جو بايدن.. كيف عاد الهدوء إلى البيت الأبيض مجددا؟

الأحد، 07 فبراير 2021 09:48 ص
جو بايدن.. كيف عاد الهدوء إلى البيت الأبيض مجددا؟

يشهد الوضع العام الأمريكي، حالة من الاستقرار عقب الفوضى التي تسببت فيها خسارة ترامب، في الانتخابات الرئاسية 2021، أمام جو بايدن الرئيس الحالي، وقد ظهرا هذا بوضوح خلال الأسابيع الأولى من إدارة الرئيس «بايدن»، والتي كانت هادئة ومنظمة إلى حد كبير، الأمر الذي مثل تناقض واضح مع الفوضى والاضطراب في إدارة ترامب، مما أعاد إحساسًا بالحياة الطبيعية إلى البيت الأبيض والحكومة.

وفقا لصحيفة «ذا هيل»، يبدأ «بايدن»، ونائبته كامالا هاريس، يومهم بتلقي الموجز الرئاسي قبل العاشرة صباحا، كما عادت إدارته لاحياء الإحاطات الإعلامية اليومية للبيت الأبيض وعندما يوقع الإجراءات التنفيذية، عادة ما يتم إقرانها بأحداث يقدم فيها الرئيس ملاحظات مكتوبة حول السياسة، ونادرًا ما يجيب على أسئلة الصحفيين.
 
كما يرسل البيت الأبيض بشكل روتيني بيانات صحفية في الأيام الأولى للرئاسة، أصدرت بيانًا يعترف بالشهر الوطني للتوعية بالعنف في المواعدة بين المراهقين- وهو اليوم الذي تم تحديده بشكل روتيني من قبل الإدارات السابقة ولكن تم تجاهله في عهد ترامب.
 

يعود البيت الأبيض إلى نشر سجلات الزوار كل ثلاثة أشهر، وهي ممارسة كانت تتم في ظل إدارة أوباما ولكن تم التخلي عنها في عهد ترامب، وصف مسؤولو أوباما السابقون حكومة بايدن بأنها عائلة ممتدة من نوع ما، مليئة بالأشخاص الذين عمل معهم لسنوات ويثق بهم.
 
قال أحد مساعدي «بايدن» منذ فترة طويلة: «أعتقد أن أحد الأهداف الرئيسية هنا كان منح الرئاسة إحساسًا بعودة الأمور إلى طبيعتها.. كفى من الهراء المجنون الذي عشناه لأربع سنوات».
 
بعد اجتماع مع 10 من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين، لم ترد تقارير عن إهانة أي شخص لبعضه البعض- وهو أمر حدث كثيرًا عندما اجتمع الديمقراطيون وترامب- على الرغم من عدم وجود اتفاق أيضًا.. ووصفت السناتور سوزان كولينز وهي جمهورية الاجتماع بأنه «ودي»، وأعربت عن امتنانها لبايدن لاستضافتهم.
 
وغالبًا ما تكون تغريدات «بايدن» مكتوبة بأحرف صغيرة تتضمن رسائل دنيوية للسياسة على عكس سلفه ترامب فغالبًا ما كان يختار المعارك أو ينتقد الخصوم ويسخرون منهم.
 
كما أحضر «آل بايدن» اثنين من الكلاب من نوع «الراعي الألماني»، إلى البيت الأبيض معهم ويعتزمون الحصول على قطة، وتواصل السيدة الأولى جيل «بايدن»، التي أمضت معظم حياتها المهنية كمعلمة شغل منصب تدريسي في كلية مجتمع فيرجينيا الشمالية.
 
اعترف عدد من العاملين في البيت الأبيض بالفارق الذي يشعرون به الان عن سنوات ترامب، قال أنتوني سكاراموتشي، الذي شغل منصب مدير الاتصالات في إدارة الرئيس السابق لمدة 11 يومًا: «إذا فكرت في الأسابيع الأولى من رئاسة ترامب ، وحتى في الفترة الانتقالية ، فقد تم تحديدها بالفوضى والمنافسة على السلطة».
 
منذ البداية، تميز البيت الأبيض في عهد ترامب بإطلاق صاخب وتغريدات ومعارك أدت إلى تغطية صحفية مكثفة ومستمرة.. كانت قرارات «ترامب» وأفعاله غير متوقعة، حتى بين موظفيه، على عكس «بايدن».
 
وقالت باربرا بيري، مديرة الدراسات الرئاسية في مركز ميللر بجامعة فيرجينيا: «تم انتخاب ترامب لأنه لم تكن لديه خبرة سياسية أو حكومية أو عسكرية.. في الواقع كانت هذه نقطة ترويجية بالنسبة له».
 
مشيرة الى الأشخاص الذين صوتوا لصالحه لم يرو الامر على انه نقطة ضعف بل كان ميزة إضافية، واكمل رائيها ان عدم وجود خلفية عسكرية لم يؤدي الى قيادة مستنيرة وقت الازمات.
 
أجرى كريس لو، الذي شغل منصب سكرتير مجلس الوزراء في البيت الأبيض لأوباما، مقارنة بين الإدارة الجديدة وبيوت أوباما وكلينتون وبوش، وقال: «إنه رائع ان تشعر أن الأمور طبيعية هذا ما يحدث في البيت الأبيض العادي. لديك عملية اتخاذ القرارات السياسية، لديك رسالة اليوم، لديك رئيس يلتزم بالرسالة».

لكن حتى الخلافات في البيت الأبيض تبدو وكأنها عودة إلى الحياة الطبيعية. تعرضت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض جين باساكي لانتقادات من قبل المحافظين هذا الأسبوع لرفضها سؤالاً حول قوة الفضاء، الفرع العسكري السادس الذي تم إنشاؤه في عهد ترامب.. وأصدرت لاحقًا تغريدة أوضحت فيها أن إدارة بايدن ترى أن القوة الفضائية مهمة ، وهي محاولة واضحة لتبديد الانتقادات.
 
هناك تناقض ملحوظ مع مبنى الكابيتول هيل، حيث لا تزال التوترات عالية بعد شهر من هجوم على مبنى الكابيتول. صوت مجلس النواب يوم الخميس على عزل النائبة مارجوري تايلور جرين (جمهوري عن ولاية جورجيا) من مهامها في اللجنة كعقوبة لسلسلة من الخلافات، بما في ذلك ملاحظات حول إطلاق النار في المدارس.
 
ظل كل من الكابيتول والبيت الأبيض محصنين بأسوار كبيرة، في تذكير يومي بالعنف قبل شهر واحد.. وقالت ساكي للصحفيين هذا الأسبوع إنه سيتم تعديل المحيط عندما «يكون منطقيًا من وجهة النظر الأمنية الشاملة».
 
سعى البيت الأبيض في عهد بايدن إلى فرض النظام والسيطرة أثناء توليه زمام الأمور وسط تصاعد قاتل في الوباء والركود الاقتصادي الحاد وحاول أيضًا إدارة التوقعات، وحذر مرارًا وتكرارًا من أن الأمر سيستغرق شهورًا لتغيير مسار الفيروس.
 
انتُخب «ترامب» جزئيًا على الأقل كرد فعل من قبل ناخبين كرهوا سنوات أوباما وما مثلوه.. قد يشير هذا إلى وجود بعض المخاطر السياسية على الأقل في القيام بالأشياء بالطريقة التي تمت بها من 2009 إلى 2016.
 
ومع ذلك، قال الخبير الاستراتيجي الديمقراطي إيدي فال إن الناخبين من المرجح أن يعجبهم الإشارات الواردة من بايدن حتى الآن باعتبارها استراحة مرحب بها: «مجرد الإحساس بالحياة الطبيعية والروتينية يجعل الناس بالفعل يشعرون بتحسن، ولكنه في الواقع أكثر فعالية لأنه مشبع أيضًا بالكفاءة التي تُظهر للأشخاص بالفعل أننا سنعود- أو أجرؤ على إعادة البناء بشكل أفضل- من هذا الركود والوباء».

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا