بداية جني الثمار.. المنطقة الاقتصادية لقناة السويس تستقبل أول مشروعات بتوطين صناعة مستلزمات السكك الحديدية والبتروكيماويات والصب الجاف للحبوب والغلال

الجمعة، 27 نوفمبر 2020 07:00 م
بداية جني الثمار.. المنطقة الاقتصادية لقناة السويس تستقبل أول مشروعات بتوطين صناعة مستلزمات السكك الحديدية والبتروكيماويات والصب الجاف للحبوب والغلال
المنطقة الاقتصادية لقناة السويس

 
تكتسب المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، خطوات جادة وجديدة يوما بعد الأخر، نحو طريق توطين الصناعات محليا وفق أولويات الدولة التي تدعم عمليات تعظيم عوائد القطاع الصناعي في مصر، وفضلا عن توفير مزيد من فرص العمل وتخفيف العبء قدر المستطاع عن الاحتياطي المتوافر من النقد الأجنبي.
 
ويشكل توقيع عقد تأسيس الشركة الوطنية لصناعات السكك الحديدية بين الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وصندوق مصر السيادي، والقطاع الخاص بمنطقة شرق بورسعيد، لبنة جديدة في سبيل توطين صناعة مستلزمات السكك الحديدية لخدمة الأسواق المحلية والإقليمية، وفق توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، فضلا عن أن هذا المشروع الضخم، يحقق أحد أهداف الهيئة الاقتصادية لقناة السويس، برئاسة المهندس يحيى زكى، لجني ثمار المنطقة التي شهدت ضخ استثمارات كبيرة على مستوى البنية الأساسية لسنوات، حيث يهدف هذا المشروع "نيرك" إلى تعميق وتوطين صناعة السكك الحديدية في مصر وخاصة الوحدات المتحركة بالجر الكهربائي بما يؤمَّن متطلبات الدولة المصرية في هذا الشأن، وزيادة القدرة على التصدير إقليمياً ودولياً حيث تستهدف الدولة إنشاء قاعدة صناعية مجهزة تكنولوچياً ولوچيستياً في هذا القطاع لاستقبال الشركات العالمية من أصحاب التكنولوجيا في مجال صناعة مركبات السكك الحديدية ومستلزماتها وإنتاجها محلياً بنسبة تصل إلى 40% بموجب عقود تصنيع لتلبية الاحتياج المحلي والإقليمي والإفريقي في ظل الاحتياج القادم والتغيرات الجديدة في هذا المجال ،مما يساهم في توطين هذه الصناعات لتلبية احتياجات الأسواق المحلية والإقليمية والمساهمة في زيادة الدخل القومي وكذا إتاحة فرص تصنيعية جديدة للمصانع العاملة في هذا المجال.
 
وحصل مشروع شركة السكك الحديدية الجديدة، بدعم الحكومة برئاسة الدكتور مصطفي مدبولي رئيس الوزراء، حيث وافق المجلس في وقت سابق على إنشاء الشركة الجديدة، كما أكد رئيس الوزراء تقديم الدعم الكامل للهيئة في تنفيذ خططتها المستقبلية.
 
ويأتي مشروع تصنيع مكونات السكك الحديدية، ضمن اعتماد الهيئة لسياسة المجمعات الصناعية المتكاملة، وهو أول مشروع بهذا النظام يقام داخل المنطقة ضمن الخطة الخمسية 2020/2025، حيث تعمل الهيئة حاليا على مشروعات أخرى تمثل قيمة مضافة للمنطقة، منها بعض مشروعات البتروكيماويات والتي تخصص منتجاتها للتصدير، حيث إن الهيئة تعتمد حالياً على أن تكون المنطقة الصناعية بالعين السخنة منصة ومركزا عالميا لصناعة البتروكيماويات، كما تعمل الهيئة على الانتهاء من اللمسات الأخيرة لبعض المشروعات الأخرى في شرق بورسعيد، والتي تتضمن إقامة محطة الصب الجاف للحبوب والغلال والانتهاء من تجهيز الساحات الخلفية للأرصفة وكذلك المناطق اللوجستية لعمليات القيمة المضافة.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا