«الإخوان والحل» ملكي وجمهوري.. 3 قرارات تاريخية لـ «حل» جماعة البنا

الخميس، 29 أكتوبر 2020 10:00 م
«الإخوان والحل» ملكي وجمهوري.. 3 قرارات تاريخية لـ «حل» جماعة البنا
تاريخ الإرهابية مع "الحل"

منذ تأسيس جماعة الإخوان على يد حسن البنا عام 1928 صدرت قرارات بحل جماعة الإخوان إزاء ضلوعها في عمليات إرهابية أو محاولات لتصفية واغتيال شخصيات مسئول بالدولة المصرية، ولم يكن قرار حل جماعة الإخوان فى جمال عبد الناصر هو الوحيد، بل سبقه قرار في عهد الملك فاروق.

الصحف المصرية
الصحف المصرية

- القرار الأول لحل الإخوان في عهد الملك

8 ديسمبر 1948، حيث أصدر رئيس الوزراء حينها محمود فهمى النقراشى، قرارًا بحل الجماعة أى بعد مرور 19 سنة على تأسيسها، مرور 15 سنة من تعديل قانون الجمعيات الأهلية فى عام 1932، وذلك على خلفية اتهام الجماعة وأعضائها بالتحريض والعمل ضد أمن الدولة المصرية مع قرب انتهاء حرب فلسطين وعودة أعضاء الجماعة المشاركين فيها، حيث وصفت الجماعة قرار "النقراشى" بـ"الخائن" الصادر من جهات "خائنة"، فقد كان القرار بمثابة الصدمة للجماعة وعناصرها.

حل الإخوان فى عهد الملك
حل الإخوان فى عهد الملك

عبد الناصر يحظر الإخوان

صدر حل الجماعة للمرة الثانية فى 29 أكتوبر 1954، بعد أن تم اتهمها بتدبير محاولة لاغتيال الزعيم جمال عبد الناصر فى الإسكندرية. فى أغسطس 1966، ونفذت السلطات المصرية بعدها حكم الإعدام فى سيد قطب، وهو أحد منظرى الجماعة المسؤولين عن تشددها.

الصحف وقرارت حل الجماعة المسلمين

الصحف وقرارت حل الجماعة المسلمين

وظل القرار ساريا حتى وفاة ناصر فى سبتمبر 1970، وتم خلال هذه الفترة القاء القبض على أعضاء الجماعة وظل قرار حل جماعة الإخوان الإرهابية ساريا إلى أن توفى الرئيس جمال عبد الناصر فى 1970.

الصحف وقرارت حل الجماعة
الصحف وقرارت حل الجماعة

ثورة 30 يوليو تحظر الإخوان

في ديسمبر 2013، صنّفت الحكومة المصرية جماعة الإخوان المسلمين التي "تنظيما إرهابيا" قبل أن يصدر قرار قضائي في العام 2014 بحل ذراعها السياسى حزب الحرية والعدالة، حتى أصدرت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة حكما يقضى بحل "جمعية" الإخوان المسلمين وحظر نشاطها ومصادرة ممتلكاتها، بعد دعوى مستعجلة من حزب التجمع تم تحريكها ضد الجماعة، ليكون أول قرار تصدره محكمة يقضى بحل الجماعة.

حل الإخوان
حل الإخوان

كيف ردت الإخوان على قرارات حلها؟

في كل مرة كان يصدر قرار بحل جماعة الإخوان، ترد بموجات عنف ضد الدولة المصرية، ولعل تشكيل الجماعة لمجموعات أو أذرع مسلحة بعد ثورة 30 يونيو عام 2013 هي الأبرز والأكثر شرسة، ولعل أبرز هذه الإذراع كل من حركات "حسم ولواء الثورة والمقاومة الشعبية وأنصار بيت المقدس" وغيرهم من الأذرع التي شكلت خطرا على الدولة المصرية، الأمر الذى دفع المراقبين للمشهد المصري يقولون أن الإخوان تعمل بشعار "يا نحكمك يا نقتلكم".

قرار حل الأخوان فى عهد الملك
قرار حل الإخوان في عهد الملك

"تم حل جماعة الإخوان ثلاث مرات ومسألة حلها بمثابة العدوان على كيان الدعوة الإسلامية في العالم وفق أدبيات منظريها ولابد وأن يكون الرد على ذلك مزلزلا" وموجعا وفق ما كتبه سيد قطب تحت عنوان خطة رد الاعتداء على الدعوة" وفقا لما قاله هشام النجار الباحث في شئون حركات التيارات الإسلامية، مضيفا:"سيد قطب رسخ لفكرة أن حل الجماعة اعتداء على الدعوة يستوجب قتل من أمر به وهذا حدث مع النقراشي باشا عندما أصدر قرار الحل الأول ومع الزعيم عبد الناصر الذي أصدر قرار الحل الثاني فحاولت الجماعة قتله كما أن الجماعة حرضت وخططت لاغتيال الرئيس السيسي أكثر من أربع مرات ردا على حل الجماعة بعد ثورة يونيو، كما أن لا لجماعة ترد على هذا الإجراء لاستهداف مؤسسات ومرافق الدولة بالتخريب والهدم كثأر ورد الاعتداء حيث يقولون إن تخريب الدولة بمثابة ثأر لهدم الجماعة".

 
قرار مجلس قيادة الثورة
قرار مجلس قيادة الثورة

 

قرارات مجلس قيادة الثورة
قرارات مجلس قيادة الثورة
 
 
 
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص