زلزال اقتحام الكونجرس يخيم على مستقبل ترامب

الجمعة، 08 يناير 2021 04:00 م
زلزال اقتحام الكونجرس يخيم على مستقبل ترامب

في وقت يحاول فيه الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، تهدئة الأوضاع متعهدا بانتقال سلس ومنظم للإدارة الجديدة في 20 يناير، تزايدت دعوات من السياسيين الديمقراطيين وبعض الجمهوريين لعزل ترامب أو الإطاحة به من السلطة.
 
واقتحمت مجموعة من أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، الكونجرس الأمريكي، خلال جلسة مشتركة بين مجلس الشيوخ والكونجرس، لاعتماد فوز جو بايدن بانتخابات الرئاسة الأمريكية، ما تسبب في تأجيل الجلسة، وسقوط 4 قتلى.
 
صحيفة نيويورك تايمز، قالت إنه مع تبقى أقل من أسبوعين على أداء الرئيس المنتخب جو بايدن اليمين الدستورية، بدا أمس أن الأمور خرجت عن السيطرة بالنسبة لإدارة ترامب. ففى غضون 24 ساعة، انعقد الكونجرس مرة أخرى بعد أن تم اقتحام مبنى الكابيتول من قبل حشد مؤيد لترامب، وصدق المجلس التشريعى رسميا على انتصار بايدن رغم اعتراض أكثر من 100 مشرع جمهورى ، ووجد الكونجرس نفسه على مقربة من محاكمة عزل ثانية لترامب.
 
وبحسب الصحيفة، أعربت مجموعة متزايدة من المشرعين، ومنهم جمهوري واحد على الأقل، عن دعمها لتجريد ترامب من سلطته بموجب التعديل الخامس والعشرين للدستور الأمريكي، حتى عندما قيل إن نائب الرئيس مايك بنس، الذي سيتعين عليه قيادة هذه العملية، يعارض الفكرة.
 
وذكرت الصحيفة، أن كبار الديمقراطيين دعوا إلى الإطاحة فورا بترامب، وطالبت نانسى بيلوسى والسيناتور وزعيم الأقلية بمجلس الشيوخ تشاك شومر، نائب الرئيس مايك بنس باستخدام التعديل الخامس والعشرين، الذى يسمح له وللحكومة بتولى صلاحيات الرئاسة من ترامب. وقالا إنه لو رفض بنس التحرك، فإن الديمقراطيين مستعدون لعزل ترامب. وقالت بيلوسى إنه على الرغم من تبقى 13 يوم فقط، فإن أي يوم يمكن أن يكون مرعب لأمريكا، ووصفت أفعال ترامب يوم الأربعاء بالفتنة.
 
وفي مجلس الشيوخ، تضاءل عدد الجمهوريين المدافعين عن ترامب علنا، وقال الناب أدم كينسينجر، أن يدعم استخدام التعديل الـ 25 للدستور، فيما قال نائب آخر وهو ستيف ستيفيرز إنه لا يعارض الخطوة لو قرر أعضاء المجلس المضى قدما فيها.
كما أعلن عددا من كبار مسئولى الإدارة الحالية استقالتهم، بينهم وزيرة التعليم  بيتسى ديفوس ووزيرة النقل إيلان كاو، فى خطوة متأخرة ورمزية من قبل من وقفوا بجانب ترامب حتى رغم ترويجه لمزاعم لا أساس لها بشان تزوير الانتخابات ورفضه مرارا قبول خسارته، بحسب الصحيفة.
 
في غضون ذلك، قالت المتحدثة بالبيت الأبيض كيلي ماكناني، إن البيت الأبيض بأكمله يدين العنف، وتحدثت لدقيقتين فقط ولم تتلق أسئلة من الصحفيين، ولم تذكر اسم الرئيس أو خطابه الذى كان سببا في إشعال العنف في الكابيتول.
 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا