تهديدات على المنصة.. كيف حاول الإخوان تفجير مصر قبل فض رابعة؟

السبت، 14 أغسطس 2021 04:00 م
تهديدات على المنصة.. كيف حاول الإخوان تفجير مصر قبل فض رابعة؟
الاخوان - ارشيفية

جرائم وانتهاكات عدة تورط فيها، أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية على مدار السنوات الماضية، لم ينساها الشعب المصري، منذ فض اعتصام رابعة والنهضة المسلحين، وهما الاعتصامين اللذان مثلا تهديدًا صريحًا لمؤسسات الدولة باستخدامهما جميع الأسلحة المحرمة من أجل إرهاب الشعب المصري.

التوعد بالقتل، والتهديد، لغة استخدمتها الجماعة في اعتصامي رابعة والنهضة كثيراً، لإرهاب معارضيها وكل من يعلن رفضه لممارساتهم الشاذة، متبعة سياسة الترهيب لمحاولة العودة للمشهد السياسي مرة أخرى بعد عزلهم وبعد أن أسقط المصريون حكمهم في ثورة 30 يونيو.

والشاهد على هذه الممارسات منصة اعتصام رابعة، التي كانت ساحة لإطلاق التهديدات والتحريض والتوعد بالقتل والسحل، والبداية جاءت بالإخواني عاصم عبد الماجد الذي نادى وسط الاعتصام المسلح بعدم التراجع والاستسلام، قائلاً جملة تكشف حجم تطرفهم وعنفهم ضد مؤيدي الدولة : "الأغبياء أدخلوا رقبتهم تحت المقصلة ولابد أن ندوس الآن على السكين".
 
ومن ضمن التصريحات التي تصدرت اعتصام رابعة وكشفت إرهاب الجماعة، هي تصريحات صفوت حجازى الذي قال: "اللى هيرش مرسى بالمية هنرشه بالدم"، متغاضيا عن ملايين المصريين الذين خرجوا في 30 يونيو لإسقاط حكم المرشد.

ومن ضمن تصريحاته المريبة التي هدد فيها الشعب المصري، قوله: "أقولها مرة أخرى، الرئيس محمد مرسى الرئيس المصرى اللى هيرشه بالمية هنرشه بالدم"، وقد قوبلت كلمات الدموية من أعلى منصة اعتصام رابعة العدوية بتهليل وتكبير من قواعد الجماعة.

أكثر التصريحات التي عبرت عن مخطط الجماعة بإشعال الفوضى في البلاد، كانت لمحمد البلتاجى القيادي الإخواني، الذي كشف صراحة عن إرهاب الإخوان، حيث قال نصا أمام الكاميرات: "إن ما يحدث في سيناء هو رد فعل على عزل محمد مرسى، ويتوقف في اللحظة التي يعلن فيها عودة مرسى".

وكان تقرير سابق لمؤسسة ماعت، كشف أن جماعة الإخوان الإرهابية عملت على تهديد المصريين، راصدة بالفيديو الكثير من تهديدات وجرائم الإخوان الإرهابية ضد الشعب المصري ومؤسساته من خلال منصة رابعة الإرهابية.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا