فى اليوم العالمي للطفل.. كيف نبني أشبال مستقبل مصر؟

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018 04:00 م
فى اليوم العالمي للطفل.. كيف نبني أشبال مستقبل مصر؟
تريبة الأطفال- أرشيفية
كتب- مايكل فارس

 

خصصت الأمم المتحدة يوم 20 نوفمبر منذ عام 1954، ليكون يوما للطفل، بهدف أن يكون رمزا لتوعية الأطفال في العالم وتذكيرا بضرورة تنشئتهم بشكل سليم ومعالجة ما يتعرضون له من عنف في أي من بقاع العالم، ولتربية الأطفال بشكل سليم وسوى فعلى الآباء والأمهات، مراعاة عدة محاذير، فخبراء التربية أكدوا من خلال أبحاثهم معلومة هامة جدا وهي «أبنائنا يقلدوننا»، لذا فلضمان أن يكون الأطفال فى مستوى صحي ونفسي وعقلي جيد على أولياء أمورهم مراعاة الآتي خلال تربيتهم.

الحب أولا

يجب أن يتشرب الأطفال حب الوالدين، فهو أساس تربية الطفل لذا على الأب والأم أن يشعرا طفلهما بالحب غير المشروط، حتى لو لم يتصرف بالسلوكيات الصحيحة، فالتوجيه نحو الخطأ لا يتعارض مع الحب، فلتعطوهم الهدايا المفضلة لهم من ألعاب وغيرها، كما يجب مكافأة الأطفال عن كل عمل جيد قاموا به أو مشكلة تغلبوا على حلها بأنفسهم، ويجب ترسيخ الحب بالأفعال والكلمات، فأخبروهم أنكم تحبونهم.

القصص المعبرة

كل الأطفال يولدون ولديهم حب الاستطلاع و الخيال العلمي لذا يعشقون القصص وعليكم كأولياء أمور استغلال ذلك بسرد القصص المميزة، التي تحوي بداخليها مغزي أخلاقي ومعرفي وإيجابي لغرسها في الأطفال، ويمكنكم قص هذه القصص في أي وقت بحسب وقتكم.

قد يعجبك: «لا يمكنك إعطاء طفلك كل ما يريد».. الرفض لا يعني أنك لست أم جيدة

لا تتركهم في المنزل فعليكم أخذهم في رحلات ونزهات في أوقات العطلات لتتحدثوا وتمرحوا سويًا، وقتها ستتمكن من بناء رابطة قوية مع ابنك، ستجعله قادرًا على ومصارحتك بمشاكله، لتكون بذلك صديقه أيضا وليس والدا فقط.

تربية الأطفال
تربية الأطفال

ويجب عليكم كأولياء أمور أن تعلموا أطفالكم الاعتماد على النفس، ليشعر بأهمية الالتزام، وكيفية اتخاذ قراراته بنفسه وتحمل مسؤولية قراراته أيضا،  لذا عليك أن تعلمه أن يتعود على الاعتماد على نفسه، عندما يصبح رجلاً، سيكون ممتنًا لك أنك جعلته قادرًا على تحمل مسئولية أفعاله وعمل الحلول المناسبة.

كن قدوة لأطفالك

أطفالنا يقلدوننا وهذه حقيقة علمية، لذا فمهما أصدرت من نصائح وتعليمات ووجدوك تفعل عكسها فنصائحك لن تنتج شيئا، لذا فكن قدوة لأطفالك كن نموذجيًا في تصرفاتك لما تريد أن يكون عليه أبناءك، فأنت قدوتهم. أخبرهم عن يومك في العمل ليتعلموا من تجاربك.

علاقة الزواج أمام الأطفال

يجب أن يرى الطفل بنفسه كيفية العلاقة الناجحة بين والده ووالدته، لذا لا تتشاجر أمام الطفل لا تنس أن العلاقة السيئة ما بين الزوجين مثل الشجار الدائم والعنف تؤثر سلبيا على الأطفال، أو أن يصل الموضوع إلى الطلاق، قد يسبب هذا أعراضا خطيرة للطفل مثل العُقد النفسية والاضطرابات الجسدية التي قد تلازمه طوال حياته.

ويجب على كل الآباء والأمهات إدراك هذه الحقيقية «ضرورة الاعتذار بعد الخطأ»، فيجب على الوالد أن يعتذر عندما يخطئ أمام الطفل إذا أخطأت أمام أطفالك ورأيت أن الموقف لن يكون كنموذج جيد أمامهم، اعتذر، فاعتذارك سيزيدهم احترامًا لك، أما إذا أخطأ أطفالك، لا تستخدم اللهجة الغاضبة أو العنف، كن حازمًا حسب حجم الموقف، وساعدهم عبر النقد البناء في التعلم من مشاكلهم.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا