قصص وأساطير تحكيها جدران أقدم باخرة نيلية في مصر.. "السودان" ألهمت أجاثا كريستى ونجيب محفوظ

الأربعاء، 27 يناير 2021 11:56 ص
قصص وأساطير تحكيها جدران أقدم باخرة نيلية في مصر.. "السودان" ألهمت أجاثا كريستى ونجيب محفوظ
أقدم باخرة نيلية
كتبت : إيمان محجوب

مازالت ضفتي النيل تحمل بينهما، كثير من الأسرار وقصص وحكايات ملوك وملكات عاشوا علي شاطئيةوسطرو اعظم حضارة في تاريخ البشرية ، فعلى صخرة من الجرانيت الوردي بإطلاله على ضفاف النيل أمام جزيرة الفانتاين،تم إنشاء فندق«كتراكت » أواخر القرن الـ19 مع امتداد السكة الحديد لجنوب مصر، حيث زادت أعداد السياح لزيارة مدينة أسوان والتمتع بآثار وجوها الشتوي المشمس،  وبالفعل بدأ بنائه في عام 1899على الطراز الفيكتوري، حيث كان الطابع الإنجليزي غالبًا على الطراز المعماري لهذه الفترة الزمنية، التي احتل فيها الإنجليز مصر.
 
WhatsApp Image 2021-01-27 at 7.31.02 AM
 
وقام الخديو توفيق بإعطاء أوامر بإنشاء سفينة تكون مخصصة للرحلات النيلية للاسرة الملكية عام 1885 وأطلق عليها « السودان »  وذلك قبل تحويلها  إلي باخرة سياحية سنة 1921 والحاقها بفندق « كتراكت» الذي كان يوجد به جناح مخصص للمك فاروق. 
 
وحتي الان مازالت  الباخرة « السودان » قابعة علي صفحة النيل تحكي اسرار من سكنوا في غرفها وتنزهوا علي سطحها بخشبها الامع وتصميمها الاسطوري .
 
وفي عام 1933 نزلت أجاثا كريستي مع زوجها عالم الآثار ماكس مالوان على السفينة، في رحلة نيلية دامت سته أيام ، كانت مصدر إلهام لها في كتابة الفصول الأولى من روايتها "موت فوق النيل" التي نُشرت في العام 1937 ،ولا تزال الرواية هي الأخرى حية، إذ إنها اقتُبست مجددا في عمل سينمائي من توقيع المخرج البريطاني كينيث براناه من المتوقع عرضه في 2021.
 
وعلى الجسر الخشبي، للسفينة السودان ما زال بإمكان الزائرين الاستمتاع برؤية النخيل على ضفاف النيل الرملية ،ويستكمل السائحون رحلتهم في التاريخ عبر فندق " كتراكت" الفخم الذي احتفظ هو الآخر بآثار رحلة الروائية البريطانية.
 
WhatsApp Image 2021-01-27 at 7.31.03 AM
 
 
 
ففي مدخل الفندق، يمكن رؤية كرسي متحرك ومكتب صغير كانت تجلس عليه الكاتبة أجاثا كريستي والتي مازالت عنصر جذب لعشاق قصص كريستي لالتقاط الصور .
 
ومنذ إنشائه عام 1899 صار هذا الفندق محطة مفضلة لرجال السياسة والفنانين ، خيث استقبل الفندق رئيس وزراء بريطانيا خلال الحرب العالمية الثانية ونستون تشرشل (مع جناح باسمه على غرار الروائية)، و"تقريبا كل الرؤساء الفرنسيين 
 
WhatsApp Image 2021-01-27 at 7.36.46 AM
 
وكانت السفينة« السودان » يوجد بها  مكان مخصص لنجيب محفوظ الروائي المصري الحائز جائزة نوبل للآداب خاصة انه كان يهوي السكن علي النيل في إحدي العوامات بالقاهرة  وعندما كان يذهب لاسوان كان يتنزه علي السفينة السودان ويقيم في فندق كتراكت.
 
WhatsApp Image 2021-01-27 at 7.36.46 AM (1)
 
وكان المسلسل المصري "جراند أوتيل"  تدور أحداثه في خمسينات القرن الماضي وحقق نجاحا واسعا لدى عرضه تم تصويرة في فندق« كتراكت» بأسوان والذي ترجم وعرض في اكثر من بلد اوربي  .
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا