أبواق الإخوان تصطاد في الماء العكر.. أنصار الإرهابية يستغلون التغيرات المناخية لمهاجمة الدولة

الإثنين، 23 نوفمبر 2020 12:00 ص
أبواق الإخوان تصطاد في الماء العكر.. أنصار الإرهابية يستغلون التغيرات المناخية لمهاجمة الدولة

تواصل أبواق الجماعة الإرهابية إطلاق الشائعات كذباً، وفبركة الأخبار والفيديوهات والصور، لتشويه المؤسسات وحجم ما يتم على الأرض من إنجازات، وتستغل هذه الشاشات الخبيثة الموضوعات الشعبية، فعلى سبيل المثال بالأمس القريب، ومع بداية سقوط الأمطار والتغيرات المناخية التي يشهدها العالم أجمع، فالموجة الباردة تضرب العديد من الدول سواء العربية أو الأجنبية، إلا أن هذه القنوات الشيطانية تلقى التهم جزافا بأن هناك تقصير وإهمال فى محاولة يائسة منها للتحريض على المؤسسات.

وفى الوقت الذى نشهد تغيرات مناخية على الصعيد العالى، وتم عقد الكثير من الاجتماعات والمؤتمرات الدولية فى هذا الصدد، إلا أن هذه المحطات الخبيثة تلقى التهم جزافا وتشيع كذبا بأن هناك تقصير من قبل المسئولين فى إشارة خبيثة من القائمين على هذه المحطات ومن يدعمونها بأن هناك كارثة وإهمال وتقصير، ولكن ما يجرى على الأرض يؤكد أن هناك التزام وخطة عمل وخطوات استباقية فى ملف مياه الأمطار على وجه التحديد والصرف الصحى على وجه الخصوص، وذلك خلال السنوات الأخيرة السابقة.

وفى هذا الصدد، قال النائب يسرى المغازى، وكيل لجنة الإسكان بمجلس النواب، إن القنوات الإرهابية تعتمد فى المقام الأول على الكذب والتضليل والدعوة للتحريض، وهناك الكثير من الأحداث والقضايا التى شاهدناها مؤخرا، وكيف تناولتها هذه المحطات هذه الموضوعات خاصة الملفات الشعبية، وذلك فى محاولة فاشلة منها لنشر اليأس والدعوة للتخريب والعنف والتشكيك فى حجم ما يتم على الأرض من مشروعات قومية.

وأكد وكيل لجنة الإسكان بمجلس النواب، أن التغيرات المناخية ظاهرة عالمية، وفى الفترة الأخيرة تم العمل على قدم وساق من أجل الاستعداد لهذه الظاهرة العالمية، سواء من خلال صرف مياه الأمطار، وإحلال وتجديد الكثير من شبكات الصرف الصحى على مستوى الجمهورية، لتفادى أو لتقليل حجم الخسائر الناجمة عن هذه الظاهرة العالمية، وبالفعل تم قطع شوطا كبيرا فى هذا الصدد.

وأشار وكيل اللجنة، إلى أن الجميع يعلم الفارق بين المدن الجديدة والتخطيط الحديث والمدن القديمة، وهذا لا يعنى أن هناك بعض المناطق التى مازالت تتأثر بسقوط مياه الأمطار نتيجة البينة التحتية، ولكن هذا الأمر نتيجة تراكمات سابقة، ويتم التعامل على قدم وساق فى هذه المناطق على وجه التحديد، وهناك تضافر للجهود من الوزارات المعنية بالأمر والنتائج ملموسة على الأرض.

وفى ذات السياق، قال النائب محمد الحسينى، وكيل لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، إن هذه القنوات لا تلقى الضوء على الإنجازات التى تتم على الأرض بالا، فجميعنا يرى أن هذه المحطات بالتزامن مع الإعلان عن تدشين وافتتاح عددا من المشروعات القومية نجدهم يشوهون ويشككون ويطلقون حملات تحريضية، على الرغم من أن هذه الإنجازات تتحدث عن نفسها، ويتم الحديث عن شىء ملموس على أرض الواقع بالأرقام والحقائق، ولكنهم يريدون قلب الحقائق وهذا ما فشلوا فيه فشلا ذريعاً.

وأكد وكيل لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، أن هذه القنوات الإرهابية لا يعنيها أيا من الظواهر والقضايا، ولكنها تبحث عن أى لقطة أو مدخل يكون بالنسبة لها مدخلا لممارسة دورها الخبيث فى التشكيك والتحريض ونشر اليأس ولكن المصريين أيقنوا حقيقة ما تقوم به هذه الشاشات الخبيثة، ولم ولن يلقى لها أحد بالاً.

ويرى النائب عادل بدوى، عضو لجنة الإسكان بمجلس النواب، أن أبواق الإرهابية تستغل بعض الأحداث، وتقوم بعمل قصة وفبركة فيديوهات وصور من أجل تحقيق أهدافها الخبيثة فى محاولة منها لتشويه صورة مؤسسات الدولة ومهاجمة المشروعات القومية التى تتم على أرض الواقع، وذلك بعد فشلها الذريع فى حملات التشكيك التي لا تكف عن إطلاقها بشكل دورى.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا