهرة: «هيكل لا يكف عن بث روح الإحباط في جموع الصحفيين، والإشارة إلى أنه لا أحد يقرأ الصحف أو يشاهد التليفزيون، وهو ما يمكن أن يؤثر في صناعة الًعلام سلبياً، فلماذا يدفع المعلنون للصحف أو القنوات إذا كان أحد لا يقبل عليها؟». 
 
ووجه محمد الباز، نصيحة لوزير الإعلام: "نصيحة لأسامة هيكل: التزم الصمت فهو أنفع وأجدى، وإلا فيمكنك أن تبحث عن وظيفة أخرى تناسب قدراتك في التنظير الفارغ".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق