يقلل الإجهاد.. فوائد الحديث الذاتي الإيجابي وأنواع السلبي

السبت، 30 مايو 2020 01:00 م
يقلل الإجهاد.. فوائد الحديث الذاتي الإيجابي وأنواع السلبي
أمل عبد المنعم

إن الحديث عن النفس ليس سخيفًا، ولكنه جزء لا يتجزأ من الصحة العقلية، كما تقول الدراسات، يمكن أن يكون الحديث عن الذات أو فعل التحدث مع النفس سلبيًا وإيجابيًا، وسيترك أثرًا عليك، أي أن المحادثة التي تجريها مع نفسك يمكن أن يكون لها تأثير على مستويات التوتر لديك مع قوة الذاكرة.

ويؤكد موقع "boldsky" يمكن أن يكون الحديث عن الذات إيجابيًا وسالبًا، حيث يمكن أن يكون مشجعًا ومحزنًا، تشير الدراسات إلى أن طبيعة أو مزاج الحديث الذاتي يعتمدان على شخصية كل فرد، وأن الطريقة الإيجابية في التفكير يمكن أن تكون أداة فعالة لإدارة الإجهاد.

- ما هو الحديث الذاتي الإيجابي؟

 يقول خبراء الصحة العقلية أن المتفائلين لديهم نوعية حياة أفضل، و يمكن أن يكون للتحدث الذاتي السلبي تأثير سلبي على الحياة، تمامًا كما يمكن أن يكون للتحدث الذاتي الإيجابي تأثيرات إيجابية على الحياة ويساعد على تحسين نفسك كشخص.

بكلمات بسيطة، الحديث عن الذات هو شيء تقوم به بشكل طبيعي طوال ساعات الاستيقاظ، حيث يمكن اعتبار الحديث الذاتي الإيجابي أداة قوية لرفع ثقتك بنفسك والمساعدة على كبح المشاعر السلبية من أجل المساعدة على تحسين مهاراتك في الحديث الذاتي الإيجابي، تحتاج إلى معرفة الأنواع المختلفة من الحديث الذاتي السلبي وهي:

التكبير: هنا، أنت تركز على الجوانب السلبية للموقف، وتجاهل أي كل ما هو إيجابي.

الاستقطاب: تميل إلى رؤية العالم بالأبيض والأسود، لا يوجد شيء بينهما ولا يوجد حل وسط لمعالجة وتصنيف أي أحداث حياتية.

الكارثة: هنا، لا تتوقع شيئًا سوى الأسوأ، ونادرًا ما تدع المنطق أو العقل يؤثر عليك.

إضفاء الطابع الشخصي: أحد أكثر أنواع الحديث عن النفس، وهنا تلوم نفسك على كل شيء.

يجب على المرء أن يلفت انتباهه من الحديث الذاتي السلبي وتحويله إلى الحديث الذاتي والتفكير الإيجابي، وأشارت دراسة إلى أن الرياضيين يستخدمون الحديث الذاتي الإيجابي كوسيلة لتحسين أدائهم، مما قد يساعدهم على القوة من خلال الأنشطة البدنية.


- ما هي فوائد الحديث الذاتي الإيجابي؟

يواصل الباحثون استكشاف آثار الحديث الذاتي الإيجابي على الصحة والعقلية الشاملة للفرد، الحديث الذاتي الإيجابي، الذي يمكن أن يساعد في بناء نظرة إيجابية عن الحياة يمكن أن يكون له الفوائد التالية:

يقلل من مستويات التوتر،  ويزيد من الحيوية ويعزز الرضا العقلي والعاطفي، و يحسن الرفاهية الجسدية، مع تحسين مهارات صنع القرار، و تحسين التركيز في المهارات من المنظور الصحي، و يقال أن الحديث الذاتي الإيجابي له الفوائد الصحية التالية:

- تحسين وظيفة المناعة.

- صحة القلب والأوعية الدموية بشكل أفضل وتقليل خطر الوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.

- انخفاض معدلات الاكتئاب.

- انخفاض مستويات الألم.

 تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتبعون الحديث الذاتي الإيجابي قد يكون لديهم مهارات عقلية تسمح لهم بحل المشكلات بشكل أكثر كفاءة وفعالية، و الحديث الذاتي الإيجابي هو واحد من أكثر الطرق فعالية للمساعدة في إدارة مستويات التوتر بنفسك، من خلال التفكير بشكل مختلف (إيجابيًا) ومواجهة التحديات، فأنت بطبيعة الحال تقلل من مستويات التوتر.

- كيف تبدأ مع الحديث الذاتي الإيجابي؟

 أول وأهم شيء تفعله هو التعرف على تفكيرك السلبي والعمل على تحويلهم إلى تفكير إيجابي، على الرغم من أن القول أسهل من الفعل، إلا أنه ليس بعيد المنال. يمكن للجميع، بالصبر والممارسة، أن يكسبوا لتصحيح الحديث الذاتي السلبي، ابدأ بالاعتراف عندما تكون سريعًا في إلقاء اللوم على نفسك أو إلقاء نظرة على نفسك وقلب هذا التفكير، على سبيل المثال، إذا لم تنجح في القيام بمهمة، فبدلاً من إلقاء اللوم على نفسك، قم بتهنئة نفسك على محاولتك وتحفيز نفسك على القيام بعمل أفضل في المرة القادمة.

قم بتقييم حديثك الذاتي

أي بمجرد أن تبدأ عادة الحديث الذاتي، قم بتقييم حديثك الذاتي وتحقق مما إذا كان سيصبح سلبيًا، ابحث عن طرق للضحك، حيث يمكن أن يساعد في خفض مستويات التوتر ويمكن أن يكون بمثابة تعزيز لحديثك الإيجابي عن النفس، شاهد فيديو مضحك أو اقض بعض الوقت مع حيواناتك الأليفة، احط نفسك بأناس إيجابيين؛ و أشارت الدراسات إلى أنه يمكنك استيعاب نظرة وعواطف الناس من حولك.

قدم لنفسك تأكيدات إيجابية كل يوم

رؤية اقتباسات إيجابية أو صور ملهمة يعيد توجيه أفكارك، والأهم من ذلك، اتباع نمط حياة صحي يتضمن ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة تقريبًا في معظم أيام الأسبوع واتباع نظام غذائي صحي لتغذية عقلك وجسدك.

ترتبط الصحة العقلية والنفس الجسدية ارتباطًا وثيقًا، يمكن أن يساعدك الحديث عن الذات الإيجابي على تحسين نظرتك للحياة، كما أن له فوائد صحية إيجابية، بما في ذلك تحسين الرفاهية وتحسين نوعية الحياة، عادة يمكن لأي شخص منا تطويرها، فالحديث الإيجابي عن النفس هو عادة فعالة ومثبتة من قبل العلم والتجارب.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق