لمواجهة تزايد حالات كورونا.. المستشفيات الميدانية تعود من جديد في أوروبا

الخميس، 26 نوفمبر 2020 12:00 ص
لمواجهة تزايد حالات كورونا.. المستشفيات الميدانية تعود من جديد في أوروبا
تحويل قصر الجليد الى مستشفى لعلاج كورونا

مع تفشى الموجة الثانية من تفشى فيروس كورونا، بدأت دول العالم تسخير كل مؤسساتها لمواجهة الإصابات المتزايدة من الفيروس، وعادت إلى الواجهة فكرة تحويل منشآت رياضية وقاعات مؤتمرات عالمية إلى مستشفيات طوارئ وتجهيزها بالمعدات والأسرة لاستقبال المصابين بوباء كورونا، وذلك مع ارتفاع أعداد المصابين وعدم قدرة المستشفيات العادية على استيعاب هذا الكم من الأعداد الذى يضرب الكثير من دول أوروبا وامريكا.

وأدت فكرة تحويل بعض المنشآت لمستشفيات ميدانية خلال الجائحة الأولى من كورونا مردودا جيدا خاصة فى الدول التى شهدت اصابات يومية هائلة وعدم قدرتها على استقبال المرضى، لتبدأ فكرة المستشفيات والخيام الميدانية وتنتقل من دولة إلى أخرى حتى أصبحت أحد أهم آليات استعدادات الموجة الثانية من كورونا.

ففى روسيا، قررت سلطات العاصمة موسكو تحويل حلبة تزلج على الجليد إلى مستشفى مؤقت لمواجهة الزيادة فى أعداد مرضى كوفيد-19، ولم يعد قصر الجليد الرياضى "كريلاتسكويه"، به منافسات رياضية بشكل مكثف كالسابق، حيث يقدم هناك الآن أكثر من 100 متخصص طبى هناك الرعاية اللازمة لمرضى فيروس كورونا المستجد.

تحويل قصر الجليد الى مستشفى لعلاج كورونا
تحويل قصر الجليد الى مستشفى لعلاج كورونا

وتشتهر حلبة قصر الجليد في كريلاتسكو باستضافة مسابقات التزلج السريع الدولية لكنها الآن تقف على خط المواجهة مع الجائحة بعد تحويلها لمستشفى مؤقت لمرضى كوفيد-19. وفتح المستشفى أبوابه الشهر الماضي، ووضع في الحلبة، التي يمتد مضمار التزلج السريع فيها لمسافة 400 متر، أكثر من 1300 سرير مجهز بإسطوانات الأكسجين وبها أكثر من مئة طبيب وممرض.

علاج طبيعي للمصابين فى المستشفى الروسى
علاج طبيعي للمصابين فى المستشفى الروسى

وهناك لكل لون من الأزياء معنى، أصحاب سترات اللون الأصفر - هم موظفون مسؤولون عن النظافة وجمع القمامة، والأحمر هم المسؤولون عن الأعمال الفنية والتنظيمية، بينما البنفسجى هم القائمون بأعمال التطهير والتعقيم عند مداخل ومخارج المنطقة "الحمراء"، وأصحاب اللون الأبيض، بدون أى ألوان تعريف أخرى هم الأطباء.

تجهيز ملاعب الجليد بالمعدات الطبية
تجهيز ملاعب الجليد بالمعدات الطبية

وبالانتقال إلى قلب أوروبا، كشفت فرنسا عن مستشفى متنقل لعلاج الحالات الحادة من المصابين بفيروس كورونا، هو الأول من نوعه في العالم، يتم تركيبه في أي مكان خلال 20 دقيقة فقط ويحتوى على وحدات للعناية المركزة.

مستشفى متنقل لعلاج كورونا فى فرنسا
مستشفى متنقل لعلاج كورونا فى فرنسا

ومع احتدام الموجة الثانية لفيروس كورونا، كشف مستشفى تولوز الجامعي عن مستشفيات متنقلة سهلة وسريعة التركيب، ليكون المشروع الثورى سلاحًا جديداً لمحاربة الفيروس وتقديم الرعاية للمرضى المصابين بأشكال حادة من فيروس كورونا المستجد فى وقت تزدحم فيه المستشفيات بالمرضى، سيتم نشر المستشفيات المتنقلة اعتبارًا من الأسبوع المقبل، بهدف تخفيف الضغط على المستشفيات فى المناطق المتضررة.

تجهيزات العربة بمعدات المستشفيات
تجهيزات العربة بمعدات المستشفيات

وسيتم استخدام المستشفيات المتنقلة كوحدات للعناية المركزة لمرضى فيروس كورونا في المناطق الأكثر تضرراً وتم إطلاقها كجزء من مشروع أوروبي لمواجهة الكوارث، فيما قال مارك بينود، مدير مستشفى جامعة تولوز، أنه في غضون 20 دقيقة، تتحول شاحنة إلى مستشفى متنقل قادر على رعاية 18 مريضًا في العناية المركزة، وفقا لموقع قناة العربية.

 

وأوضح أن الشاحنة تحمل صندوق حديدي كبير قابل للفك، يتحول إلى مستشفى متنقل يضم خمس غرف مجهزة بالكامل،  بما في ذلك الكهرباء والمياه وتكييف الهواء وجميع الأجهزة الضرورية. وقال إنه "من خلال هذه الوحدة، يمكننا الترحيب بالمريض الأول في غضون 20 دقيقة فقط".

صورة علوية للعربة المتنقلة
صورة علوية للعربة المتنقلة

وفي التشيك، قال الناطق الرسمي باسم الجيش في التشيك دجمار دفوراكوفا، إن المستشفى الميداني الذي شيد مؤقتا في قاعة أحد المعارض في العاصمة (براغ) سيستخدم في حال تفاقم أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وقال دفوراكوفا- حسبما ذكرت شبكة (يورونيوز) الإخبارية، إن هذا المشفى الميداني تم استخدامه عام 2017 في أفغانستان.

كما قال مدير مشفى (نا بولوفوتشي) جان كفاتشيك إن معظم مستشفيات مدينة (براغ) لن تكون قادرة على استيعاب العدد المتزايد في حالات الإصابة، حيث سيتم تحويل الحالات المستقرة إلى المستشفى الميداني أما الحالات الحرجة والخطيرة سيدخلون مستشفيات الدولة

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا