بشرة خير.. خطة لمضاعفة صادرات الغزل والنسيج خلال عامين 10 مرات

الخميس، 23 يوليه 2020 04:00 م
بشرة خير.. خطة لمضاعفة صادرات الغزل والنسيج خلال عامين 10 مرات

أعلنت وزارة قطاع الأعمال العام والشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج والملابس عن خطة لتطوير صناعة الغزل والنسيج  وزيادة حجم الصادرات المصرية لـ 10 اضعاف خلال عامين وذلك بعد تدشين مجمعات صناعية عملاقة  بتكلفة تصل لنحو 21 مليار جنيه سيتم تمويلها من بيع أراضي غير مستغلة والاقتراض من البنوك حسبما أوصى مكتب وارنر الاستشاري الأمريكي.
 
وبحسب الاحصاءات العالمية؛ فإن حجم صناعة الغزل والنسيج يصل لنحو 3 تريليونات دولار، وتصل مبيعات تلك الصناعة من الملابس الجاهزة لـ920مليار دولار بحسب إحصاءات عام 2018 تبلغ حصة مصر منها فقط  مليار دولار في ظل المشاكل التي يعاني منها قطاع الغزل والنسيج على  مدار نحو 40 عاما كما توقف ضخ الاستثمارات فيها وبلوغ ديونها نحو 40 مليار جنيه ،والنتيجة تراجعها بشكل كبير على مستوى الانتاج المحلى وعلى مستوى التصدير .
 
فيما تضمن برنامج الوزارة تطوير صناعة، الغزل والنسيج  بداية من توفير أقطان قصيرة التيلة، وبالفعل تم زراعتها شرق العوينات وهى حتى الآن تجربة ناجحة لزراعة 250 فدانا تبشر بزراعة نحو 50 الف فدان مستقبلا منها بعيدا عن ارضى زراعة القطن المصري طويل التيلة، وفق تصريحات سابقة لوزير قطاع الأعمال العام الدكتور هشام توفيق بجانب شراء ماكينات حديثة وتدريب العمالة عليها ودمج وهيكلة شركات الغزل والنسيج والملابس والقطن في 10 شركات فقط وخفض تكاليف الإنتاج بشكل كبير مما يساعد على النهوض بالصناعة والمنافسة في التصدير.
 
 في نفس السياق قال المهندس أشرف بدوي الخبير الاقتصادي، أن البرنامج الحكومة فيما يتعلق بقطاع الغزل والنسيج يعد ثورة صناعية لقطاع عانى من الانهيار لسنوات طويلة بعد سنوات من المشاكل والأزمات وكان يستنزف الاقتصاد بدليل ارتفاع خسائره بشكل غير مسبوق، كان يمكن بناء مجمعات صناعية عملاقة منذ سنوات بدلا من تراكم الديون مشيرا الي أن مبيعات صناعة الغزل والنسيج  مخطط لها عام 2024 الوصول لنحو 1.230 تريليون دولار تمثل المنتجات القطنية منها نحو 378.6 مليار دولار.
 
وتابع بدوي في تصريحات له،   أن صناعة الغزل والنسيج  لا تقتصر على القطن فقط، بل هناك البوليستر والألياف الصناعية، لافتا إلى أن تطوير الصناعة فى مصر كفيل بالنهوض بالاقتصاد فعلى سبيل المثال الهند  توفر 40 مليون  فرصة عمل مباشرة في الصناعة وتوفر 60 مليون فرصة عمل غير مباشرة، وستبلغ صادراتها من صناعة الغزل والنسيج والملابس الجاهزة نحو 223 مليار دولار عام 2021 .
 
أضاف بدوي ،  أن حجم صادرات العالم من الملابس الجاهزة فقط تقتضى بأن ندخل هذا المجال بقوة من خلال المجمعات الصناعية الجديدة ورفع اسم القطن المصري عالميا ، لافتا إلى أنه على سبيل المثال تبلغ صادرات  الصين 266.41مليار دولار سنويا من الملابس الجاهزة فقط ، يليها ألمانيا بـ38.99مليار دولار ، يليها بنجلاديش بـ38.73مليار دولار ، ويليهم فيتنام بـ37.93مليار دولار ، ثم الهند بقيمة 37.11مليار دولار ، ثم إيطاليا بـ36.57مليار دولار، وتركيا بـ27.56مليار دولار، والولايات المتحدة الأمريكية بـ27.17مليار دولار، وهونج كونج بـ20.43ملياردولار، وإسبانيا بـ20.20مليار دولار.
 
وأشار إلى أن مبلغ الـ 10 مليارات دولار الصادرات المتوقعة سيكون بداية فقط لأن دولا مثل فيتنام وبنجلاديش تبلغ صادراتها السنوية 4 أضعاف هذا المبلغ الذى نحلم بالوصول له، مشيرا إلى أن زيادة الصادرات ستكون إضافة للاقتصاد بجانب خفض الواردات من الغزول والأقمشة، مما يضيف كثيرا للاقتصاد الوطني من خلال خطة التطوير التي تنفذها الشركة القابضة، بقيادة الدكتور أحمد مصطفى، والتي تسير وفق المخطط لها بشكل جيد جدا حتى الآن.
 
فيما اختتم الخبير الاقتصادي تصريحاته قائلا، أن القطاع الآن يمكنه النهوض والمساهمة في دعم الاقتصاد بشكل كبير والدخول لسوق التصدير بقوة ، لافتا إلى أن مصر يمكنها تصدير منسوجات وملابس بما لا يقل عن 10 مليارات دولار،  بدلا من صادرات  شركات قطاع الأعمال العام الحالية الضعيفة جدا ، شريطة توفر الأقطان القصيرة  وخفض تكاليف الإنتاج وهو ما يتم حاليا  من خلال تجربة وزارة قطاع الأعمال العام لزراعة أقطان قصيرة شرق العوينات وهى تجربة تحسب للدكتور هشام توفيق وزير قطاع الأعمال المتحمس جدا لتطوير هذا القطاع الحيوي .
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق