طلال رسلان يكتب: خان.. يخون.. «إخوان»

السبت، 14 نوفمبر 2020 08:00 م
طلال رسلان يكتب: خان.. يخون.. «إخوان»
حسن البنا

حسن البنا مرشدهم الذي علمهم التخابر مع قوى خارجية على حساب الوطن.. وثائق سرية كشفت استغلال بريطانيا لمؤسس الجماعة في حربها السرية ضد عبد الناصر

لقاءات سرية واعترافات للتاريخ: الجماعة الإرهابية سعت للاستقواء بإدارة أوباما قبل أحداث يناير 2011 وبعدها

التنظيم الإرهابي اعتمد على عناصره الحاصلة على جنسيات أمريكية وأوروبية للقاء مسئولين غربيين وتحريضهم ضد مصر

وفود الإخوان أجرت زيارات فاشلة للكونجرس وسجدوا داخل المجلس الأمريكى للتحريض ضد مصر.. اعترفوا باحترامهم لحقوق الشواذ للتقرب من نواب أمريكان.. والرشاوى سبيلهم لتنظيم جولات خارجية
 
90 عاما منذ تأسيس تنظيم الإخوان الإرهابي عام 1928 تمارس فيها الجماعة سياسة التخابر لصالح دول أجنبية، فاحت رائحة الخيانة أكثر في العشر سنوات الأخيرة وظهر معها الوجه البشع للجماعة. 
 
عدة تحركات أجرتها جماعة الإخوان بعد ثورة 30 يونيو استهدفت بها في المقام الأول التوسل للخارج، كان أبرزها الزيارة الشهيرة التى قام بها الوفد الإخوان للكونجرس الأمريكي، وتمت تحت غطاء من منظمة شكلتها الجماعة عقب عزل الإخواني محمد مرسى عن السلطة، كانت باسم "المنظمة المصرية الأمريكية للحرية والعدالة"، ومن الواضح أن الجماعة اقتبست ذلك الاسم في الأساس من اسم الحزب السياسي الذي أسسته عقب ثورة 25 يناير.
 
وقتها أجرت المنظمة الإخوانية اتصالات مع نواب بالكونجرس الأمريكى سعيا إلى تنظيم زيارة لمقر ولقاء عدد من نوابه، وانتهى الأمر بتشكيل وفد إخواني ضم عناصر بالجماعة والتنظيم الدولي، وبعض حلفاء الإخوان ومؤيديهم، من ولايات أمريكية مختلفة، كما قام وفد إخوانى بزيارة مجلس العموم البريطاني، وخلال هذه الزيارة أدلى إبراهيم منير بمجموعة من التصريحات زعم خلالها أن الشريعة الإسلامية تمنع الحاكم من التدخل ضد الشواذ جنسيا أو الملحدين، وأنه لا تعارض بين الشريعة الإسلامية وحرية الشذوذ أو الإلحاد. 

 وقائع الخيانة قبل 2011
قبل مشهد الكونجرس بأعوام تحديدا عام 2009، أصر الرئيس الأمريكي باراك أوباما على حضور قيادات الإخوان خطابه الشهير في جامعة القاهرة، وقتها اتضحت الصورة أكثر بشأن العلاقات الخفية وما يدور في الكواليس بين الجماعة والولايات المتحدة الأمريكية، وبدا الأمر بعد تلويح مرشد الإخوان لأمريكا بالتدخل في مصر أعقاب ثورة 2011، حيث لم يكن لإصرار أوباما وقتها غير معنى واحد وهو أن هذه الجماعة تتبع واشنطن وتنعم بدعمها وحمايتها.
 
انكشف ذلك في شهادة السفير الأمريكي السابق في هولندا، بيت هوكسترا، عندما قال إنه "بداية من 2011 قررت إدارة أوباما تغيير الاستراتيجية الجوهرية للولايات المتحدة الأمريكية بفرض الوجود الإخواني، وتوهمت أنها إذا انخرطت في التعاون مع الإخوان فإنها حتما ستغير من سلوكها، وأعطت رسالة أمان لهم في مصر بأنهم إذا ما أرادوا الإطاحة بمبارك فستقف أمريكا إلى جانبهم فحدث ما حدث وضاعت مصر من أيديهم".
 
لم تتوقف زيارات مرشد الإخوان للسفارة الأمريكية بالقاهرة ليطرح نفسه بديلا لمبارك، ولم يعد هناك شيء يجري في الخفاء، فأوباما يطلبهم للظهور معه والمرشد يستنجد بهم علنا، وهذا ما تضمنته شهادة السفيرة الأمريكية السابقة في القاهرة، آن باترسون قائلة "لقد بدأنا الاتصال بالإخوان بعد أن أصبحوا قوة سياسية، وهم أيضا حاولوا الاتصال بنا مرة أخرى".
 
بعدها انطلقت استراتيجية أوباما الجديدة بعد أحداث ما سمي بجمعة الغضب وما خلفته من فوضى وخراب في البلاد، بمباركة جماعة الإخوان وتورط شخصياتهم مباشرة في دعم الفوضى، حتى إن وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون لم تخف المخطط "فيما يتعلق بالإخوان فإن إدارة الرئيس أوباما استمرت في الاتصالات المحدودة مع الإخوان فيما يقارب الخمس سنوات أو الست سنوات، نحن نعتقد أن التغيير في المشهد السياسي في مصر يصب بمصلحة الولايات المتحدة الأمريكية، نحن نجري حوارات مع أعضاء الإخوان الذين يرغبون في الاتصال بنا والتعاون معنا".
 
في 3 أكتوبر من العام 2011 استقبل الكتاتني، برميم كومار مدير قسم مصر في جهاز الأمن القومي الأمريكي، ثم استقبل الكتاتني والعريان روبرت هورماتس مساعد وزير الخارجية هيلاري كلينتون، وفي 3 أبريل 2012 سافر وفد من الإخوان إلى مجلس الأمن القومي الأمريكي، وظل الاجتماع بين الجانبين سرا حتى كشفه الإخواني محمد مرسي واعترف على جماعته وأوقعهم في فخ الخيانة.
 
فيما بعد انكشفت تفاصيل تعامل الأمريكان مع الإخوان في الحكم، عرضت كلينتون على مرسي تفكيك الشرطة المصرية وإعادة هيكلتها بخبرات أمريكية، ولكن الوقت لم يسعف أمريكا ولا جماعة الإخوان لتفكيك الشرطة، فقد صدر إعلان دستوري جمع الصلاحيات في يد مرسي فانفجر الغضب الشعبي، كالعادة هرع الإخوان لطلب الغيث من باترسون السفير الأمريكية، لكن بعد فوات الآون فقد قال الشعب المصري كلمته.
 
وبعد هتاف أنصار الإرهابية في ميدان رابعة للأمريكان سرعان ما هرعت قيادات الإخوان إلى واشنطن للتباكي والاستعطاف مرة أخرى لإنقاذهم، وطار وقتها مسئول الاستخبارات بالتنظيم الدولي للإخوان أنس التكريتي إلى البيت الأبيض، لكن التكريتي فشل في إقناع الإدارة الأمريكية بأن الإخوان قادرون على العودة لحكم مصر.
 
 حج الإخوان للكونجرس لم يتوقف واستمرت الجماعة في لعق الأحذية الأمريكية، مرة بوفد مها عزام ومرة بفريق جمال حشمت ومرة ثالثة بوفد عمرو دراج، إلا أن جميع الوفود الإخوانية التي ذهبت للتحريض ضد مصر فشلت فشلا ذريعا في واشنطن وعادت كما ذهبت.
 
بالرجوع إلى الفترة فيما بعد مشهد سقوط الإخوان، تحديدا فيما يتعلق بالرشاوى لأعضاء الكونجرس، فالثابت أن قيادات الإخوان حصلوا على الجنسية الأمريكية خلال الفترة الماضية، من أجل تسهيل الزيارات لأعضاء الإخوان إلى الكونجرس، وأن منظمات إخوانية كانت تعطى تبرعات لبعض أعضاء الكونجرس الأمريكى خلال الانتخابات التشريعية الأمريكية الماضية، من أجل أن يسمحوا لهم بإجراء لقاءات داخل الكونجرس الأمريكي، قبل ذلك المشهد بعام وحد كانت هناك واحدة من الزيارات التى كانت دليلا على الخيانة، والتي أجراها قيادات إخوانية فى عام 2017 للكونجرس، بقيادة الهاربة آيات عرابى، للقاء عدد من أعضاء الكونجرس الأمريكى، حيث ظهر فيها أحد قيادات الإخوان وهو يرتدى كرافت لعلم الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أثار هذا المشهد جدلا واسعا، وكشف فيه حجم خيانة الإخوان لأوطانهم.
 
فى 2018، ذهب وفد إخوانى أيضا بقيادة محمود الشرقاوى وهانى القاضى، القياديان بجماعة الإخوان فى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث التقا بجون ماكين، لدفعه إلى إصدار تقرير تحريضى ضد مصر، كما وجهوا تقارير مشبوهة إلى الكونجرس لتحريضهم على اتخاذ قرارات ضد مصر، بالإضافة إلى تعطيل أية جهد أمريكية تسعى لإصدار قرار يعتبر الإخوان جماعة إرهابية.
 
لم يختلف المشهد الحالي كثيرا عن التاريخ الأسود السابق، فقد بدا واضحا أمام العالم في انبطاح الجماعة على لسان المرشد إبراهيم منير بالاحتفال بفوز مرشح الديمقراطيين جو بايدن برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، وكشفت الجماعة الإرهابية عن وجهها القبيح وخطتها للسيطرة على البيت الأبيض، مبشرة عناصرها بالخلاص من دونالد ترامب الذي أذاقهم الأمرين وحارب تنفيذ مخطط الجماعة الإرهابي.
 
قالت الجماعة في بيان غازلت فيه أنصارها "نبشركم بنصر من الله وبهزيمة عدو الإسلام في العالم دونالد ترامب الذي حارب الجماعة على مدار أربع سنوات تحملنا فيها غياب العدل في العالم وذبح جماعة الإخوان".
 
بيان الجماعة الذي احتفل بنصر بايدن والديمقراطيين مبكرا حاول مغازلة عناصر الإخوان في العالم كاشفا عن خطة الإخوان بالسيطرة على البيت الأبيض ذاكرا "سنكون على تواصل مع الإدارة الأمريكية الجديدة وكل مصادرنا في الحزب الديمقراطي الذي تربطه بعناصر الجماعة علاقات احترام وتعاون".
فيما كشف البيان عن خطة الإخوان القادمة عندما ذكر محاولتهم للضغط على الإدارة المصرية للإفراج عن الإرهابيين في سجون مصر، والتكثيف الإعلامي لصالح بايدن واستهداف مصر والدول العربية.

تاريخ من الفضائح.. عودة إلى خيانة حسن البنا
فى مطلع الخمسينيات، كشف عميل وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية فى القاهرة "مايلز كوبلاند"، فى كتابه "لعبة الأمم"، أنه تلقى أوامر من مدير الوكالة "ألين دولز"، بإيجاد وسيلة للإطاحة بسياسات عبد الناصر المناهضة للولايات المتحدة، وقامت الخطة على إيجاد شخصية دينية - واعظ إسلامى - مؤثرة في الشارع المصرى، وتواصل "كوبلاند" مع قيادات الإخوان وقتها فاتحا بوابة جديدة لإحياء علاقة واشنطن بالتنظيم.
 
تاريخ جماعة الإخوان المعروف بعمالتها للقوات الأجنبية ليس غريبا عليها، فحسن البنا نفسه كان عميلا للاحتلال البريطاني، بل إن بريطانيا هي من ساهمت في تأسيس الجماعة ،كما كان له علاقات مشبوهة بمدير المحفل الماسونى في فرنسا، كل هذا كشفه ثروت الخرباوى، القيادى البارز المنشق عن جماعة الإخوان، فى كتابه "سر المعبد 2"، الذى يكشف فيه الكثير من أسرار وخفايا الجماعة .
 
 وقدم الكتاب إجابات موثقة عن حسن البنا، والتأكيد على أنه لم يكن مصريا، وعلاقته بجمعيات ماسونية وبالتحديد بالمحفل الماسونى بباريس، كما كشف من الذى كان قد دفع مبلغ تأسيس الجماعة لحسن البنا، حيث أوضح الكتاب أن من دفع هذا المبلغ كان مدير شركة قناة السويس حينها الفرنسى لويس أنطوان، والذى كان رئيس المحفل الماسونى بباريس.
 
 كان أول مبلغ حصل عليه حسن البنا لتأسيس الإخوان من رئيس المحل الماسونى بباريس 500 جنيه، والأموال التى دفعت لحسن البنا مثبتة لدى الشركة، وليس مبلغ 500 جنيه فقط الذى حصل عليه حسن البنا ولكن مبالغ كبيرة وكانت شيكات باللغة الفرنسية، وأشار إلى صلة التنظيم السرى للإخوان بشبكة لافون الصهيونية التى كانت تقوم بعمل تخريب وتفجيرات للاهداف البريطانية فى مصر، ولافون هى شبكة صهيونية نسبة إلى لافون وزير الدفاع الاسرائيلى فى الخمسينيات، وكان الهدف من هذه العمليات أن يتم إخافة الإنجليز ليفشلوا اتفاقية الجلاء.

الإخوان أصل الإرهاب والإساءة للإسلام
مع ظهور الأزمة الفرنسية مع المسلمين مؤخرا والإساءة إلى النبي محمد، وازدياد نظرة العالم إلى الإسلام على اعتباره مصدرا للتطرف، كان لابد من البحث عن كلمة السر واليد التي دعمت نظرة العالم وأوقدت نار الإسلاموفوبيا وهنا بالطبع لم تغب صورة تطرف الإخوان عن المشهد.
 
كشف النائب الفرنسى، والقيادى بحزب التجمع الوطنى، جوردان بارديلا الدور المشبوه الذى تلعبه الجماعات المتطرفة داخل بلاده، وخاصة جماعة الإخوان الإرهابية، مشيرًا إلى أن ما يعرف بـ"اتحاد المنظمات الإسلامية" التابع لها، يشرف ويدير 200 مسجد فى فرنسا وجميعها يعمل بها أئمة تنشر التطرف وخطاب الكراهية فى عقول الشباب، محذرًا من استهداف أبناء الجاليات المسلمة وذات الأصول العربية، وتسميم عقولهم.
 
وفى وقت سابق، حذرت وسائل إعلام فرنسية من تمويل قطر لاتحاد المنظمات الإسلامية، مؤكدة أنه واجهة لنشر التطرف والإرهاب، ويديره مسئولين على اتصال وثيق بجماعة الإخوان الإرهابية، وعلق بارديلا فى تصريحات نشرتها صحيفة "ال سى آي" الفرنسية على الملاحقات التى تقودها السلطات فى بلاده ضد الكيانات المتطرفة، فى أعقاب ذبح أستاذ تاريخ على يد شاب ذو أصول شيشانية مرتبط بجماعة موالية لحركة حماس : "يعتبر إغلاق مسجد بانتين الكبير بمثابة قطرة ماء فى مكافحة التعصب".
 
وتابع، "يوجد فى فرنسا 2500 مسجد ومكان عبادة للمسلمين، إلا أن الشكوك تدور حول 200 لنشاطهم المتطرف، وحوالى أربعين مدرسة تابعة لاتحاد المنظمات الإسلامية فى فرنسا" UOIF " التابع لتنظيم الإخوان الإرهابى، وأكثر من 150 مسجدا سلفيا".
 
 ومن جهة أخرى أظهرت العديد من الوثائق في التعاملات المالية بين “مؤسسة موزة” وفرعها فى لندن أن "قطر الخيرية" قدمت مدفوعات أخرى مباشرة من مقرها فى الدوحة إلى فرع بريطانيا، خلال عام 2018، لتمويل أكبر مشروع لها، وهو تطوير مركز "النور" الذى تديره "رابطة المسلمين" فى منطقة "ألزاس" شرقى فرنسا، وأصبح الفرع الفرنسى لما يسمى بـ"اتحاد المنظمات الإسلامية" المرتبط بتنظيم الإخوان الإرهابى فى أوروبا.
 
 ومركز النور يقع فى مدينة مولهاوس الفرنسية، ويتبع ما يسمى اتحاد المنظمات الإسلامية فى فرنسا- UOIF، الذى يطلق عليه اسم "فرع الإخوان فى فرنسا"، ويعد المركز هو المشروع الأكبر بين 140 مشروعًا ممولًا من قبل مؤسسة موزة من وراء ستار الأعمال الخيرية، وهو مجمع واسع يقع على مساحة 406 كيلومترات مربعة، ويتضمن قاعة متعددة الأغراض ومدرسة وصالة رياضة ومرافق صحية وسكنًا للطلاب.
 
 وأرسل النور تمويلًا سخيًا، من أموال موزة، إلى مركزين، أحدهما يحمل اسم “الرحمة” فى مدينة ستراسبورج الفرنسية، والآخر يدعى “المركز الثقافى الإسلامى” فى مدينة “سيستو سان جيوفانى” بالقرب من مدينة ميلانو الإيطالية، بلغ 12.25 مليون جنيه إسترلينى، على مدار عامى 2016 و2017.
 
من جانبه، أكد وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين بوجود لائحة تشمل عدداً من الجمعيات التي رصدت الوزارة نشرها خطابات دينية متطرفة في الآونة الأخيرة. وتعهد الوزير بأن الحكومة ستشدد الخناق على الجمعيات الخيرية التي يشتبه في ارتباطها بشبكات متطرفة.

من فرنسا إلى النمسا
لا يزال السؤال عن كيفية وصول القاتل إلى مكان الحادث الإرهابى من فيينا يثير حيرة المحققين، وبحسب تقارير صحيفة "ستاندرد"، أظهر تقييم الكاميرات أن الجانى ربما لم يخرج من شقته بواسطة وسائل النقل العام.
 
والآن يحقق المحققون فى ما إذا كان شخص ما قد أحضره إلى مكان الحادث، مما يجعل الشخص متواطئًا، ويقول المحققون أن المساعد المحتمل ليس من بين الأشخاص الذين تم اعتقالهم حتى الآن.
 
كما يتم نشر 930 من موظفى الخدمة المدنية فى جميع أنحاء النمسا، لإجراءات عمليات تفتيش للمنازل، وتم تفتيش 3 مساجد فى جراتس ورامساو وكلاجنفورت.
 
اتخذ المسؤولون فى أربع ولايات نمساوية إجراءات منها تنفيذ مداهمات فى ستيريا وكارينثيا فى نفس الوقت ضد الأشخاص والجمعيات التى من المفترض أن تدعم الإخوان وحماس، أعقاب الحادث الإرهابي في فيينا، فيما ويحقق مكتب المدعى العام فى جراتس مع أكثر من 70 مشتبهًا بهم والعديد من الجمعيات والجمعيات. يوجد اشتباه فى وجود منظمة إرهابية وتمويل إرهابى وصلته بالدولة وتنظيم إجرامى وغسيل الأموال.
 
وسبق الإجراء تحقيقات مكثفة ومكثفة استمرت أكثر من عام من قبل مكتب الدولة المسؤول الرائد لحماية الدستور ومكافحة الإرهاب.
 
وفى ستيريا، كان هناك ما يقرب من اثنى عشر عملية تفتيش للمنازل فى جراتس والمنطقة المحيطة، بما فى ذلك ثلاثة مساجد، كما تم تفتيش مرفق إقامة فى رامساو فى منطقة ليزين، وأكدت صحيفة كلاين تسايتونج، أنه تم نشر حوالى 340 ضابطا فى جميع أنحاء البلاد، بما فى ذلك القوات الخاصة ومتعاملو كلاب الخدمة، وصودرت وثائق وأجهزة كمبيوتر وهواتف نقالة وأموال، سيستغرق التقييم بعض الوقت.
 
من جانبه قال وزير الداخلية كارل نهامر فى مؤتمر صحفى "نحن نقاتل حاليا على جبهتين". من ناحية، تجرى التحقيقات فى محيط القاتل، ومن ناحية أخرى، تجرى فى الخلفية معركة ضد مروجى الكراهية والإرهاب.
 
وفى الساعات الأولى من الصباح، تم توجيه "ضربة حاسمة" ضد الإخوان وحركة حماس، حيث يتعلق الأمر بعمل شبكة إجرامية وادعاء بغسيل الأموال، خلال عملية "الأقصر"، تم تفتيش العديد من المنازل والشركات، وتم استجواب 30 شخصًا على الفور.
 
وقال نهامر: "يجب على الأقل قمع أنشطة الإخوان وحماس، لأن هدفهم هو إدخال الشريعة، ولهذا الغرض تم إنشاء شبكات خاصة أيضًا فى النمسا، مضيفًا إلى أن حماس رافد خطير للغاية، فالأمر يتعلق بمعاداة السامية ومكافحة إسرائيل"، وقال نهمامر: "منذ 82 عامًا، نحى اليوم ذكرى مذابح نوفمبر الرهيبة، ولهذا يجب عمل كل شيء اليوم حتى لا يتكرر هذا مرة أخرى".
 
وأضاف نيهامر، أنه من المهم الآن حماية الأشخاص الذين يعيشون فى النمسا بمن فيهم أولئك الذين يعتنقون الإسلام من هؤلاء "المتطرفين"، وسيستمر القتال ضدهم الآن فى الأسابيع والشهور والسنوات القادمة، وأعلن وزير الداخلية نيهامر، أن المداهمات التى وقعت صباح الاثنين "قطعت جذور الإسلام السياسي"، وأكد فى بيان مكتوب إننا نتخذ إجراءات ضد هذه المنظمات الإجرامية والمتطرفة واللاإنسانية بكل شدة وبكل إمكانيات سيادة القانون.
 
إضافة إلى وزير الداخلية كارل نهامر، علقت وزيرة الاندماج سوزان راب قائلة: "هذه الضربة الموجهة للإخوان، تشير إلى أننا جادون فى محاربة الإيديولوجيات المتطرفة والمتطرفة، ولن نسمح بنشر الأفكار المتطرفة فى النمسا وسنواصل القيام بذلك".

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا