أحمد عطوان «أبو لمعة».. عمل مع الحزب الوطني قبل يناير وتحول لمرتزقة الإخوان وعلاقاته مشبوهة

الأربعاء، 14 أكتوبر 2020 10:36 م
 أحمد عطوان «أبو لمعة».. عمل مع الحزب الوطني قبل يناير وتحول لمرتزقة الإخوان وعلاقاته مشبوهة

تاريخ طويل من التحول والأكاذيب فى سجل الهارب الإخواني أحمد عطوان، أحد مذيعي الإخوان في تركيا، ودائما ما يثير العديد من علامات الاستفهام خاصة أنه تحول من الحزب الوطني إلى جماعة الإخوان، إلى جانب علاقته المشبوهة بالجماعات الإرهابية، وخاصة بعد هروبه عقب فض اعتصامى رابعة والنهضة الإرهابى.  
 
الهارب أحمد عطوان كان يتخفى قبل 25 يناير 2011 فى عمله رئيسا لتحرير أحد الصحف الإقليمية بمحافظة الغربية، التى كانت تدعم الحزب الوطنى، وذلك بحكم علاقته المعروفة حينها بصفوت الشريف، وكانت مهمته حينها استفزاز النواب بأخبار سلبية للحصول على إعلانات لصحيفته، فى حين أنه كان على تواصل واتصال دائم مع اللجان السرية لجماعة الإخوان الإرهابية، وأحد الداعمين لأفكارها ونشاطها.
 
وعقب قيام 25 يناير، ترك محافظة الغربية وانتقل إلى ميدان التحرير، مع مجموعة من شباب الجماعة الإرهابية، أشرف على دخولهم إلى الجماعة، وقد كان أحد الكوادر الإعلامية للجماعة، الذين تم الاعتماد عليهم فيما بعد لدعم محمد مرسى للترشح لرئاسة الجمهورية، ثم الترويج لخطته فى أخونة مؤسسات الدولة والسيطرة على مؤسساتها وأجهزتها السيادية.
 
هرب أبو لمعة من مصر بدعم الجماعة الإرهابية عقب فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة، فى 14 أغسطس 2013 إلى لبنان ثم توجه بعدها إلى قطر، ويتنقل الآن ما بين تركيا وقطر بدعم من التنظيم الدولى للإخوان، باعتباره أحد الكوادر التنظيمية المسئولة عن إثارة الفوضى ودعم نشاط الجماعة فى إفشال خطة الدولة المصرية فى التنمية والاستثمار، وتشويه صورة مصر فى الداخل والخارج.
 
كانت هناك علاقات مشبوهة تربط بين أحمد عطوان والهارب أيمن نور رئيس قناة الشرق الإخوانية، فى أزمة القناة فى أبريل 2018 عندما فصل أيمن نور العشرات من العاملين بالقناة الإخوانية، حيث انحاز أحمد عطوان لأيمن نور ضد زملاء المفصولين، ليتم مكافأته بتخصيص برنامج له بشكل يومى ثم يتحول إلى برنامج يدعى "الشارع المصرى" مع عماد البحيرى.
 
أهل وجيران وكل من تابع الكومبارس الإخوانى أحمد عطوان، الهارب إلى تركيا بعدما تبدلت أحواله فى الأيام الأخير من وجوده فى مصر مما أسال لعابه لدولارات القنوات الإخوانية العميلة، واصفين إياه بإنه فشل فخان وطنه وباعه بالمال.
 
وكشف الأهالى البسطاء الكثير من قصص فساد، وكيف كان يروج للحزب الوطن ى على صحيفته صوت الغربية، وكيف تغيرت حياته بعد الهرب لتركيا من صحف ى بسيط يلهث خلف رجال الأعمال لعمل الإعلانات، إلى صاحب أملاك تقدر بملايين الجنيهات المصرية.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا