دراسة: المرضى الذين لا يعانون من أعراض كورونا لديهم استجابة مناعية قوية

الثلاثاء، 19 يناير 2021 08:16 م
دراسة: المرضى الذين لا يعانون من أعراض كورونا لديهم استجابة مناعية قوية

كشفت دراسة بجامعة كامبريدج البريطانية أن المرضى الذين لا يعانون من أعراض  كورونا لديهم استجابة مناعية قوية، مشيرة إلى أن مدى سرعة استجابة الجهاز المناعي للشخص بعد الإصابة بفيروس كورونا،  يلعب دورًا مهمًا في تحديد شدة المرض. وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية. 

أجرى الباحثون تجربة على 207 أشخاص ثبتت إصابتهم بفيروس على مدى ثلاثة أشهر ووجدوا أن الأشخاص الذين لا يعانون من أعراض أو حالات خفيفة لديهم استجابة مناعية قوية بعد فترة وجيزة من الإصابة.

بث

أوضحت الدراسة أن الأشخاص الذين يعانون من الحالات الشديدة التى تطلبت دخولهم المستشفى يعانون من ضعف في الاستجابة المناعية، مما أدى إلى تأخير وضعف محاولات محاربة الفيروس، حيث تتميز هذه الاستجابة غير الجيدًة للعدوى بالتهاب في العديد من الأعضاء، والذي يحدث فور إصابة الشخص بفيروس كورونا.

يقول العلماء إن الشذوذ في الخلايا المناعية قد يكون وراء الاستجابة البطيئة للعدوى الفيروسية وكذلك استجابة الجسم للالتهابات، وقد يسهم في الإصابة بمرض شديد وكذلك "كورنا الطويل''.

37965004-9142659-image-a-13_1610558290732

وقال الدكتور بول ليونز ، كبير مؤلفي الدراسة من معهد كامبريدج للمناعة العلاجية والأمراض المعدية (CITIID): تشير أدلتنا إلى أن الرحلة إلى فيروس كورونا الشديدة قد يتم تحديدها مباشرة بعد الإصابة، أو على أبعد تقدير،  في الوقت الذي تبدأ فيه الأعراض في الظهور.

وأضاف أنه يمكن أن يكون لهذه النتيجة آثار كبيرة فيما يتعلق بكيفية إدارة المرض، حيث تشير إلى أننا بحاجة إلى بدء العلاج لإيقاف الجهاز المناعي عن التسبب في أضرار مبكرة جدا، وربما حتى استباق تغلغل  الفيروس في المجموعات المعرضة للخطر والتي تم فحصها وتشخيصها. أما قبل ظهور الأعراض، فلا يوجد علاج لكورونا.

قام الباحثون من جامعة كامبريدج بتجنيد مجموعة من الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس لمعرفة كيف أثرت استجابة جهاز المناعة على تشخيص الإصابة، تراوح هؤلاء الأفراد من عاملين في مجال الرعاية الصحية بدون أعراض إلى مرضى يحتاجون إلى تهوية.

38150212-9159595-image-a-9_1610975989692

 قام الفريق بتحليل عينات الدم المأخوذة بانتظام على مدار ثلاثة أشهر، قارنوا العينات بتلك المأخوذة من 45 شخصًا سليما، وجد الباحثون دليلاً على وجود استجابة مناعية تكيفية مبكرة وقوية لدى الأفراد المصابين الذين كان مرضهم بدون أعراض أو أعراض خفيفة.

جدير بالذكر أن هؤلاء الأشخاص أنتجوا المكونات المناعية بأعداد أكبر من المرضى المصابين بـ فيروس كورونا الأكثر شدة، وخلال الأسبوع الأول من الإصابة، بعد ذلك، عادت الأرقام بسرعة إلى وضعها الطبيعي، لم يكن هناك دليل لدى هؤلاء الأفراد على وجود التهاب جهازي يمكن أن يؤدي إلى تلف أعضاء متعددة.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا