هذه العوامل تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب..احزر منها

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 03:55 م
هذه العوامل تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب..احزر منها

من المُوكد أن أمراض القلب والأوعية الدموية من الأمراض التى لها مضاعفات شديدة، فقد يعاني الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بمشاكل فى القلب من ارتفاع ضغط الدم والدهون والجلوكوز بالإضافة إلى زيادة الوزن والسمنة، ومع ذلك، من المهم أن تكون على دراية بعوامل الخطر لمنع هذه المضاعفات وتلقي العلاج المناسب.

عوامل الخطر الشائعة لأمراض القلب والأوعية الدموية (CVD)

فيما يلي وفقا لتقرير موقع " thehealthsite" بعض عوامل الخطر الشائعة التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى الأشخاص:

الضغط العصبي

غالبًا ما تؤدي زيادة مستويات التوتر إلى زيادة ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب، يمكن أن يتسبب ارتفاع ضغط الدم في تلف الشرايين مما يقلل من تدفق الدم والأكسجين إلى قلبك ويؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب.

ارتفاع مفاجئ في النشاط البدني
 

تعمل التمارين كدواء للجسم وليس هناك شك في أن التمارين البدنية المعتدلة  يمكن أن تحسن صحة القلب والأوعية الدموية، ولكن على غرار الأدوية، يجب توخي الحذر المناسب لتجنب الجرعة الزائدة.

يتوق الناس إلى استعادة مستويات لياقتهم البدنية، من أجل أن تصبح نشيطًا، ينخرط الكثيرون في أشكال صارمة من التمارين التي يمكن أن تسبب أحداثًا قلبية، خاصة عندما يؤديها أفراد غير لائقين وغير نشطين مصابين بأمراض القلب المعروفة أو غير المشخصة.

أيضًا، للعودة إلى الشكل بسرعة، يقوم العديد من الأشخاص بزيادة تناول مساحيق البروتين عالية السعرات الحرارية ومشروبات الطاقة والمنشطات وما إلى ذلك والتي يمكن أن تكون ضارة بصحة القلب، يمكن أن تتسبب الكميات الكبيرة من المنشطات التي يتم تناولها على مدى فترة طويلة من الزمن في حدوث أضرار جسيمة للقلب ، بل وتؤدي إلى سكتة قلبية مفاجئة أو نوبة قلبية.

مستويات الكوليسترول
 

في حين أن الكوليسترول ضروري للجسم لبناء الخلايا السليمة، إلا أن الكثير منه يمكن أن يؤثر سلبًا على صحة القلب، ومع ارتفاع مستويات الكوليسترول، يمكن للشخص أن يطور ترسبات دهنية في الأوعية الدموية.

داء السكري

وفقًا للدراسات، يعاني ما يقرب من ثلثي مرضى السكري من ارتفاع ضغط الدم، وتنص جمعية السكري الأمريكية على أن الأشخاص المصابين بداء السكري هم أكثر عرضة للوفاة بأمراض القلب أو بالسكتة الدماغية بمقدار 2 إلى 4 مرات أكثر من الأشخاص الذين لا يعانون من هذه الحالة.

تبدأ العلاقة بين مرض السكري وأمراض القلب بارتفاع مستويات السكر في الدم، وبمرور الوقت، يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم إلى تلف الشرايين ، مما يؤدي إلى تيبسها وصلابة، يمكن للمواد الدهنية التي تتراكم داخل الأوعية الدموية أن تمنع تدفق الدم إلى القلب أو الدماغ، مما يؤدي إلى الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

السيطرة على التوتر

في حين أنه قد يبدو أنه لا توجد طريقة للتحكم في التوتر في العمل والمنزل، إلا أن هناك خطوات يمكن اتخاذها لتخفيف الضغط واستعادة السيطرة مثل ممارسة التأمل ، والاستماع إلى الموسيقى الهادئة، والتواصل مع الآخرين، وتخصيص وقت الفراغ والأهم من ذلك الاعتقاد بأن كل شيء سيكون على ما يرام.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

إنها فانية

إنها فانية

الأربعاء، 24 نوفمبر 2021 12:42 م