يوسف أيوب عن «الحوار المجتمعي»: ليس شكلي وهدفه وضع الكثير من الرؤى حول «التعديلات الدستورية»

الأربعاء، 27 مارس 2019 11:25 م
يوسف أيوب عن «الحوار المجتمعي»: ليس شكلي وهدفه وضع الكثير من الرؤى حول «التعديلات الدستورية»
يوسف أيوب رئيس تحرير صوت الأمة

عقب الكاتب الصحفي يوسف أيوب رئيس تحرير جريدة «صوت الأمة» على مشاركة الأحزاب السياسية في الحوار المجتمعي الذي دار اليوم في مجلس النواب، قائلًا: «شيء غريب جدًا أن لا تشارك بعض الأحزاب مثل حزب المحافظين عن الحوار المجتمعي ويتخلفوا عن الحضور.. هل عايزين شو إعلامي ولا حوار جاد به عصف زهني للاستفادة منه في البرلمان»، متسائلًا: «لماذا يتخلفوا عن هذا الحوار للنقاش على الرغم من توجيه دعوة لهم؟».

وأكد في مقابلة على قناة سي بي سي إكسترا ببرنامج «نقاط ساخنة» أن هناك خلفيات لمن يدير حزب المحافظين جعله يتخلف عن الحضور، لافتًا إلى الحوار الذي دار بين رئيس مجلس النواب ومحمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية حول التعديلات الدستورية وما ظهر من ديمقراطية دارت في المناقشة بين الأحزاب خلال الحوار المجتمعي، قائلًا: « ظهرت أراء كثيرة وتم طرحها في الحوار الذي كان يشهد له أنه غير شكلي فهناك من رفض التعديلات وهناك من أيدها وهناك من أبدى ملاحظات بشأنها».

وأكد أن الواقع يشير إلى أن الطريقة التي دارت بها الجلسات كانت أبلغ رد على المشككين من الخارج في حوار المجتمع المدني، وأنها ليست كما يزعم هؤلاء أنها جلسات شكلية، مؤكدًا أنه كان من الممكن أن يتم الموافقة بين الأحزاب والبرلمان على الشكل الذي تخرج به التعديلات، ولكن تم فتح المناقشة بشكل واسع في هذا الحوار، لافتًا إلى كلمة محمد أنور السادات التي استمرت لعشر دقائق كاشفًا فيها عن رؤيته فيما يخص التعديلات دون تدخل من أي أحد.

وأضاف أن الحوار المجتمعي يشارك فيه جميع ممثلي الشعب من القضاء والإعلام والأحزاب، وهذا يوضح أن الهدف هو وضع الكثير من الرؤى حول التعديلات الدستورية أمام أعضاء مجلس النواب ليتم صياغة توافقية لهذه التعديلات.

وأكد أن جزء مهم لا يمكن تغافله هو الإعلام الذي هو جزء من الحوار المجتمعي، مؤكدًا أن هناك قنوات تتحدث عن التعديلات الدستورية، مشيرًا إلى أن الحوار ليس مغلق على النواب والأحزاب بل يشارك فيه جميع القطاعات التي تساهم في الخروج بصياغة توافقية حول التعديلات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق