بعد مراهنته على "آخر المعارك".. هل يسقط آبي أحمد فى "فخ تيجراى"؟

الخميس، 26 نوفمبر 2020 03:28 م
بعد مراهنته على "آخر المعارك".. هل يسقط آبي أحمد فى "فخ تيجراى"؟
ابى احمد

تشهد الأراضي الإثيوبية بين الجيش وقوات إقليم تيجراي توترا ملحوظا، يبدو أنه في طريقه للاتساع وسط استمرار لتدفق اللاجئين للأراضى السودانية، وفى ظل تحذيرات دولية متتالية من دخول البلد الأفريقى فى حرب أهلية طويلة قد تمتد لسنوات.
 
وأعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد صباح اليوم أن الجيش سيبدأ "المرحلة الأخيرة" من الهجوم على إقليم تيجراي شمال البلاد، وذلك بعد انتهاء المهلة النهائية التي منحتها الحكومة لقوات الإقليم للاستسلام.
 
 
آبى أحمد كتب فى تغريدة "انقضت الآن مهلة الاثنين وسبعين ساعة الممنوحة للجبهة الشعبية لتحرير تيجراي للاستسلام سلميا ووصلت حملتنا لفرض القانون إلى مرحلتها الأخيرة" مضيفا أن آلافا من المقاتلين استسلموا بالفعل.
 
وتناولت وسائل إعلام عالمية الصراع الإثيوبي بحالة من القلق، حيث قالت صحيفة ليبراسيون الفرنسية، إن تصريح آبى أحمد السابق بأن نهاية الحرب فى تيجراى "ستكون قريبة"، لا يعبر عن الحقائق الموجودة على الرض، فكل المؤشرات تشير إلى عكس ذلك.
 
وأشارت الصحيفة الفرنسية، إلى أنه بعد أكثر من ثلاثة أسابيع من بدء هجوم الجيش الاتحادى على السلطات في هذه المنطقة الشمالية المتمردة، تتواصل الاشتباكات في وديان تيجراى، دون وجود أى شاهد عيان لوصفهم أو التحقق منهم ، حيث تم منع الصحفيين والمراقبين من دخول المنطقة وقطعت الاتصالات.
 
وتحدثت ليبراسيون عن حصيلة ربما تكون صادمة لتلك المعركة، مؤكدة أن الأرقام المعلنة لا تعبر عن الواقع ، حيث باتت مناطق القتال معزولة تماماً وبلا اتصالات أو تغطية إعلامية علي الصعيدين المحلي والدولي، ما يعني أن المجتمع الدولي يمكن أن يفاجئ بأرقام مهولة من القتلى والمصابين.
 
وفى وقت سابق، كتب آبي أحمد في بيان لقادة جبهة تحرير شعب تيجراي ، الحزب القوي، "الطريق إلى تدميركم يقترب من نهايته ونطلب منكم الاستسلام خلال 72 ساعة القادمة، أنتم في نقطة اللاعودة اغتنموا هذه الفرصة الأخيرة ".
 
ووفقاً للصحيفة، على عكس ما يزعمه آبي أحمد، فإن الصراع على المستوى العسكري لن يكون له بالتأكيد نهاية سريعة، فتمتلك جبهة تحرير تيجراي، التي كانت رأس الحربة في الكفاح المسلح ضد نظام مينجيستو الذي أطيح به في عام 1991، العديد من المقاتلين المخضرمين (حوالي 250 ألف رجل، وفقًا لتقديرات مجموعة الأزمات الدولية) وشكلت العمود الفقري للجيش حتى وصول أبي أحمد إلى السلطة، ومع الدعم الشعبي الواسع في المنطقة وخبرته في حرب العصابات ، أصبح الحزب قادرًا على الصمود في أديس أبابا لأسابيع أو حتى أشهر ، وفقًا للمتخصصين.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق