الوحدة القاتلة.. مسؤولو قطر والقمم العربية (فيديو)

الجمعة، 31 مايو 2019 03:00 م
الوحدة القاتلة.. مسؤولو قطر والقمم العربية (فيديو)
رئيس وزراء قطر منبوذًا
شيريهان المنيري

ما أشبه الليلة بالبارحة.. هكذا هو حال غالبية من يتبع تنظيم الحمدين (حكومة قطر) أينما ذهب، بعد أن أصبح النظام القطري منبوذًا غير مُرحب به إثر كشف وجهه الحقيقي من قبل الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب (السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، والتي أعلنت في 5 يونيو من عام (2017) مقاطعة الدوحة دبلوماسيًا وتجاريًا بسبب دعمها وتمويلها للإرهاب وزعزعة أمن واستقرار المنطقة.

فعاليات عربية وخليجية تُوجه إلى قطر الدعوة إليها ولكن بروتوكوليًا فقط، وفي كل مرة تحضر فيها الدوحة ينعكس مدى عزلتها وكيف أنها أصبحت بعيدة عن محيطها العربي ولاسيما الخليجي وبمحض إرادتها نظرًا لتعنتها تجاه قائمة المطالب العربية التي من شأنها احتواء الورطة القطرية، واستمرارها في دعم وتمويل الإرهاب ومحاولات ضرب الأمن القومي للمنطقة العربية.

رئيس الوزراء القطري، عبدالله بن ناصر آل ثاني ظهر من خلال صور تداولها عدد من المغردين الخليجيين عبر موقع التدوينات القصيرة، تويتر وهو منبوذًا وحيدًا أثناء لقاءات على جمعت بين القادة والمسؤولين العربي على هامش القمة الخليجية العربية الطارئة التي عُقدت بمكة المكرمة حيث دعوة العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز لها في 18 من مايو الجاري، إثر الاعتداءات الإيرانية المتكررة مؤخرًا والتي من شأنها تهديد الأمن القومي العربي والخليجي.

1
 

 

ولم تكن تلك هي المرة الأولى التي يظهر فيها مسؤول قطري في هذا المشهد، ففي إبريل من العام الماضي (2018) أظهرت صور لمندوب قطر الدائم لدى الجامعة العربية حينها، سيف مقدم البوعينين وهو منبوذًا وحيدًا أثناء لقاءات قادة ومسؤولين عرب على هامش فعاليات القمة العربية الـ29 والتي عُقدت في الظهران بالمملكة العربية السعودية.

«البوعينين» كان قد تسبب في مايو من العام ذاته في حالة من السخرية بعد أن قام بتصوير نفسه من خلاله موبايله لبثّ كلمته خلال اجتماع مجلس وزراء الإعلام العربي في دورته العادية الـ49، بعد أن تعرض إلى الإهمال من قبل الحضور والمشاركين وخاصة في ظل دفاعه عن قناة الجزيرة القطرية وانتقاده موقف الدول العربية منها. كما ظهر مقطع فيديو من الفعالية نفسها توضح تعرُض المسؤول القطري للإحراج حيث انتهت كلمته فيما أن أحدًا لم يُصفق له.

 

البوعينين
 

ولعل أمير قطر ذاته لمس كونه منبوذًا حينما غاب غالبية قادة دول مجلس التعاون الخليجي عن المشاركة بالقمة الخليجية الـ38 والتي عُقدت في الكويت في ديمسبر من عام 2017؛ بسبب مشاركة تميم بن حمد آل ثاني، وخاصة أن تلك القمة جاءت بعد شهور قليلة من إعلان مقاطعة دول الرباعي العربي للدوحة والتي استمرت على سياساتها تجاه المنطقة وأشقاءها.    

قمة مجلس التعاون الخليجي
 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا