الدب حيوان دموي قاتل فلماذا اختاروه «أيقونة الفلانتين»؟

الإثنين، 17 فبراير 2020 05:17 م
الدب حيوان دموي قاتل فلماذا اختاروه «أيقونة الفلانتين»؟
عنتر عبداللطيف

يتخذ العشاق من الدب رمزا للحب ويهدى الشاب محبوبته " دبدبوبا" فى عيد الحب " الفلانتين" وهى الظاهرة المحيرة فهذا الحيوان المرعب شرس بطبعه وارتبك عشرات جرائم القتل بحق الإنسان وأشهرها ما تداولته وسائل إعلام عالمية من قيام دب مفترس بقتل الموسيقار الفرنسي جوليان جوتييه، خلال رحلته الأخيرة في كندا، وفى روسيا أيضا اقتحم دب بني منزلا في قرية فيتيمسكي بمنطقة إيركوتسك بمقاطعة مامسك تشويسكي الروسية والتهم مالك المنزل سيرجي فادييف، ولم يتبقى منه سوى ذراع وساق كما قام دب  باحتجاز عجوز لمدة شهر فى كهف بغابة في سيبيريا حيث عاش هذا المواطن الروسي أيامًا مرعبة، وظل يصرخ من شدة الألم وعندما عثروا عليه  بعد فترة طويلة من البحث، وجدوه مصابًا بكسر في الظهر وجفاف شديد وجروح في جميع جسده بعد أن ظل متثبثا بالحياة وشرب بوله وفقد جسمه الكثير من السوائل.

والدب حيوان يصفه البعض بالغباء ما جعلهم يستوحون من سلوكه العبارة الشهيرة التى تحولت إلى مثل شعبى وهى " كالدبة التى قتلت صاحبها" والتى يرجعها البعض إلى عدة حكايات منها أن دبة حاولت أن تبعد ذبابة من على رأس صديقها، فوجهت بقبضتها للذبابة ضربة قاضية،ليموت صاحبها وتهرب الزبابة.

وفى الغرب يروون حكاية تنطبق نصا على عبارة " كالدبة لتى قتلت صاحبها" ليسردوا حكاية تيموثي تريودويل عاشق الدببة فى أوائل الثمانينات والذى لقى مصرعه وهو نائم بطريقة بشعة هو وصديقته على يد مجموعة من الدببة حيث كان " تريودويل" يصور فيلما وثائقيا عن حياة الدببة ويعتقد أن هناك احتراما متبادل بينه وبين هذه الحيوانات رافضا تحذيرات مقربين منه، وفى شهر أكتوبر من العام الذى قتل فيه وهو الشهر الذى تزداد فيه وحشية الدببة نظرا لنشاطهم الملحوظ فى تخزين طعام الشتاء وجدوا عاشق الدببة وصديقته ممزقا الجسد في حديقة كاتامي الوطنية في ألاسكا.

الصدفة وحده لعبت دورا كبيرا فى اختيار الدب رمزا للفلانتين والذى فيه نهدى أحبابنا دببة محشوة للتعبير عن المشاعر تجاه من تحب وهى القصة العجيبة التى وقعت أحداثها عام 1902 حيث ذهب رئيس الولايات المتحدة "ثيودور روزفلت" المشهور ب "تيدي"في رحلة صيد إلى المسيسيبي ، وهناك فشل فى اصطياد دب  ليصيبه الاحباط إلا أن احد مضيفيه تفتق ذهنه عن حيلة باصطياد دب مضيفوه اصطياد دب وربطه في شجرة،وهنا كانت المفاجأة فقد رفض روزفلت  قتل الدب الأسير وصف ذلك بالعمل غير الأخلاقى لتنتشر القصة ويرسم "كليفورد بيريما" أشهر رسام كاريكاتير رسوما كارتونية للرئيس والدب الصغير تكريما له وهنا كانت الصدفة الثانية بقيام صاحب متجر يدعى "موريس ميشتوم" بصنع دمية من قماش على شكل الدب الصغير وأرسلها هدية للرئيس وطلب الإذن منه في صنع المزيد باسم "دبة تيدي " لتنتشر دمى الدببة وتصبح رمزا للحب فى "الفلانتين".

وفق كتابات تهتم بعالم الحيوان فإن الدببة تعشق العزلة، فعندما يحلُّ موسم الشتاء يدخل الدب في سُبات عميق، ولا يخرج حتّى يحلو الهواء، أي في فصل الربيع. يمتص الدب يديه ورجليه عندما يجوع، ويُساعده ذلك على زوال الجوع عنه.كما تعيش الدببة في الغالب حياة منفردة ماعدا الأمهات التي تعتني بصغارها، أو خلال موسم التزاوج عند إجتماع الذكور و الإناث.تؤلّف الدببة مجموعات صغيرة عندما يكون الطعام متوفراً بكثرة في منطقة صغيرة فقط، كما تفعل الدببة الألاسكيّة البنيّة وتعتبر فصائل الدببة الأكبر حجماً مثل الدب القطبيّ و الدب الأشيب  خطرة على الإنسان.

 ويعد الدب أحد الحيوانات التي تأكل النباتات والحيونات، ويختلف كلَّ نوع طعام باختلاف الدب، فعلى سبيل المثال: يأكل الدب القطبيّ الفقمات، ويقضي دب الباندا العملاق 12 ساعة في اليوم، وهو يتناول البامبو، بينما تأكل الدببة الكسلانة النمل الأبيض؛ إذ يُعد طعامها المُفضل، حيث تمتلك أنوف طويلة تُساعدها على امتصاص النمل الأبيض من ثقوبها.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق