مرشح اليسار للرئاسة المكسيكية يجني زخما بمجابهته لـ «ترامب»

الأحد، 12 فبراير 2017 07:28 م
مرشح اليسار للرئاسة المكسيكية يجني زخما بمجابهته لـ «ترامب»
أندريس مانويل لوبيز أوبرادور

كشف استطلاع حديث أجرته صحيفة "إل فاينانسيرو" المكسيكية أن مرشح اليسار لمنصب الرئاسة أندريه مانويل لوبيز أوبرادور يحرز تقدما إثر ردة الفعل القومية التي اندلعت ضد الولايات المتحدة، في ظل توتر العلاقات بين البلدين عقب تولي دونالد ترامب الرئاسة.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، اليوم الأحد، أن أوبرادور - حاكم مكسيكو سيتي السابق، الذي خسر عمليتي انتخابات رئاسية سابقة بفارق ضئيل- يعمل حاليا على تحقيق تقدم في استطلاعات الرأي استعدادا لانتخابات العام المقبل.

وأضافت الصحيفة أن استطلاع الرأي نتج عنه حصول أوبرادور - مؤسس وقائد حركة التجديد الوطني- على 33% من دعم المصوتين، في زيادة 4% عن نوفمبر الماضي، و6% عن السيدة الأولى السابقة مارجريتا زفالا، المرشحة الرئاسية الرائدة ضمن حزب العمل الوطني المحافظ.
وأشارت الصحيفة إلى أنه بدءا من اليوم الأحد في لوس أنجلوس، يخطط أوبرادور لتوصيل دعمه إلى المكسيكيين في الولايات المتحدة خلال جولة مدتها 4 أيام في 6 مدن أمريكية بها مجتمعات مكسيكية كبيرة، لافتة إلى وجود ما يقدر بـ35 مليون شخص متحدر من المكسيك في أمريكا.

وتأتي زيارة أوبرادور في وقت تُصَعِد فيه الولايات المتحدة حملتها على الهجرة، بعد أن أطلقت حملات ترحيل واسعة للمهاجرين غير الشرعيين في عدة مدن خلال الأسبوع الماضي، بجانب صدمة ترامب للمكسيكيين بإصراره على أن تدفع المكسيك نفقات تشييد جدار حدودي بين الدولتين، وهجماته على الشركات الأمريكية التي تفتح مصانع هناك.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نيتو يواجه ضغطا سياسيا متصاعدا للدفاع عن كبرياء البلاد، في نفس الوقت الذي تستعد فيه المكسيك والولايات المتحدة لإعادة التفاوض في اتفاقية أمريكا الشمالية للتجارة الحرة.

وتابعت أن زيارة لوبيز أوبرادور إلى الولايات المتحدة تبدو مصممة لتوصيل رسالة واحدة هي أنه سيقف في وجه ترامب، وذلك بعد أن وصف المرشح المكسيكي الرئيس الأمريكي الجديد بأنه "مغرور واستبدادي"، معتبرا أن تحركات ترامب تجاه المكسيك "عدوان خارجي".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق