عبدالغفور البرعي.. المسكوت عنه في حياة "شيخ الحدادين" الحقيقي

الأربعاء، 02 ديسمبر 2020 12:00 ص
عبدالغفور البرعي.. المسكوت عنه في حياة "شيخ الحدادين" الحقيقي
عبد الغفور البرعي

كشفت أسرة الراحل الحاج نادى السباعى، شيخ الحدادين بمحافظة الغربية، الشخصية الحقيقية لـ"عبد الغفور البرعي"، الذى جسد قصته الفنان الراحل نور الشريف، عن تفاصيل للجانب الإنسانى فى حياته، والتى كانت مليئة بالكفاح والمواقف المشرفة سواء مع أسرته أو عماله، والفقراء والمحتاجين.

202012010638443844
 

 

وكشف محمد عبد الدايم عديله، الذراع الأيمن لشيخ الحدادين، أنه يعمل معه منذ  46عاما، وكان رجل خير وله الكثير من الأعمال الخيرية ويعطف على الفقراء، وكان أيضا يحب جميع الأفراد الذين يعملون لديه بالوكالة، وكان دائما يشعر بآلامهم والمشقة التى واجهتهم فى حياتهم، لكونه واحدا منهم، بدأ مسيرته فى الكفاح منذ طفولته.

وأشار إلى أنه كان يخصص رواتب شهرية للفقراء والمحتاجين من أبناء المنطقة، ويعطف على الكبير والصغير، ولا يوجد شخص لا يعرف سيرته الطيبة.

وأضاف أنه كان بجانبه كتفا بكتف منذ الصغر، ولم ولن يجد أسطورة فى تجارة الحديد والخردة مثله، مضيفا أن الحاج نادى السباعى، كان يصطحبه هو والعمال معهما لأداء العمرة.

وأوضح أن بداية "شيخ الحدادين"، كانت بسيطة، وكان يسير فى الشوارع بعجله لجمع الحديد والخردة، وبمرور الزمن بدأت عجلة الكفاح فى الدوران والرزق فى زيادة، وأنعم الله عليه بسعة الرزق، قائلاً: إنه كان دائما ذراعه اليمين طوال سنوات حياته، ولم يتركه لحظة ليلا ونهارا، وكانت هناك ثقة متبادلة بيننا، خاصة فى الحسابات المالية سواء فى البيع والشراء.

وأضاف أنه حضر لقاء للحاج نادى السباعى مع الفنان الراحل نور الشريف عند أحد تجار الياميش بدسوق، واستلهم الفنان الراحل قصة كفاح الحاج نادى السباعي، منذ البداية حتى إلى ما وصل إليه، وطلب منه تجسيد شخصيته فى مسلسل "لن أعيش فى جلباب أبى"، كما سرد له الحاج نادى السباعى قصته مع شراء طائرة الرش عندما كان مستقلا عجلته، وشاهد أشخاص أجانب يقفون بجانب طائرة رش معطلة، فاقترب منهم، وكان لا يعلم القراءة والكتابة، وتصادف مرور أحد الطلاب فطلب منه ترجمة الحديث بينه وبينهم، فعرض عليهم شراء الطائرة، وبالفعل أتم الصفقة معهم وقام بشراء الطائرة.

 

 

وقال الذراع الأيمن للحاج نادى السباعى، إنه كان أسطورة فى الحسابات فى الجمع والطرح والضرب والقسمة، وسرعة فى إنهاء العمليات الحسابية، رغم أنه لا يعلم القراءة والكتابة، مضيفاً: "رحمة الله عليك إلى أن ألقاك ياحنين يا خير".

أما محمد صلاح، أحد أقارب الحاج نادى السباعى، فبدأ حديثة "رحمة الله عليه كان أحسن وأحن راجل فى الدنيا ومش ممكن يتعوض تانى"، متابعاً: "رفض الدخول للمستشفى فى بداية تعرضه للوعكة الصحية، حرصا منه على حضور عقيقة نجلته وأصر على حضور العقيقة أولا وبعدها ذهب للمستشفى".

وأضاف أنه كان رجلا خيرا طوال حياته، ويعطف على الفقراء وأطفال المنطقة، وقبل حلول شهر رمضان كل عام، كان يقوم بشراء كميات من فوانيس رمضان وتوزيعها على الأطفال لإدخال الفرحة والبسمة على قلوبهم، فضلا عن توزيع التمر، وذبح رؤوس ماشية فى أول أيام رمضان، والذبح فى منتصف الشهر الكريم، والذبح أيضا فى نهاية ليلة 27 من شهر رمضان، وكان يحاول جاهدا لإرضاء المحيطين به، والعطف على المحتاجين.

أما حسام عبد الدايم، حفيد الحاج نادى السباعى، فقال إن جده بدأ كفاحه من نقطة الصفر، حتى وصل إلى ما نحن فيه الآن، مؤكدا أنه لم يرد سائلا مهما كان طلبه وكان بابه مفتوحا أمام الجميع.

وأكد أن جده كانت تربطه علاقة أخوه وحب وود بعماله، خاصة وأنه كان كادحا مثلهم، وكان يتعامل معهم كأنهم أولاده وأشقائه، مؤكدا أنه سيكملون مسيرة جده فى نفس المجال ودعا الله أن يوفقهم فى استكمال مسيرة كفاحه وأن يظل بابه مفتوحا للجميع.

أما أمين السباعى، حفيد الحاج نادى السباعى، فقال إنه تعلم كل شيء من جده، وكان بمثابة الحفيد المدلل لجده، وعلمه حب وعشق تجارة الحديد، مما دفعه لعدم العمل بمؤهله والوقوف بجانب جده فى الكفاح والعمل فى تجارة الحديد.

وأضاف أن جده ذو قيمة وقامة، ولا يذهب فى مكان إلا ويعرفه الجميع وله قيمته وهيبة فى أى مكان، مؤكدا أن جده أسطورة لن تتكرر مهما مر الزمان.

كان قد توفى فى الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، الحاج نادى السباعى، أحد أكبر تجار الحديد والخردة بمنطقة الحدادين بمدينة طنطا بمحافظة الغربية، بعد تعرضه لوعكة صحية شديدة.

والحاج نادى السباعى هو البطل الحقيقى لشخصية عبد الغفور البرعى التى جسدها الفنان الراحل نور الشريف فى مسلسل لن أعيش فى جلباب أبى. والتقى الفنان بالسباعى في مسقط رأسه بطنطا، لجمع تفاصيل عن حياته ومسيرة نجاحه والتى قام بدوره بتجسيدها فى حلقات المسلسل.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا