دراسات: النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية

الجمعة، 22 يناير 2021 11:14 ص
دراسات: النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية
التهاب المسالك البولية

تشير تقارير إلى أن الإصابة بالتهاب المسالك البولية، تختلف بين النساء والرجال، إذ إن النساء الأكثر عرضة للإصابة بعدوى المسالك البولية مقارنة بالرجال.

يقول موقع "كليفيلاند كلينيك" إن العدوى عادةً ما تكون أكثر تعقيدًا عند الرجال وتتعلق عادةً بتضخم البروستاتا أو حصوات الكلى، في هذا التقرير نتعرف على الطرق المختلفة التي يصاب بها الرجال والنساء بعدوى المسالك البولية.

س: ما هو التهاب المسالك البولية؟
 

المسالك البولية هي نظام تصريف الجسم لإزالة البول وعدوى المسالك البولية هي عدوى تصيب الكلى أو المثانة أو الحالبين (الأنابيب من الكلى إلى المثانة) أو مجرى البول (الأنبوب الممتد من المثانة إلى خارج الجسم).

س: كيف يختلف التهاب المسالك البولية بين الرجال والنساء؟

يختلف الرجال والنساء في كل من كيفية إصابتهم بالتهاب المسالك البولية ومدى احتمالية الإصابة به.

النساء، على سبيل المثال، أكثر عرضة للإصابة بعدوى المسالك البولية بسبب وجود مسافة أقصر بين المثانة والعالم الخارجي.

عدوى المسالك البولية لدى الرجال من ناحية أخرى أقل شيوعًا، ولكن العدوى عادةً ما تكون أكثر تعقيدًا وتتعلق عادةً بتضخم البروستاتا أو حصوات الكلى أو حالات أخرى.

س: ما الذي يسبب التهاب المسالك البولية؟
 

تحدث معظم التهابات المسالك البولية بسبب بكتيريا الإشريكية القولونية والبكتيريا الأخرى الموجودة في الأمعاء والمثانة والتي تشق طريقها إلى المسالك البولية.

س: ما أعراض التهاب المسالك البولية؟
 

تشمل أعراض هذه العدوى:

-حرق عند التبول.

-إلحاح شديد أو متكرر للتبول.

-ألم في أسفل الظهر أو البطن.

-بول عكر أو داكن أو دموي أو ذو رائحة غريبة.

-حمى أو قشعريرة.

س: كيف يصاب الرجال بعدوى المسالك البولية؟
 

عند الرجال تكون فتحة مجرى البول في نهاية القضيب - وهي مسافة أطول من المثانة مقارنة بالنساء يمكن للإفرازات من غدة البروستاتا أيضًا أن تقتل البكتيريا ، لذا فإن تواتر عدوى المسالك البولية ليس مرتفعًا.

ولكن عند الرجال ، تكون حصوات الكلى وتضخم البروستاتا أمرًا شائعًا كلاهما يمكن أن يسبب التهاب المسالك البولية.

عندما يصاب الرجال بتضخم البروستاتا ، يمكن أن يبقى البول المتبقي في المثانة ويجمع البكتيريا". "البروستاتا المتضخمة تضغط على مجرى البول وتمنع تدفق البول حتى لا تفرغ المثانة بالكامل. هذا يزيد من فرص نمو البكتيريا التي يمكن أن تؤدي إلى التهاب المسالك البولية.

حصوات الكلى يمكن أن تعمل كإسفنجة للبكتيريا حتى لو اختفت عدوى المسالك البولية ، يمكن أن تعمل الحجارة كخزان للبكتيريا للعودة وتسبب عدوى أخرى في بعض الأحيان تحتاج الحجارة إلى إزالتها لمنع عودة العدوى.

التهاب البروستات الجرثومي الحاد - التهاب البروستاتا - هو سبب آخر أقل شيوعًا يمكن أن يكون هذا مهددًا للحياة إذا لم يتم علاجه على الفور.

الرجال الأكثر عرضة للخطر هم من:

-مرضى حصوات الكلى.

-تضخم البروستاتا.

- داء السكري.

-لديهم مناعة منخفضة.

س: كيف يمكن للرجال منع عدوى المسالك البولية؟
 

هناك أشياء يمكن للرجال القيام بها لتقليل فرصة الإصابة بعدوى المسالك البولية. وتشمل هذه:

-لا تحبس البول لفترة طويلة تنمو البكتيريا فيه.

-اشرب الماء لغسل الكلى.

-مارس عادات صحية جيدة.

إذا كنت مصابًا بداء السكري ، فعليك التحكم في نسبة السكر في الدم. يمكن أن يتسرب ارتفاع السكر في الدم إلى البول وتزدهر البكتيريا عليه.

س: كيف تصاب النساء بعدوى المسالك البولية؟
 

لدى النساء فرصة أكثر من 50٪ للإصابة بالتهاب المسالك البولية في مرحلة ما هذا أكثر احتمالا بكثير من الرجال.

في النساء ، يكون مجرى البول أقصر من الرجال وأقرب إلى فتحة الشرج، حيث يخرج البراز، كما أنه قريب من المهبل ، والذي يمكن أن يجمع البكتيريا أثناء ممارسة الجنس بسبب هذا الوضع، يكون للبكتيريا من فتحة الشرج أو المهبل وصول سهل إلى المسالك البولية للمرأة مما يسهل حدوث العدوى.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا