بعد حكم الإعدام.. محامي أسرة ضحية سفاح الإسماعيلية: العزاء سنتلقاه اليوم

الأربعاء، 05 يناير 2022 11:56 ص
بعد حكم الإعدام.. محامي أسرة ضحية سفاح الإسماعيلية: العزاء سنتلقاه اليوم
الحكم صدر بالإعدام ضد سفاح الإسماعيلية مع تعويض مدنى

قال محامى أسرة ضحية سفاح الإسماعيلية، إنه من يتعاطف مع المتهم فى تلك الأيام يعود للفيديو ويشاهد ما قام به بقتل وقطع رأس مواطن فى منتصف الشارع.
 
وأوضح أن الحكم صدر بالإعدام مع تعويض مدنى، متمنياً أن يكون حكم النقض سريع جداً حتى يتم توفير الدعم للأسرة التى توفى عائلها.
 
وأضاف محامى أسرة الضحية أن الأسرة ستتلقى العزاء فى المجنى عليه اليوم أمام منزلهم، موضحاً أن فريق الدفاع كانوا يتوقعون الحكم بالإعدام لتبريد دم الأهل بعد وفاة المجنى عليه، موضحاً أن القضية موجودة والتهمة من أبشع التهم حول العالم، وأصدقاؤه من حول العالم كانوا يتابعون القضية ويسألونه عن تطبيق حكم الإعدام من عدمه، وهو ما تم من القضاء المصرى العادل.
 
وناشد محامى أسرة ضحية سفاح الإسماعيلية، الجميع بدعم الأم وأولاده بعد وفاة عائلهم بتوفير معاش على الأقل لهم من وزارة التضامن أو المحافظة لتوفير دخل آخر الشهر لهم، فهم ظروفهم بسيطة للغاية ولم يتم التواصل معهم حتى الآن من أية جهة، والأسرة عبارة عن 7 أفراد بينهم إبنتين متزوجين والباقي فى نفس المنزل.
 
وعن الحكم والنقض، قال محاممى أسرة ضحية سفاح الإسماعيلية، إنه سيتم الانتظار خلال 60 يوماً لمتابعة قبول أو رفض النقض وهناك أسباب قوية فى الحكم مما تجعل النقض يرفض لدعم الأسرة، موضحاً أن المتهم تحدث عن وجود شذوذ والطب الشرعى أثبت عدم صحة كلامه، كما أنهما ليسوا جيران والقاتل لم يكن متعاطى مخدرات وقت الجريمة، وبعد الحكم يتم حالياً تجهيز مكان العزاء لتلقى العزاء فى المجنى عليه بعد الحكم بالإعدام.
 
وبعد 65 يومًا من ارتكاب الواقعة، أسدلت محكمة جنايات الإسماعيلية أول، برئاسة المستشار أشرف محمد على حسين، وعضوية المستشارين ولاء وجدي طاهر، وأحمد سرى الجمل، وأمانة سر، هيثم عمران، الستار على الواقعة بالنطق بالحكم اليوم الأربعاء، على "عبد الرحمن نظمى"، الشهير بـ"دبور" المتهم بقتل مواطن ذبحًا عمدًا، والشروع في قتل إثنين آخرين وسط الشارع بالإسماعيلية، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"مذبحة الإسماعيلية"، بعد استطلاع رأي فضيلة مفتي الجمهورية في القضية.
 
وكانت قد قررت محكمة جنايات الإسماعيلية في 9 ديسمبر الماضى، إحالة أوراق "دبور" لفضيلة المفتي، وحددت جلسة اليوم الأربعاء للنطق بالحكم، وأرسل المتهم، جوابًا من داخل محبسه بسجن المستقبل بمدينة الإسماعيلية لأسرته قبل أيام من صدور قرار مفتى الجمهورية، وقال "المتهم" في رسالته إلى أسرته: "طمنوني على والدي وقوليله يسامحني، وأخبار أسماء أختي وأخواتي وبنات خالتي إيه؟، أدعولي كتير".
 
وطالب المتهم في مذبحة الإسماعيلية خلال خطاب أرسله لأسرته من داخل محبسه بسجن المستقبل بمدينة الإسماعيلية، بتسديد ديونه، وإحضار مصحف وسواك وأذكار الصباح والمساء وقصص الأنبياء وكتاب مقاليد السماء والأرض" له في محبسه، كما طالب والدته بتربية حمام أبيض في بلكونة منزلهم، ساردًا كل ديونه من أجل تسديدها.
 
وكانت قد استمعت هيئة محكمة جنايات الإسماعيلية، خلال جلسة النطق بالحكم في 9 ديسمبر الماضى، لأقوال ممثل النيابة العامة في القضية، المستشار مصطفى أحمد ذكرى والذى طالب بتوقيع أقصى العقوبة على المتهم لارتكابه 3 جرائم، وهى قتل المجنى عليه والشروع في قتل اثنين آخرين، وحيازة واستعمال سلاح أبيض بدون مسوغ قانونى.
 
وتعود الواقعة للأول من شهر نوفمبر الماضى، عندما تلقت النيابة العامة بلاغًا بقيام المتهم بقتل المجني عليه، ذبحًا بسلاح أبيض أمام المارة بالطريق العام بالإسماعيلية، إذ نحر رقبته وفصلها عن جسده، وبالتزامن مع ذلك رصدت وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام انتشارًا واسعًا لمقاطع مصورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لوقائع تلك الجريمة المفجعة خلال ارتكابها، وبعرض الأمر على النائب العام أمر بالتحقيق العاجل في الواقعة.
 
على الفور، انتقلت النيابة العامة لمسرح الحادث وعاينته وتحفظت على المقاطع المصورة للواقعة من آلات المراقبة المثبتة بالحوانيت المطلة عليه، وناظرت جثمان المجني عليه وتبينت ما به من إصابات.
 
وسألت النيابة العامة المجني عليهما المصابين و5 شهود آخرين فتوصلت من حاصل شهادتهم إلى اعتياد المتهم تعاطي المواد المخدرة، والتقائه يوم الواقعة بالمجني عليه، حيث دار بينهما حوار لدقائق انتهى بارتكاب المتهم جريمته.
وأفصح المتهم للمارة خلال اعتدائه على المجني عليه عن وجود خلافات سابقة بينهما ليتراجعوا عن إيقاف الجريمة، ثم تعدى على اثنين من المارة أحدهما على سابق علاقة به، فأحدث بهما بعض الإصابات وحاول الفرار إلا أن الأهالي طاردته حتى تمكنت من ضبطه وتسليمه للشرطة.
 
وباستجواب المتهم فيما نسب إليه من قتل المجني عليه عمدًا مع سبق الإصرار والترصد واقتران تلك الجناية بجنايتي الشروع في قتل المصابين الآخرين، أقر بارتكابه الواقعة وتعاطيه مواد مخدرة مختلفة صباح يوم حدوثها وحدد أنواعها.
وثبت من تقرير إدارة الطب النفسي الشرعي الصادر عن المجلس الإقليمي للصحة النفسية خلوّ المتهم من أي أعراض دالة على اضطرابه نفسيًّا أو عقليًّا مما قد تفقده أو تنقصه الإدراك والاختيار وسلامة الإرادة والتمييز ومعرفة الخطأ والصواب، وذلك سواء في الوقت الحاليّ أو في وقت الواقعة محل الاتهام، مما يجعله مسئولًا عن الاتهامات المنسوبة إليه.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا