انفراد.. نكشف تفاصيل لقاء سفير قطر بفلسطين مع قادة «حماس» في غزة.. «العمادي» يتهم أبو مازن بتعطيل الإعمار.. يحرض على الخروج في تظاهرات ممولة من الدوحة ضده.. ومسئول الحركة: «حمساويا أكثر منا»

الإثنين، 13 فبراير 2017 02:01 م
انفراد.. نكشف تفاصيل لقاء سفير قطر بفلسطين مع قادة «حماس» في غزة.. «العمادي» يتهم أبو مازن بتعطيل الإعمار.. يحرض على الخروج في تظاهرات ممولة من الدوحة ضده.. ومسئول الحركة: «حمساويا أكثر منا»
حماس_ أرشيفية
أميرة عبد السلام

لقاء رسمي جمع بين قادة الفصائل الفلسطنية، وفي مقدمتها حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، والسفير القطري في الأراضي الفلسطينية محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، والذي وصل إلى القطاع نهاية الأسبوع الماضي في مهمة رسمية للقاء ممثلي الفصائل.

وحضر لاجتماع الذي تم بمقر سفارة قطر بفندق موفنبيك، ممثلو لحركة حماس، والجهاد الإسلامي، والجبهة الشعبية، والجبهة الديمقراطية، واتهم السفير العمادي، خلال اللقاء، قيادة رام الله ممثلة في رامي الحمد لله رئيس الوزراء الفلسطيني، والرئيس محمود عباس أبو مازن، بتعطيل الخطوات الرامية إلى إنهاء مشكلة الكهرباء وإعمار غزة.  

وقال إنهما يعوقان التحركات، وحرض الفصائل على اتخاذ موقف وخطوات للخلاص منهما، مشددًا على ضرورة العمل المشترك بين الفصائل الحاضرة للضغط على عباس، وضرروة الخروج بمسيرات لمناهضة سياسته، وتحريض الشعب الفلسطيني في غزة للخروج بمسيرات ضخمة.

وقدم  السفير القطري، إغراءات مالية هائلة لدعم المظاهرات، منها ما هو مقدم من الدولة القطرية، وأخرى من حساب السفير القطري  الشخصي، كما أشار إلى  استعداده معالجة العديد من القضايا مع الإسرائيليين، مؤكدًا أنه على اتصال مع العديد من الجهات الإسرائيلية، وأن خطواته تلقى دعمًا منهم، وأن إسرائيل تفتح له الأبواب، دومًا، وأنه الشخص الوحيد الذي تفتح له المعابر وقتما يشاء.

ولم تعترض أي من الفصائل المشاركة أو تتحفظ على كلام السفير وعلاقته مع إسرائيل العدو التاريخي للقضية الفلسطنية، بل وصفت الفصائل السفير بأنه كان رجلًا شجاعًا وحمساويًا أكثر من عناصر حماس نفسها، قائلين: «لقد سررنا من حديثه».

في البداية تباينت موقف الفصائل، فالجهاد الإسلامي وصفته بأنه داعم للخطوات، بينما كانت الجبهة الشعبية مترددة، وتحفظت الديمقراطية، لكن في النهاية قالت حماس للفصائل المجتمعة «إنه من أجل النجاح في الخطوات، علينا الاستمرار في تحريض الفصائل عبر جلب مواقف، حتى وإن كانت غير حقيقية من حكومة رام الله، فهي مصدقة، وإذا نقلت على لسان السفير، كما قال القيادي بحركة حماس تحديدًا بالدائرة الوطنية في خطابه الرسمي بملخص اللقاء لمديره المباشر القيادي الدكتور خليل الحية عضو  المكتب السياسي لحركة حماس.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق