منع الفلاشة الغنائية في الحفلات.. "كارثة" على المطربين

الأربعاء، 15 سبتمبر 2021 11:00 ص
منع الفلاشة الغنائية في الحفلات.. "كارثة" على المطربين

يبدو أن الأجواء داخل نقابة المهن الموسيقية ليست على ما يرام، بعد الجدل الذي أثاره قرار منع استعانة الفنانين بـ"فلاشة" في أي حفل غنائي.
 
وصف كثيرون قرار نقابة الموسيقيين بالمتسرع وغير المدروس، لأنه سيذبح المطربين ويدمر حناجرهم، فهناك مطربون لديهم حفلات يومية، ويغنون أكثر من ساعتين في الحفلة الواحدة، وأكثرهم يكون لديه التزامات حفلتين في اليوم الواحد، بينما يرى آخرون أن القرار صحيحا ليفرز للجمهور الأصوات الجيدة.
 
يقول الغاضبون من القرار إن هذا ليس من اختصاص نقابة المهن الموسيقية، ويحيط به عديد من علامات الاستفهام، وعن توقيته خاصة مع خناقة المطربين الشعبيين رضا البحراوي وحسن شاكوش.
 
ويعد استخدام الأغاني المسجلة على "فلاشة" معروف في الوسط الغنائي في مصر ويلجأ إليه غالبية المطربين ويشغلون أغانيهم عبر الميكروفون وتحريك شفاههم وكأنهم يغنون "مباشرة".
 
ويوضح الرافضون للقرار أن دور النقابة يكمن في تسهيل أمور الفنانين وتوفير ظروف الإبداع المناسبة لهم، وكذلك توفير ظروف العمل المناسبة لهم، فالفنان عندما يُحيي مناسبة أو حفل زفاف يحتاج إلى فريق من العازفين، ومهندسي الصوت، وغيرهم ممن يتقاضون أجورا مرتفعة.
 
ناهيك عن أن هناك أنواعا من الموسيقى لا تُلعب عن طريق الآلات، فذلك يحرم الفنان والجمهور من الاستماع لنمط معين من الأغاني.
 
بينما قال المستشار الإعلامي لنقابة الموسيقيين طارق مرتضى أن القرار جاء نتيجة تسببها في حالة بطالة بين الموسيقيين، نافيا فكرة ارتفاع التكاليف، ومؤكدا على تواجد الفرقة الموسيقية رفقة الفنان في جميع الحفلات.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ده واقع وده واقع!

ده واقع وده واقع!

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 12:10 م
ديكتاتورية الحرية

ديكتاتورية الحرية

الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 06:16 م