لماذا هددت صحيفة ذا إكسبريس رئيس وزراء بريطانيا بالطرد من منصبه؟

الخميس، 14 يناير 2021 11:30 م
لماذا هددت صحيفة ذا إكسبريس رئيس وزراء بريطانيا بالطرد من منصبه؟

حذرت صحيفة بريطانية رئيس الوزراء بوريس جونسون من أنه قد يجرى طرده من مقر رئاسة الوزراء في "داونينج ستريت" من قبل نواب حزب المحافظين ما لم يشر إلى خطته لإنهاء الإغلاق المفروض بسبب فيروس كورونا (كوفيد-19)، ونقلت صحيفة "إكسبريس"، إن جونسون جرى إخباره أنه يجب أن يكون صريحًا بشأن المدة التي يعتقد أن قيود فيروس كوفيد-19 ستستمر وكيف سيشرع في رفعها.

وجرى تحذير رئيس الوزراء من أنه سيواجه تحديًا على رئاسة الحكومة إذا لم ينه الإغلاق قريبًا، وكتب ستيف بيكر، نائب رئيس مجموعة التعافي من كوفيد التابعة لحزب المحافظين، إلى أعضاء البرلمان يدعوهم إلى إطلاع رئيس الحكومة على آرائهم.


وقال لهم "إن قيادة رئيس الوزراء حتما ستكون على الطاولة" ما لم يحدد جونسون متى ستتم العودة إلى الحياة العادية.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، كان من المفهوم أن اثنين من أعضاء البرلمان قدموا خطابات بسحب الثقة من زعيم حزب المحافظين بعد أن أعلن إغلاقًا وطنيًا ثالثًا لإنجلترا.

وتم انتخاب كل النائبين لأول مرة في الانتخابات العامة لعام 2019 وأرسلا رسائلهما بعد أن "سئما" من التعامل مع الوباء تحت رئاسة الحكومة الحالية.

ونصت الرسالة التي بعث بها بيكر إلى نواب حزب المحافظين اليوم: "يؤسفني أن أضطر إلى قول هذا مرة أخرى وبصراحة: من الضروري أن تجهز النواب بأن النقاش سيصبح حول قيادة رئيس الوزراء إذا لم تضع الحكومة خطة واضحة لموعد استعادة حريتنا الكاملة، مع ضمان عدم استخدام هذه الاستراتيجية مرة أخرى في الشتاء المقبل".

وتابعت المذكرة التي تلقت صحيفة "ذا صن" نسخة منها: "يخبرني الناس أنهم يفقدون الثقة في قيادتنا في حزب المحافظين لأنهم لا يدافعون عن قيمنا كحزب. إذا واصلنا المضي قدمًا في إستراتيجية تؤذي القطاع الخاص، وتضرب أصحاب الأعمال الصغيرة وتضرب الفقراء، فلا مفر من أن تكون قيادة رئيس الوزراء على الطاولة: نحن لا نريد ذلك بشدة بعد كل ما مررنا به كبلد."

وقال بيكر: "ما تحتاجه هذه الدولة هو النجاح الكامل لبوريس جونسون، بصفقته الممتازة مع الاتحاد الأوروبي، وبرنامج التطعيم الناجح وطريق التعافي، والعودة إلى الحرية. أنا واضح أن بوريس هو الشخص الوحيد الذي قادنا للخروج من هذه الصعوبات وأنا أدعمه في هذا المسعى".

كان رئيس الوزراء قد عانى من تمردات أعضاء مجلس النواب في تصويت مجلس العموم على كل من نظام المستويات الثلاثة للإغلاق في إنجلترا في ديسمبر، وفي الإغلاق الوطني الثالث الأسبوع الماضي.

وقال عضو البرلمان عن مقاطعة "نيو فورست ويست" ديزموند سوين إنه يشعر "باليأس" من تعامل الحكومة مع الفيروس.

وصرح سوين لصحيفة "إكسبريس" عن الإغلاق الجديد قائلاً: "تأتي الاستراتيجية الحالية بتكلفة اجتماعية واقتصادية هائلة، كما رأينا، إنها ليست فعالة للغاية."

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا