المتحدة للخدمات الإعلامية.. بناء الوعي بدأ من هنا (ملف)

الجمعة، 17 سبتمبر 2021 05:29 م
المتحدة للخدمات الإعلامية.. بناء الوعي بدأ من هنا (ملف)
طلال رسلان

تتحرك الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية بخطوات ثابتة نحو تحقيق أحد الأضلع الرئيسية في «بناء الإنسان المصري»، فتضع كل إمكانياتها وتسخر الطاقات في سبيل تقديم كل ما يبني وعي المصريين، انطلاقا من قاعدة رئيسية تحطم مخططات الشر على صخرة الوطنية.

على مدار سنوات، اقتحمت الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية ملفات معقدة في المجتمع المصري، وفتحت الأبواب المغلقة على قضايا كانت عبارة عن قنابل موقوتة، بداية من نسف ومعالجة الأفكار المتطرفة وقطع دابر مخططات الإرهاب، وصولا إلى تقديم نماذج لأعمال وطنية جادة احتلت مكانها لدى المصريين وصنعت الفرق لصالح الدولة بإمكانيات لم تصل إلى واحد من العشرة من ملايين الدولارات التي تنفقها قوى معادية على أذرعها الإعلامية التي تضمر الشر لمصر.

صناعة الوعي
 

لم تكن كلمات الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال افتتاح عدد من مشروعات التطوير فى هيئة قناة السويس من فراغ، عندما أشار إلى الجهد الكبير الذي تقدمه الشركة المتحدة وما صنعته من تغيير في المشهد الإعلامي.  

قال الرئيس السيسي "لن ننسى الفترة الصعبة التى شهدتها الدولة المصرية وتم تناولها فى دراما رمضان. الدراما اللى اتقدمت واللى لازم تقدم أكثر من كدة.. فكرتنا بأيام صعبة.. ومرت بفضل الله ثم بتضحيات شعب مصر.. كل أسرة قدمت شهيد.. فى أى قطاع من قطاعات الدولة.. الجيش والشرطة والقضاء والمساجد والكنائس".

حملت تصريحات الرئيس السيسي عدة دلالات أبرزها نجاح الدراما المصرية والأعمال الفنية التى تقوم بها الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية في تشكيل الوعي، وهذا من أهم مقومات بناء الإنسان المصري والأساس الذي ترمي إليه الدولة المصرية في عملية البناء والمستقبل.

أما الدلالة الثانية والتي لا تقل عن الأولى فقد أصبح للمشهد المصري درع يحمي العقول بالتصدى للأفكار الظلامية والمتطرفة ومساعى التشويه والتشكيك التى يبثها أهل الشر دائما ضد الدولة المصرية.

ولا يمكن فصل ذلك عما أحدثته الأعمال الفنية التي أنتجتها الشركة المتحدة من خلال إصدارتها المختلفة في إعادة تشكيل الوعى والتعريف بحقيقة المخاطر التى يواجهها الشارع المصرى، وما تعرض له على مدار الفترة الماضية، وكشف الصورة كاملة بكافة الكواليس حتى يكون الشعب على دراية بما يدور ويحاك من مؤامرات ضد بلده.

بالتأكيد أن الأعمال الفنية المختلفة على مدار الفترة السابقة من القوى الناعمة ساهمت فى تصحيح المفاهيم، وترسيخ البطولات والتضحيات لدى النشء، وخاصة دراما رمضان الماضي التي قادت معارك الوعى والتنوير للمشاهد، كما أنها جسدت مرحلة هامة من تاريخ مصر وبطولات ابنائنا من رجال الشرطة فى مواجهة خفافيش الظلام والإرهابيين.
 
دراما الوعي
 
تؤمن الشركة المتحدة بأهمية الحفاظ والارتقاء والتطوير المستمر للقوى الناعمة المصرية، ولذلك إلى جانب دراما رمضان، قدمت إعلاما هادفا له رسالة مؤثرة، سواء من خلال القنوات أو من خلال الأعمال الدرامية التي تقتحم قضايا المجتمع؛ حيث لعبت دور التثقيف في مواجهة الشائعات والأكاذيب التى تبثها مواقع التواصل الاجتماعى وقنوات الشر، مثلما حدث في نماذج درامية كثيرة آخرها مسلسل "ورا كل باب" الذي يقتحم قضية أكاذيب السوشيال ميديا وكارثة خداع المجتمع وتشويه العقول بآفة "التريند".
 
في هذا الملف الذي تقدمه "صوت الأمة" نسلط الضوء على أبرز الاتجاهات التي تحركت فيها الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية لحماية وبناء وعي المجتمع المصري على مدار الفترة الماضية، لنضع الصورة كاملة أمام الجمهور المصري الذي بالتأكيد أصدر حكمه مسبقا ولا ينتظر الوصاية من أحد بردود أفعال ضخمة تجاه ما قدم من أعمال فنية وكانت نموذجا للفخر والاعتزاز من الجميع.
 
 
 

- دولة الوعي.. تهزم مخططات التخريب والتدمير

- "صناعة الوعى".. المشروع الثقافي الوطنى الأكبر لمواجهة دعاة الفتنة

- معركة الوعي.. كيف تواجه الدولة فوضى الشائعات

- دراما الوعي.. "الاختيار 2" رجال الظل حائط صد في مواجهة مخطط إسقاط الدولة

- دراما الوعي.. "القاهرة كابول" رحلة الكشف عن فساد المتطرفين وزهد المتصوفين وصراع العقول والضمائر

- دراما الوعي.. «تيكي تاكا» لعبة نيوتين تنتهي بهدف في مرمى الطلاق الشفوي

- توعية للشارع.. مسلسل «كدبة كبيرة» يفضح مروجي الشائعات بغرض التريند

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا