النصابة الجميلة

الثلاثاء، 05 نوفمبر 2019 01:55 م
النصابة الجميلة
آمال فكار

 
رغم صغر سنها الذي لا يتعدي الرابعة عشر فقط، الا أنها خلال عام ارتكبت أكثر من مائة جريمة نصب واحتيال، كلها ذكاء واتقان، وحينما ألقى القبض عليها في محافظة قنا وسألوها عن سنها قالت " عمري طويييل جدا، فانا عشقت شخصيات كثيرة، الشقراء والسمراء والإسكندرانية والمودرن الشيك والمتحدثة كالرجال، فأنا إنسانة طموحة إلى مالا نهاية، هزمت في مشاعري كزوجة وظللت معلقة فأنا زوجة مع ايقاف التنفيذ".
 
هي اسطورة في الجريمة عندما تسمع لها ولما فعلته قد تصاب بذهول لصغر سنها وفى نفس الوقت خبراتها الكبيرة، وهو ما يظهر من واقع محاضر الشرطة، فكانت تزاول نشاطها في القاهرة والإسكندرية والاسماعيلية وبورسعيد والجيزة، إلى ألقى القبض عليها في قنا.
 
البداية كانت بوصول معلومة من إحدى النوادي يقول أن هناك امرأة تنفق ببذخ وتتحدث اللهجة الخليجية، لكن جنسيتها مصرية ومعها رجلان تتعامل معهما، بعد هذه المعلومة تم وضعها تحت المراقبة، إلى أن أكدت التحريات أنها مطلوبة من جميع المديريات.
 
التحريات أشارت أيضاً إلى أنها متزوجة من رجل عربي، فتم إلقاء القبض عليها، وأمام المباحث اعترفت بكل بساطة وهي تضحك "انا زوجة لرجل عربي، لكن أين هو وفي اي بلد لا أعلم، بحثت عنه بعد زواج دام شهر لأن والدي طمع في ثرائه ومنظره رغم انني كنت أحب أبن خالتي الذى كان مهندس بسيط وكنت سأتزوجه، لكن تم  زفافي علي الشاب العربي ولمدة شهر، وسكنت في شقة مفروشة ووعدنى أن يرسل لي تأشيرة للعيش معه في بلده، ومرت الشهور دون أن يسأل عنى، فأصبحت امرأة بلا رجل وعدت اعيش مع اخواتي الخمسة في حجرة، ولأني جميلة وصغيرة وأتقن اللغة الخليجية أدعيت اني امرأة زوجة رجل عربي، واعلنت عن تأشيرات وعقود عمل للخارج ووجدت كثيرون يتقدمون دون التحقيق من شخصيتي، فتجولت في محافظات كثيرة وأقنعت اثنين من ابناء عمي واستأجرنا سيارة مرسيديس وبدأنا عملية البحث عن الراغبين للسفر بالخارج، وانهالت طلبات السفر والزواج أيضاً، لكني لازال في عصمة رجل أخر، نعم لا اعرف أين هو، لكن فى النهاية انا لازلت زوجة، وقمت بابلاغ سفارة بلده لكن لم أصل لشئ عنه".
 
وأضافت الفتاة ذات الأربعة عشر عاماً أمام رجال المباحث " مارست النصب شهور ولم يلتفت أحد إلى أنى نصابة، وكنت اريد الانتقام من الرجال بعد أن تزوجني رجل وتركني ولا اعرف شيئاً عن مصيرى، ومع مرور الأيام والشهور ارتكبت مائة جريمة نصب وسافرت إلي قنا لأول مرة للنصب، لكن سقطت هناك فى يد المباحث، واعترف أنى ظلمت أبرياء وغلابة احبوا السفر إلي الدول العربية، لكن أنا خدعت في الاول من الرجال.. نعم أنا نصابة لكن السبب الرجل وابي الذي زوجني لرجل لا نعرفه لمدة شهر واحد فقط، لانه خليجي ومعه جواز سفر".
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق