نائب وزير التربية والتعليم: لا يمكن إجبار الطالبات على ارتداء الحجاب والوزارة تحقق في واقعة مدرسة بلبيبس

الأحد، 25 أكتوبر 2020 12:14 م
نائب وزير التربية والتعليم: لا يمكن إجبار الطالبات على ارتداء الحجاب والوزارة تحقق في واقعة مدرسة بلبيبس
ارشيفية

"إجبار الفتيات على ارتداء الحجاب" أزمة تتكرر كل عام دراسي من خلال تصرفات فردية من قبل بعض مديري المدارس بإلزام الفتيات على ارتداء الحجاب كشرط لدخول المدرس، الأزمة جاءت هذا العام بإحدى مدارس المرحلة الإعدادية بلبيس الزقازيق، بعد قيام المعلمات بإجبار إحدى الطالبات على ارتداء الحجاب وتهديدها بالمنع في حال مخالفة التعليمات، لتلجأ الفتاة لمديرية التعليمية للتدخل وحل الأزمة لتتدخل الوزارة والبدء في التحقيق بالواقعة.
 
أوضح الدكتور رضا حجازى، نائب وزير التربية والتعليم لشئون التعليم الفنى، إن الوزارة تحقق في واقعة الطالبة، خاصة أنه لا يمكن للمدرسة أن تجبر فتاة على ارتداء الحجاب باعتباره حرية شخصية ولكن الأمر الوحيد المخول للمدرسة أن تلزم الفتيات بالالتزام بالزي المدرسي والذي لم يتضمن بإي حال من الأحوال ارتداء الحجاب
 
وأضاف حجازى، أن القرار المنظم للزى المدرسى، أشار إلى ارتداء الطلاب فى المرحلة الابتدائية مريلة لجميع التلاميذ باللون الذي تختاره المديرية التعليمية، ويمكن ارتداء بنطلون فى فصل الشتاء بلون موحد مناسب طبقا لما تحدده المديرية التعليمية ويجوز استبدال المريلة بقميص بطول مناسب بالنسبة للبنات وقميص وبنطلون بالنسبة للبنين مع ارتداء بلوفر أو جاكيت فى فصل الشتاء وفق ما تقرره المديرية التعليمية.
 
أما طلاب المرحلة الإعدادية فان الزي الرسمي هو بنطلون طويل وقميص بلون مناسب، وفى فصل الشتاء يمكن ارتداء بلوفر أو جاكيت وفق ما تقرره المديرية التعليمية، والطالبات، بلوزة بيضاء ومريلة من قماش باللون الذى تختاره المديرية، وفى فصل الشتاء يمكن ان تكون المريلة من قماش صوف كما يمكن أن ترتدى التلميذة بلوفر أو جاكيت بلون المريلة ويجوز استبدال المريلة بقميص وجونلة بطول مناسب.
 
وأشار نائب الوزير، إلى أن إدارة المدرسة بالتنسيق مع مجلس الامناء والاباء تحدد الزى المدرسى المناسب لتلاميذ المدرسة من البنين والبنات على أن يراعى عند تغيير الزى أن يكون فى بداية كل مرحلة تعليمية وعلى ألا تقل المدة البينية للتغيير عن عدة سنوات.
 
وأوضح إن مسألة ارتداء الحجاب نسبية وتختلف من مكان لأخر، فمثلا فى الأرياف يعتبر بعض أولياء الأمور أن لبس التلميذة للحجاب ضمن العادات التى لا يمكن التخلى عنها، نظرا للبيئة والتربية التى نشأت فيها الطفلة، على عكس المدن فأنه ينظر بعض الأهالي إلى مسألة ارتداء الحجاب بشكل مختلف وغير ضرورى، مشددا على أن الوزارة لن تتهاون في اتخاذ الإجراءات خاصة أن ارتداء الحجاب للطفلة أمر يرجع لولى الأمر ولا للمدرسة أن تتدخل فيه إلا بالنصح والإرشاد وليس الاجبار والتهديد.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة