لا تدّعوا كريم!

الأحد، 03 نوفمبر 2019 12:06 م
لا تدّعوا كريم!
سمر جاد

 
رسالة استغاثة إلى معالي وزير التربية والتعليم، برجاء انقاذ مستقبل الطفل " كريم علي سعيد" وأمثاله من الأطفال المكفولين.
 
ماذا يريد كريم؟.. يريد العدل في المعاملة، يريد اللعب والمشاركة في العملية التعليمية.. لكن يتم التنمر عليه، ليس من زملائه وإنما من مديرة مدرسته و المدرسين.. أليس من المفترض وجود رقابة على هؤلاء وعلى معاملاتهم للأطفال.. لاسيما ذوو المتطلبات الخاصة؟، وكريم له متطلبات خاصة هي جرعة حنان تعوضه ما مر به دون أى ذنب.. كريم تم القاءه في الشارع في احدى الليالي، وعندما كانت مدام إيمان تصلي التراويح وتدعو من الله أن يرزقها من فضله، كان هو الاستجابة، قررت مدام إيمان كفالته واهتمت بتعليمه فكان يقرأ بالعربية والانجليزية قبل دخوله المدرسة، ثم لم تبخل عليه وأدخلته مدرسة النيل الدولية بدمياط الجديدة، لأنها كانت تريد له مستقبلا باهرا، فهو كما تصفه مدام إيمان طفل عبقري، لكنها فوجئت بمعاملة غريبة من العاملين بالمدرسة، فلا يتم اشراكه في النشاطات والحفلات المدرسية.
 
يجلس الأطفال في مجموعات في الفصل بينما يجلسون كريم وحيدا وكأنه لا قيمة له، يقع طعامه يوما فيقول لمدرسته أنه جائع، فتتجاهله تماما وكأنه لا وجود له، كما لا يحاولون مساعدته أو إشراكه مع الآخرين مع أن أمه الكافلة طلبت منهم ذلك، رغم أن هذا يجب أن يكون دورهم الطبيعي كتربويين دون الحاجة لطلب خاص .
 
لا يرسلون معه أوراق الواجبات المنزلية وتكتشف مدام إيمان أنهم تعمدوا ذلك لأنها صاحبة دار حضانة ولا يريدونها أن تدرس تلك الأوراق في حضانتها، مع العلم أن كريم في الصف الأول الابتدائي وليس في الحضانة، وكونها صاحبة حضانة لا يجعلها منافسة للمدرسة، بل وإن كانت منافسة لا يحق بتاتا لإدارة المدرسة أن تمارس تمييزا من أى نوع ضد طفل صغير ضعيف في السادسة من عمره.. طفل أقصى طموحه أن يلعب مع زملاءه ويغني في حفلة المدرسة!
 
بأى ذنب يعاقبونه.. أين الانسانية؟.. أين التربية؟.. أين التعليم؟.. كريم متغيب حاليا من المدرسة، لأنه خائف أن يذهب فبدلا من أن يجد فيها يدا حنونة تطبطب على ضعفه، وجد قساوة لا أجد لها في قاموس الانسانية من مبرر.
 
" أرأيت الذي يكذب بالدين(1) فذلك الذي يدع اليتيم".. صدق الله العظيم
 
أثق تماما في أن وزير التربية والتعليم لن يتوانى عن نجدة هذا الطفل، ليزرع بذرة صالحة تنبت نباتا حسنا في المستقبل، فإن تركناها استغلها المتطرفون وافسدوا أجمل ما يملكه الوطن، وهو الانسان المصري.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا