كواليس الأيام الأخيرة قبل هزيمة ترامب: توقع خسارته واتهم كوشنر بذلك

الأحد، 03 يناير 2021 10:30 ص
كواليس الأيام الأخيرة قبل هزيمة ترامب: توقع خسارته واتهم كوشنر بذلك
ترامب

أيام قليلة وينتهي عصر الرئيس الأمريكي المثير للجدل، دونالد ترامب، حيث يستمر العد التنازلي تجاه دخول جو بايدن الفائز بالانتخابات لكرسي البيت الأبيض، لتظهر مع ذلك الكثير من التفاصيل حول الأيام الأخيرة لترامب.

صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، كشفت في تقرير لها عن تفاصيل جديدة للأيام الأخيرة التي سبقت الانتخابات الرئاسية مؤكدة أن ترامب توقع خسارته المعركة الانتخابية، وأنه ألقي باللوم مبكراً علي صهره وكبير مستشاريه جاريد كوشنر، بسبب انشغاله بإدارة أزمة كورونا، وعدم القدرة علي إدارة تلك الأزمة بالطريقة التي كان يرغب بها (ترامب)، حسبما أكد 20 مسئولاً سابقاً وحالياً للصحيفة.

وقال ترامب نصاً لصهره الشاب قبل المناظرة الرئاسية: "سأخسر وسيكون خطأك"، مشيرة إلى أن ترامب حمل كوشنر مسئولية خسارته بسبب تنسيق جهود اختبار فيروس كورونا، وكرر شكواه المعتادة من أن الكثير من اختبارات ‏فيروس كورونا أمر سيئ لأنه يكشف عن الكثير من الحالات.‏
 
واستند تقرير الصحيفة، إلى مقابلات مع أكثر من عشرين من المسؤولين الحاليين ‏والسابقين فى الإدارة الأمريكية، صورة لرئيس يعاني من انهيار كامل لأن الوباء كان قد بدأ يحجب آفاقه ‏السياسية.‏
 
ووفق الصحيفة، وضع ذلك كوشير، المكلف بمهمة استكشاف إستراتيجية اختبار فيروس كورونا في البلاد ‏وتوزيع معدات الحماية الشخصية (‏PPE‏)، في كثير من الأحيان على خلاف مع ترامب، الذي غالبًا ما كان يتجاهل نصيحة كبار مستشاريه العلميين ويفضل بدلاً من ذلك ‏الاعتبارات السياسية.‏
 
وقالت إن كوشنر دفع إلى جانب مستشارين آخرين مثل هوب هيكس الرئيس لتشجيع ارتداء ‏الأقنعة، لكنهم تعرضوا للإحباط لأن آخرين في البيت الأبيض كانوا قلقين من النظر إليه على أنه انتهاك لحرياتهم الشخصية، حتى مع اقتراعهم الداخلي، وبعد أشهر من تفشي الوباء، شوهد الرئيس يرتدي قناعًا لأول مرة في يوليو ‏خلال زيارة إلى مستشفى والتر ريد العسكري، ولا يوجد حتى الآن تفويض بالقناع، والذي ‏يقدر الخبراء أنه يمكن أن ينقذ أكثر من 100 ألف شخص.
 
وانتقد آخرون نظام اختبار كوشنر على العكس من ذلك متهمينه بالفشل في مهمته، حيث ‏انتشر الفيروس في جميع أنحاء البلاد من خلال كونه مخصصًا للغاية.‏
 
قال مسئول جمهوري كان يعمل بانتظام مع البيت الأبيض لصحيفة واشنطن بوست، ‏حول عمل كوشنر لتنسيق الاختبار: "لقد كان استكشاف الأخطاء وإصلاحها تكتيكيًا ‏بالكامل، ولكي نكون منصفين، فقد كان ناجحًا للغاية، مع أجهزة التنفس وهذا وذاك، ‏ولكن كان الأمر بمثابة الضربة القاضية".
 
وتعرض ‏كوشنر للسخرية داخل البيت الأبيض لإحضاره مجموعة "‏Slim Suit‏"، وهي مجموعة من ‏المتطوعين الشباب الذين تم تجنيدهم من عالم الاستشارات المالية والإدارية للمساعدة في ‏عمله.‏
 
لم يتم تقديم أجهزة كمبيوتر محمولة أو رسائل بريد إلكتروني حكومية، كما أن استخدامهم ‏لرسائل البريد الإلكتروني الشخصية أعاق جهودهم لتأمين معدات الحماية الشخصية للبلد، ‏كما لم يعرف الآخرون ممن لديهم خبرة قليلة أو معدومة في مجال الصحة العامة، القواعد ‏الأساسية لإدارة الغذاء والدواء بشأن الحصول على معدات الوقاية الشخصية، وقضوا وقتًا ‏في البحث عن الأسئلة الأساسية على جوجل.‏
 
وقدم أحدهم، ماكس كينيدي جونيور، وهو زميل في شركة أسهم خاصة، شكوى من ‏المبلغين عن المخالفات حول هذا الجهد، متهمًا البيت الأبيض بالسماح لكبار الشخصيات ‏مثل مضيفة فوكس جينين بيرو بالضغط عليهم من أجل معدات الحماية الشخصية ‏للذهاب إلى المستشفيات المفضلة، والضغط على المتطوعين من أجل صنع نموذج ‏Covid‏ الذي أظهر عددًا منخفضًا من الضحايا، وهو ما ينفيه البيت الأبيض.‏
 
 
وبشكل تراكمي، فشلت جهود الاختبار الأمريكية كثيرًا في تحقيق ما وعد به السياسيون، وما ‏يقدر الخبراء أنه ضروري للحد من الوباء، وكانت إحدى جهود كوشنر المميزة هي خطة لتنفيذ ‏اختبار القيادة في جميع أنحاء البلاد، لكن الحكومة الفيدرالية لم تنشئ سوى 500 موقع ‏مؤقت في 17 ولاية في الأشهر العشرة الماضية، وهو جهد غالبًا ما أدى إلى تحويل مخزونات ‏معدات الوقاية الشخصية الوطنية أثناء استخدام عمال الخطوط الأمامية أكياس قمامة ‏وإعادة استخدام أقنعة الوجه.‏
 
ودافعت الإدارة الأمريكية عن مستشار الرئيس، قائلة: "لطالما كانت الضربة القاضية على ‏جاريد أنه شخص شغوف بهذا الأمر ويشتغل في ذلك دون القيام بالواجب المنزلي أو ‏الانخراط حقًا في طريقة طويلة الأجل ومستدامة وملتزمة، ولكن سيكون هناك للمطالبة ‏بالفضل إذا سارت الأمور على ما يرام وتختفي إذا ساءت الأمور". ‏
 
وتشير تقديرات الصحة العامة إلى أن ما بين 100000 و 300000 موظف "متتبع اتصال"، مكلف بتتبع المصابين والمخالطين ‏يحتاجون إلى مراقبة الفيروس في الولايات المتحدة، ولكن لا يوجد سوى حوالي 70000 ، ‏في حين أن الولايات المتحدة لم تصل بعد إلى الملايين المتعددة من الاختبارات اللازمة يوميًا ‏للحصول على صورة مناسبة عن الوباء.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

مصر تستحق وتستطيع

مصر تستحق وتستطيع

الجمعة، 26 نوفمبر 2021 01:44 م