خطايا الكاف.. من يدير الاتحاد الإفريقي لكرة القدم؟!

السبت، 21 مايو 2022 11:50 م
خطايا الكاف.. من يدير الاتحاد الإفريقي لكرة القدم؟!
إسلام ناجي

- أمم أفريقيا الكاميرون وملعب نهائي دوري الابطال وتصفيات كأس العالم تكشف التضارب الكبير داخل المنظومة الكروية الأفريقية

رغم حملات التطهير التي حدثت طوال السنوات الماضية داخل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف"، لايزال الفساد منتشر بين جنبات الاتحاد، ويأبي أن يغادر أروقته، رغم رحيل الملغاشي أحمد أحمد، بقرار من "الفيفا"، بعد ثبوت مخالفات مالية ضد رئيس الكاف السابق، تستوجب حرمانه من ممارسة أي نشاط رياضي، وجاء خلفا له الجنوب أفريقي لويس موتسيبي، رئيس الاتحاد الحالي.

الأحداث الأخيرة والتي كشفت عن قرار الكاف باختيار المغرب، وتحديدا ملعب محمد الخامس في مدينة الدار البيضاء لاستضافة المباراة النهائية من بطولة دوري أبطال أفريقيا للموسم الحالي، بين الأهلي المصري والوداد المغربي، فتحت فصلاً جديدًا من الانتقادات، واعادت بؤرة الاتهام بالفساد مجددًا، خاصة مع غياب الشفافية والمعايير في معطيات وكواليس قراراته وكيفية اتخاذها، والتي أكدت ان حملات التطهير غيرت أسماء ومناصب فقط وبقي الفساد "معششا" داخل أروقة الكاف لا يرحل.

وبعد ساعات قليلة من الإعلان عن القرار، تصدر هاشتاج "أوقفوا فساد الكاف"، مواقع التواصل الاجتماعي، ليس في مصر فقط، ولكن على مستوى العالم بمشاركة عشرات الآلاف من رواد المواقع الذين عبروا عن رفضهم القاطع لتصرفات الاتحاد الافريقي لكرة القدم، والذين أكدوا ان استمرار "الكاف" في تفيذ هذا القرار بمثابة شهادة وفاة للكرة الإفريقية، بعد أن أصبح "عزبة"، وليس مؤسسة من شأنها إدارة وتطوير الكرة الإفريقية.

الأدهي من ذلك، وفي مباراة بطولة كأس السوبر الأفريقي 2020، والتي جمعت بين الأهلي المصري ونادي نهضة بركان المغربي، كان قد أعلن الاتحاد الافريقي لكرة القدم بمخاطبات رسمية عن إقامة مباراة السوبر في مصر بشكل نهائي، إلا أن القرار قوبل بالرفض من جانب الفريق المغربي، استناداً لمبدأ تكافؤ الفرص، ولعب المباراة علي ملعب محايد، وتم تحديد موعد آخر للمباراة، ونقلها إلي العاصمة القطرية الدوحة.

العجيب في الأمر، أن الاتحاد الأفريقي يسعى لمجاملة نظيره المغربي بإسناد تنظيم نهائي دوري الأبطال للمرة الثانية على التوالي في المغرب، بعدما سبق واستضاف النسخة الماضية بين الأهلي وكايزر تشيفز الجنوب أفريقي، وكان من ضمن المرشحين لاستضافة نهائي افريقيا نسخة 2019 مع مصر، أذ أسفرت القرعة عن اختيار مصر لاحتضان المباراة النهائية – آنذاك -، وهذا أمر غريب للغاية، ويضرب باللوائح والقوانين عرض الحائط، من أجل مجاملة ناد الوداد المغربي، ناسفاً مبدأ تكافؤ الفرص وتحقيق العدالة.

قبول ملف نيجيريا لاستضافة نهائي الكونفدرالية بعد رفضه في نهائي دوري الأبطال، لعدم مطابقة الشروط وإسناد المباراة للمغرب، وعدم فتح باب الترشح مرة اخري، يؤكد قوة المغربي فوزي لقجع، وأنه الحاكم الفعلي والخفي داخل الاتحاد الإفريقي، لقوة العلاقة التي تربطه برئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "جياني أنفانتينو"، الذي تمكن من إقناع الموريتاني أحمد ولد يحيى والسنغالي أوغستين سنغو والإيفواري جاك أنوما من التراجع عن الترشح لمنصب الرئيس لصالح موتسيبي، بمقابل الفوز بمكتسبات ومناصب أخرى.

وأوضحت مصادر مقربة من رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف، أن "موتسيبي" كان آخر من يعلم بهذا القرار، وعقد اجتماعا داخل المكتب التنفيذي "للكاف"، وعرض استضافة السنغال لنهائي دوري أبطال افريقيا هذا العام، إلا أن المكتب التنفيذي للكاف تمسك بالتصويت والموافقة على إقامة نهائي دوري الأبطال في المغرب.

فضائح تصفيات كأس العالم

ما حدث في مباراة مصر والسنغال الفاصلة والمؤهلة لكأس العالم كانت أحد الفصول المهمة في فساد "كاف"، خاصة بعدما تغاضى الاتحاد الافريقى عن الكوارث والأزمات التي حدثت في السنغال ضد اللاعبين والجماهير المصرية، واكتفى بتوقيع عقوبات مالية على الاتحاد السنغالى

تضارب انطلاق بطولة كأس العالم للأندية مع أمم أفريقيا 2021

قرار الكاف إسناد نهائي دوري ابطال افريقيا للمغرب، لم يكن الأزمة الأولي بين النادي الأهلي والاتحاد الافريقي، فقد أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، عن إقامة بطولة مونديال الأندية، في الوقت الذي تنطلق فيه منافسات كأس الأمم الإفريقية 2021، مما عرض "المارد الأحمر" لفقدان ما يقرب من 9 لاعبين أساسيين خلال منافسات كأس العالم للأندية لانضمامهم للمنتخبات الوطنية، دون أن يحرك أيا من الاتحاديين المصري أو الأفريقي ساكناً، ليخرج علينا أحمد مجاهد رئيس اتحاد الكرة السابق، ليؤكد حل الأزمة نهائيا، قائلاً: "الأهلي سيلعب بكامل نجومه في مونديال الأندية، ومنتخب مصر سيلعب بكامل نجومه في كأس الأمم"، رافضا توضيح الأمر، قائلاُ: "ليس كل ما يُعرف يقال".

على ما يبدو فإن علاقة موتسيبي والسويسري جياني إنفانتينو، رئيس «فيفا»، يمكن القول إنها السبب وراء تجاهل «كاف» لأزمة الأهلي في كأس العالم للأندية، بسبب دعم رئيس فيفا، لتحركات رئيس كاف، في القارة السمراء، ما يجعل الأخير تحت وطأة رئيس فيفا.

علَّق مسؤولو الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف" على الاتهامات التي وجهها النادي الأهلي له بمجاملة الوداد المغربي عن طريق إقامة نهائي دوري أبطال أفريقيا على ملعبه للمرة الثانية تواليًا، أن الاتحاد الإفريقي أخطر كافة الدول المشاركة في البطولة من أجل إرسال طلب استضافة المباراة النهائية، لكن الاتحاد المصري لم يرسل أي طلب للاستضافة، وأن السنغال والمغرب هما من تقدما بطلب الاستضافة، رافضًا اتهامات النادي الأهلي للاتحاد الإفريقي بمجاملة المغرب، وأن الاتحاد المصري لكرة القدم هو المسؤول الأول عن ضياع فرصة القاهرة في استضافة اللقاء.

أزمات الـ"كاف" في أمم أفريقيا 2021 بالكاميرون

انطلقت بطولة كأس الأمم الإفريقية قبل أيام قليلة، وانطلقت معها مجموعة من المشكلات التي أظهرت البطولة بشكل غير لائق، وأغلبها ذات طابع تنظيمي وأخرى على علاقة بإجراءات كورونا في ظل انتشار الفيروس بين اللاعبين.

أخطر تلك المشكلات التي تواجهها البطولة وجود حركة انفصالية مسلحة داخل أراضي الكاميرون، وهي الحركة التي نفذت عدة عمليات اغتيال لمدنيين وسياسيين بارزين، ما أثار مخاوف بشأن عمليات تأمين الفرق الرياضية المشاركة في البطولة.

وشهدت عدة مباريات وقائع مثيرة سببت حرجاً بالغاً للدولة المضيفة وللجهات المنظمة للبطولة، وتأتى الواقعة الأبرز بالبطولة خلال مباراة تونس فى مواجهة مالى، وبطلها الحكم الزامبى جاني سيكازوي، الذى أعلن مرتين نهاية المباراة قبل موعدها الأصلى، الأولى فى في الدقيقة 85 معتقدًا أنها الدقيقة 95.. لكنه عاد بعدها وأكمل المباراة لينهيها فى الدقيقة 89:55.. ودون وقت إضافى، ليشهد الملعب هرج ومرج من الجانب التونسي اعتراضًا على قرار الحكم، مما أدي إلي حالة من المشاحنات داخل الملعب، لكن تم إخراج الحكم تحت حراسة أمنية مشددة.

وفى واقعة أخرى لا تقل إثارة، قدم الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف"، اعتذارًا لمنتخب موريتانيا بسبب عدم إذاعة النشيد الوطنى قبل مواجهة جامبيا، وتسبب السلام الوطنى الموريتانى فى أزمة جديدة داخل ملعب مباراة جامبيا، بعدما فشلت الإذاعة الداخلية فى ملعب المباراة فى عزف السلام الوطنى الموريتانى ما تسبب فى حالة من السخط الشديد لدى فريق موريتانيا قبل انطلاق المباراة

3 كرات فاسدة في مباراة مصر ونيجيريا

وخلال لقاء مصر ونيجيريا، أوقف الحكم الجامبي باكاري جاساما اللعب عدة مرات بسبب عدم صلاحية الكرات المستخدمة في اللقاء، بعدما اشتكي اللاعوبن من عدم نفخ الكرة بضغط الهواء بشكل صحيح، ليضطر جاساما لتغيير 3 كرات في غضون 23 دقيقة من زمن المباراة.

وفى مشهد غريب، استعان المنتخب الجزائري بسيارة ميكروباص، لنقل اللاعبين من ملعب التدريب إلى الفندق، بعدما أنهوا التدريب ولم يجدوا الحافلة استعدادا لمواجهة غينيا بيساو في الجولة الثانية من منافسات دور المجموعات بكأس أمم أفريقيا، مما أثار غضب أعضاء البعثة الجزائرية.

وشهدت الجولة الأولى غياب العديد من اللاعبين من مختلف المنتخبات بسبب إصابتهم بفيروس كورونا، وهو ما يثير الجدل بشأن التدابير الصحية التي اتخذتها اللجنة المنظمة للبطولة بشأن مرض كوفيد 19.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا