رفضت الانجاب لتحافظ علي رشاقتها

الأحد، 30 أغسطس 2020 07:03 م
رفضت الانجاب لتحافظ علي رشاقتها
آمال فكار

 
دعوى جديدة وغريبة، أن يلجأ زوج إلي المحكمة طالباً الطلاق من زوجته، رغم ما يجمعهما من حب قوي وعشرة امتدت لسنوات، فكان الزوج يتمني أن يكمل حياته مع زوجته للأبد، لكنهما اختلفوا، فالزوجة ترفض الانجاب، بينما يتمنى الزوج أن يكون له طفل، خاصة أن الزواج مر عليه 8 سنوات، وخلال هذه الفترة ظلت الزوجة ممتنعة عن الانجاب خوفا من أن تضيع السعادة التي تعيش بها، لأن الاطفال يأتون بالتعاسة كما تقول الزوجة.
 
الزوجة تؤكد في كل حواراتها أن الاطفال سبب الازعاج والمشاكل، والغريب أنها كانت تتناول حبوب منع الحمل طول هذه السنوات حتي لا تحمل، ولم يكن امام الزوج غير اقامة دعوي حتي توافق زوجته علي الانجاب، فماذا قالت المحكمة؟.
 
أمام المحكمة وقف الزوج ذو الأربعين عاماً، وقال في خجل شديد "قصة حبنا توجت بالزواج بعد فترة خطوبة طويلة قضيناها في البحث عن شقة بالمبلغ الذي امتلكه، فلم يكن معي نقود حتي افرح بزواجي، والآن تعديت الاربعين واتمني أن يكون لي طفل، لكن فوجئت بعد الزواج عندما حدثتني زوجتى عن عدم رغبتها في الانجاب، في البداية تصورت أنها غير جادة، أو أنها ترغب في تمضية فترة سعادة او مرح، فهي صغيرة لكن مرت 8 سنوات وتبين أنها جادة في رفضها، كما انها تحرص علي استعمال وسائل منع الحمل، ومع ذلك صبرت لأني احبها وحاولت اقناعها بأهمية الانجاب، لكن كانت تقول لى كلمات غريبة، مثل أنها تحاول الحفاظ علي جمال مظهرها ورشاقتها، خاصة أنها إعلاميه وكانت ترفض كلامي، فشعرت أن اعصابي تحطمت ولابد أن ننفصل، مع أني احبها ولا اريد أن اطلقها، فلم يكن أمامى سوى اللجوء للمحكمة حتي لا اخسر كل شيء، واكون أنا من طلقها".
 
انهى الزوج حديثه، وبعدها وقفت الزوجة الجميلة الرشيقة امام المحكمة لتقول " نعم أرفض الانجاب، ومتمسكة بقراري، وحزينة جدا لان زوجي لا يستطيع فهم رغبتي، لقد تزوجته بعد قصه حب عنيفة، وعندما تحدثنا عن الزواج اخبرته انني لا ارغب في الانجاب، لأن الاطفال هم سبب تعاسه الازواج وهروب الازواج من البيت، فالاطفال يأتون بالمشاكل والهموم ولأنني اعمل في مجال الاعلام فلابد أن اكون رشيقة وجميلة، ووافق علي طلبي قبل الزواج، لذلك لم اخدعه، فلماذا يلح علي الانجاب وكل مرة اذكره باتفاقنا لكنه لا يتذكر سوي حقه في أن يكون أبا".
 
جلست الزوجة بجوار زوجها في انتظار حكم المحكمة علي الدعوي التي قدمها زوجها، إلى أن قالت المحكمة "قضت المحكمة ببطلان عقد الزواج بعد أن خرج الزواج بهذا العقد عن الغاية من الزواج كما وردت في الشرائع السماوية التي اجمعت علي أن الزواج هدفه الانجاب وحفظ النوع وعمار الأرض، اما بغير ذلك فيكون زواج للمتعة فقط، ويكون زواج باطل، مما يستوجب الغائه، لذلك قضت المحكمة ببطلان عقد الزواج".
 
بعد الحكم خرج الزوج حزين، بينما بكت الزوجة داخل قاعة المحكمة وقالت "اردت المحافظة علي رشاقتي وجمالي لزوجي لكنه لم يفهمني واراد أن يكون أب".
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا