"هيئة الدواء" تواجه سوق الأدوية المغشوشة

الأربعاء، 01 سبتمبر 2021 11:00 ص
"هيئة الدواء" تواجه سوق الأدوية المغشوشة
أحمد سامي

سحب أدوية قولون مخالفة.. وفحص 3850 عينة دواء و3831 عينات المواد الخام و852 من الأدوية المستوردة 

نقيب الصيادلة: رصدنا شركات تهدف إلي الربح بتصنيع أدوية غير صالحة وتبيعها للمريض.. رئيس شعبة الأدوية باتحاد الغرف: الهيئة تقوم بدور كبير في انقاذ المرضى  
 
"الدواء فيه سم قاتل".. جملة شهيرة جاءت في فيلم "حياة أو موت"، بطولة عماد حمدي الذي جسد واقعا لأخطاء في تركيبات الأدوية، ومحاولة انقاذ المريض قبل الموت بسبب جرعة دواء فاسدة، وهو ما نراه حاليا بعد انتشار بعض الأدوية الغير صالحة والمغشوشة أو منتهية الصلاحية أو مجهولة المصدر والمهربة، ليبقى الصراع دائما لإنقاذ روح إنسان من الموت المحقق نتيجة وجود أشخاص باعوا ضمائرهم من أجل الثراء السريع والحصول على الأموال على حساب حياة المرضى.
 
وشهدت الأعوام الأخيرة تصاعدًا لظاهرة الأدوية المغشوشة في مصر، وهو ما جعل هيئة الدواء خلال الفترة الماضية تقوم بإحكام الرقابة على الصيدليات والأدوية وسحب العديد من الأدوية التى تكون تشغيلتها غير مطابقة للمواصفات من حيث الخواص الطبيعية، والتوعية بأضرار بعض الأدوية وشن حملات على مصانع "بير السلم"، وضبط كميات من الأدوية المغشوشة او المهربة التي يتم تداولها في السوق، وتوفير دواء آمن وفعال لكل مواطن بصفة مستمرة حتى لا تحدث أزمات نواقص الدواء.
 
وقال الدكتور علي عوف رئيس شعبة الأدوية باتحاد الغرف التجارية، إن هيئة الدواء تقوم بدور كبير في انقاذ المرضى من تناول أدوية غير صالحة تعرض حياتهم للخطر، لافتاً إلى أن الأدوية التي يتم سحبها من السوق غير مطابقة للمواصفات، ويتم تحليل العينات العشوائية من الأدوية الموجودة في الأسواق والصيدليات والمخازن، ومتابعة الخواص الطبيعية والكيميائية بعد نزول المنتج إلى السوق، وإذا كانت غير مطابقة للمواصفات تقوم الهيئة بإصدار منشور بسحب هذه العينات، وتجميد الأرصدة الموجودة لديهم من التشغيلات، وارتجاع ما تم بيعة للصيدليات لمخازن الشركة بجميع محافظات الجمهورية للحفاظ على صحة المواطنين.
 
وأشار رئيس شعبة الأدوية لـ"صوت الأمة"، أن المنظومة الدوائية أصبحت أكثر نضوجا، وتقوم بإحكام نظم الرقابة والمتابعة والتأكد من تطبيق الأسس السليمة للتصنيع والتوزيع الدوائي، لافتاً إلى أن الأدوية والمستحضرات تمر بمراحل التسجيل والتحليل بمعامل الهيئة واستيفائها لجميع اشتراطات الجودة والفاعلية والمأمونية، يتم العرض على اللجان الفنية المختصة التي ترخص تداول وتصنيع هذه المستحضرات في سوق الدواء المصري ويتم إحكام المراقبة عليها، موضحاً أنه يأتي بعد ذلك دور التفتيش الصيدلي الذي يقوم بالتفتيش والرقابة على سوق الدواء من خلال متابعة المستحضرات الصيدلية المسجلة بهيئة الدواء والمتداولة والتفتيش عليها وفق خطة سحب عشوائى، وتحليلها بمعامل الهيئة للتأكد من مطابقتها لما تم التسجيل عليه ومراجعة المواصفات وتطبيق اشتراطات التصنيع الجيد، حيث بلغ عدد عينات الأدوية التى تم سحبها من السوق خلال العام الماضى 3850 عينة، كما بلغ عدد عينات المواد الخام التى تم سحبها 3831 وكذلك تم سحب حوالى 852 عينة من الأدوية المستوردة، وأيضًا 2500 عينة من مستحضرات التجميل المستوردة و1272 عينة من الأمصال المستوردة.
 
من جانبه قال الدكتور محمد الشيخ، نقيب الصيادلة، إن مصدر الأدوية المغشوشة معروف، فهى تأتى عن طريق الصين، او يتم تصنيعها في مصر عن طريق مصانع "بير السلم" ويتم وضعها في عبوات أصلية ويتم بيعها عبر الانترنت، لافتاً إلى أن هناك شركات تهدف إلي الربح تقوم بتصنيع الأدوية دون أخذ التصاريح والموافقات من هيئة الدواء المصرية وتنتج مستحضرات مغشوشة وتقوم ببيعها على أساس أنها مستوردة من الخارج ويكون آثارها على الصحة مرعب، ويتم ترويجها على التطبيقات، وتلقى رواج كبير من المستهلك المصري، لأنها غير متوافرة في مصر، وهناك اعتقاد أن الأدوية المستوردة أقوى وأكثر فاعليةً.
 
وأضاف الشيخ لـ"صوت الأمة"، إن عملية النصب على المرضى وإيهامهم بالعلاج عن طريق أدوية مغشوشة يأتي من خلال الترويج الذي يتم عبر المنصات الالكترونية كمواقع التواصل الاجتماعي، وبالتالي فهي تصل لملايين من المواطنين، بجانب ارتفاع سعر الأدوية وزيادة نواقص الأدوية مع توافر البعض منها في السوق السوداء، وبالتالي يلجأ المرضي لشرائها، موضحاً أن تلك الأدوية تتضمن أدوية الفيتامينات خاصة بعد انتشار كورونا، وأدوية للتخسيس وعلاج مرض السكري أو الضغط والتي لا يوجد لها علاج من الأساس بشكل واضح أو أدوية آلام المفاصل.
 
وأوضح نقيب الصيادلة، أن مواقع التواصل الاجتماعي التي يتم عرض عليها الأدوية وهو أكبر مصدر لإجهاد صحة المريض، ويجب أن يكون هناك تشريع لضبط هذا الأمر للحفاظ على صحة المواطنين، لافتاً إلى وجود بعض سلاسل الصيدليات تقوم ببيع الأدوية المغشوشة عن طريق اتخاذ مخازن لها في أماكن غير معلومة وتقوم بتخزين هذه الأدوية بداخلها وتقوم بعملية البيع عن طريق الأون لاين بدون فاتورة، وهو ما يجعلها تهرب من لجان التفتيش ومن المسئولية، وتحقق أرباح مالية على حساب حياة المرضى.
 
وقامت هيئة الدواء في الفترة الماضية ببذل جهود كبيرة لجمع الأدوية الضارة من الأسواق حيث أصدرت منشور دورى رقم 20 لسنة 2021 بضبط وتحريز ما قد يوجد بالسوق والوحدات الحكومية من مستحضر بلاسيد تابلت لعلاج التهاب القولون من انتاج شركة سيد تشغيلات 03200091 و03200421 و 03210211، وذلك بناء علي قرار اللجنة العليا للتفتيش بجلسة 3 أغسطس 2012، مع تسليم مندوب الشركة الأحراز، بعد التعهد التام بعدم فض الأحراز إلا في ظل مفتش هيئة الدواء، مع موافاة الهيئة بالكميات التي تم تحريزها علي أن يتم إعدام الكميات.
 
وقالت هيئة الدواء المصرية في منشورها أنه تم ارسال منشور للشركة المنتجة  لتجميد الأرصدة الموجودة لديهم من التشغيلات، وارتجاع ما تم بيعة للصيدليات لمخازن الشركة بجميع محافظات الجمهورية من التشغيلات سالفة الذكر، وإبلاغ إدارة الصيدلة بمديرة الشئون الصحية بالمحافظة بالأرصدة والمرتجعات، وفي ذات سياق محاولة ضبط سوق الدواء وجه اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة، بتكثيف الحملات الدورية للتفتيش على المؤسسات الصيدلية المرخصة ، والتأكد من عدم وجود أى أدوية مغشوشة أو مهربة، والغلق الإداري للمؤسسة الصيدلية المخالفة.
 
وقامت إدارة الرقابة والمتابعة الميدانية بالدیوان العام بالتنسيق مع إدارة التفتيش الصيدلي والعلاج الحر والوحدة المحلية لمركز و مدينة كفر الدوار بحملة رقابية على الصيدليات والمراكز الطبية، وأسفرت تلك الحملات عن ضبط 2689 قرص أدوية مهربة وغير مسجلة بوزارة الصحة، وضبط 2030 قرص أدوية مجهولة المصدر وبدون فواتير دالة على مصدرها.
 
وجرى تحرير محضرين مزاولة مهنة الصيدلة بدون تصريح وبيع أدوية مؤثرة على الحالة النفسية وغير مصرح بتداولها داخل الصيدليات، كما تم المرور علي بعض المنشآت الطبية الخاصة حيث أسفر المرور علي عدد 15 منشآة طبية عن إنذار عدد 4 عيادات لوجود بعض المخالفات بالإضافة إلى تنفيذ قرارات غلق صادرة لعدد 4 منشآت طبية لمخالفته شروط التراخيص، وتم تحرير المحاضر اللازمة تمهيدا لأحالتها للنيابة العامة لمباشرة التحقيق.
 
كما وجهت هيئة الدواء المصرية، بضبط وتحريز ما يوجد بالسوق المحلية والوحدات الحكومية من مستحضر "Lolawest sachets"، يستخدم لعلاج الكبد وذلك لإحدى التشغيلات برقم 19159 وقالت في منشور حمل رقم 19 لسنة 2021، إن هذه التشغيلة غير مطابقة للمواصفات من حيث الخواص الطبيعية، ووقف تداول وسحب 36 مستحضرا دوائيا، مصنعة من جانب مصانع دلتا جراند فارما ومصنع بيوميد للأدوية ويسمح فقط بالمستحضرات والتشغيلات التى تصدر لها الهيئة قرار بمطابقتها للمواصفات.
 
ووجهت هيئة الدواء بضرورة تجميد الأرصدة الموجودة لديهم من تلك التشغيلات، وارتجاع ما تم بيعه للصيدليات لمخازن الشركة بجميع محافظات الجمهورية من التشغيلات سالفة الذكر، وإبلاغ إدارة الصيدلية بمديرية الشئون الصحية بالمحافظة بالأرصدة والمرتجعات.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

مصر تستحق وتستطيع

مصر تستحق وتستطيع

الجمعة، 26 نوفمبر 2021 01:44 م