كورونا حول العالم.. العراق في المرتبة الأولى عربيا

الجمعة، 11 يونيو 2021 12:00 م
كورونا حول العالم.. العراق في المرتبة الأولى عربيا
عنتر عبداللطيف

لا يزال فيروس كورونا يواصل حصد الأرواح ويصيب مئات الآلاف فقد بلغ عدد المصابين بفيروس  كورونا  حول العالم 174,771,133، من بينهم 3,769,494 حالة وفاة وفق مرصد جامعة جونز هوبكينز 

عالميا  ارتفع العدد الإجمالي لإصابات كورونا في الهند إلى 29.3 مليون بينما وصل إجمالي حالات الوفاة إلى 36,3079.

وعربيا، يحتل العراق الصدارة من حيث الإصابات، حيث سجل حتى أمس الخميس 1,242,540 إصابة بالفيروس، منها 16,648 حالة وفاة.

فيما جاء الأردن ثانيا، حيث ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد إلى 742,178 إصابة، من بينها 9,570 حالة وفاة.

أما أمريكا فقد سجلت حتى الآن، 33,574,904 إصابة، من بينها 598,642 حالة وفاة فيما تأتي البرازيل ثالثة من حيث الإصابات وثانية من حيث الوفيات، حيث سجلت 17,122,877 إصابة، من بينها 479,515 وفاة.

وفي أوروبا، تحتل فرنسا صدارة الإصابات، كما أنها الرابعة عالمية في هذا الصدد، حيث بلغ عدد الإصابات بوباء كوفيد 5,725,492، بينما سجلت 110,202 حالة وفاة.

يذكر أن صحيفة وول ستريت جورنال كانت قد كشفت نقلا عن مصادر مطلعة، أن تقريرا بشأن أصول مرض كوفيد-19، أعده مختبر وطني تابع للحكومة الأميركية، خلص إلى أن الفرضية القائلة بأن الفيروس تسرب من معمل صيني في ووهان معقولة وتستحق مزيدا من التحقيق.

وأضافت الصحيفة أن الدراسة أعدها في مايو 2020 مختبر لورنس ليفرمور الوطني في كاليفورنيا، وأشارت إليها وزارة الخارجية عندما أجرت تحقيقا بشأن أصول الفيروس خلال الشهور الأخيرة من حكم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

ونشرت الصحيفة قبل أسبوعين تقريرا أفاد بأن ثلاثة باحثين في معهد ووهان لعلم الفيروسات أصيبوا بأعراض مرضية شديدة، لدرجة أنهم طلبوا الرعاية في المستشفى في نوفمبر 2019.

وكان تقرير أصدرته منظمة الصحة العالمية في مارس، قد رجح أن فيروس كورونا المستجد، انتقل، على الأرجح، من الحيوانات إلى البشر، ووصف نظرية تسربه من المختبر بأنها "غير مرجحة للغاية".

فيما أظهرت إحصائيات صادرة عن هيئة حقوق الطفل في الهند أن ما يصل إلى 30.071 طفل تأثروا بوباء فيروس كورونا المستجد، بما في ذلك أولئك الذين تيتموا أو فقدوا والديهم.

وقالت اللجنة الوطنية لحقوق الطفل (NCPCR) إنه ليس بالضرورة أن جميع الأطفال فقدوا والديهم بسبب فيروس كورونا المستجد لكنهم تأثروا  به خلال الفترة من 1 أبريل 2020 إلى 5 يونيو 2021.

وقالت اللجنة في تقريرها الذي أطلعت عليه "إندبندنت"، إنه من بين العدد الإجمالي، أصبح 3621 طفلاً أيتامًا، وفقد 26176 أحد الوالدين، وتم التخلي عن 274 طفلًا.

ودقت هيئة حقوق الطفل ناقوس الخطر بشأن مستقبل الأطفال المتأثرين خلال وباء فيروس كورونا المستجد وسلسلة من الشكاوى حول التبني غير القانوني للأيتام.

وجهت المحكمة العليا في الهند الولايات إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد الأشخاص، بما في ذلك المنظمات غير الحكومية التي تدعو الناس إلى تبني الأطفال بشكل غير قانوني أو الكشف عن معلوماتهم.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا