كورونا يهدد مكافحة التلوث البلاستيكي.. توصيات بعدم استيراد oxo_biodegradable كبديل للبلاستيك

الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 07:30 م
كورونا يهدد مكافحة التلوث البلاستيكي.. توصيات بعدم استيراد oxo_biodegradable كبديل للبلاستيك
سامي بلتاجي

خارطة الطريق الخاصة بالإستراتيجية الوطنية للحد من استخدام الأكياس البلاستيكية أحادية الاستخدام، وكيفية التعامل مع البلاستيك بشكل عام، كانت موضوع اجتماع اللجنة الوطنية، المعنية بهذا الغرض، برئاسة الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة.
 
وتم استعراض الإطار العام المقترح للاستراتيجية والذى يتضمن 6 محاور، منها القوانين والتشريعات، وهو ما تمت الموافقة عليه، ومحور التوعية والتواصل وبناء القدرات فى هذا المجال، وإعداد أدلة إرشادية للجهات الحكومية والقطاع الخاص فى هذا المجال، فضلا عن إعداد برامج بناء قدرات للمحال والمطاعم، وبرامج توعية للمدارس والجامعات والمجتمع المدنى، مع التركيز على الممارسات الحياتية وتغير السلوك لترشيد استخدام البلاستيك والحد من استهلاكه تدريجيا. 
 
 
 
2
 

3
 

4
 

5
 
وخلال الاجتماع استعرض الدكتور علي أبو سنة، مساعد الوزيرة للمشروعات، توصيات اللجنة الفنية المعنية بدراسة مادة oxo_biodegradable، كبديل لاستخدام البلاستيك، والآثار البيئية والصحية لها.
 
وتوصلت اللجنة إلى أن تلك المادة لا تؤدي إلى تحلل البلاستيك، وتمت التوصية بعدم استخدامها، والتنسيق مع وزارة التجارة والصناعة لحظر استيرادها، كما تضمنت التوصيات طويلة الأمد ضرورة إصدار مواصفات جديدة وتعديل المواصفات الحالية، للترويج لاستخدام الأكياس البلاستيكية متعددة الاستخدام، والبدائل المتاحة والمقترحة التي يمكن طرحها للمصنعين والمستخدمين، وكذلك دراسة الحوافز وآلية توقيع الغرامات بالتنسيق مع وزارة المالية. 
 
 
 
6
 

7
 
جدير بالذكر، كانت الأمم المتحدة قد حذرت، في وقت سابق، من تقويض عملية مكافحة التلوث البلاستيكي، بسبب تداعيات انتشار وتفشي جائحة فيروس كورونا المستجد COVID-19، وازدياد استهلاك أقنعة الوجه والقفازات، وغيرها من معدات الوقاية، التي تستخدم لمرة واحدة؛ ووفقا لبيان الأمم المتحدة، في يوليو 2020.
 
وأدى ترويج ارتداء أقنعة الوجه، طويلة للوقاية من الفيروس، إلى زيادة في إنتاج الأقنعة التي تستخدم لمرة واحدة؛ ونقلت عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة (الأونكتاد)، أن إجمالي المبيعات العالمية سيرتفع إلى 166 مليار دولار خلال عام 2020، وكان إجماليها 800 مليون دولار، عام 2019؛ ومن المتوقع أن حوالي 75% من الأقنعة المستخدمة والنفايات ذات الصلة بالجائحة، ستنتهي في مدافن النفايات أو ستطفو على سطح البحر.
 
وبصرف النظر عن الأضرار البيئية، فإن برنامج الأمم المتحدة للبيئة، يقدر تلك يقدر التكلفة المالية في مجالات مثل السياحة ومصائد الأسماك، بنحو 40 مليار جنيه.
 
 
8
 

9
 
مديرة التجارة الدولية في الأونكتاد، باميلا كوك هاميلتون، أوضحت أن التلوث البلاستيكي كان بالفعل أحد أكبر التهديات للكوكب؛ محذرة من أن الطفرة المفاجئة في الاستخدام اليومي لبعض المنتجات للحفاظ على سلامة الناس ووقف انتشار المرض، تجعل الأمور أسوأ بكثير، على حد تعبيرها.
 
وبحسب دراسة، بعنوان: «وقف الموجة البلاستيكية.. تقييم شامل للمسارات نحو وقف التلوث البلاستيكي للمحيطات»، إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء، فإن كمية البلاستيك الملقاة في المحيط ستتضاعف 3 مرات بحلول عام 2040، من 11 إلى 29 مليون طن في السنة؛ ولكن يمكن القضاء على نحو 80% من التلوث  ، إذا تم استبدال القواعد المناسبة وتغيير نماذج الأعمال.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

 طاقة نور اسمها "ريم"

طاقة نور اسمها "ريم"

الجمعة، 15 يناير 2021 05:14 م