انتحرت بعد منعها من التواصل مع حبيبها في الطالبية

الأربعاء، 08 مارس 2017 11:53 ص
انتحرت بعد منعها من التواصل مع حبيبها في الطالبية
جثة - أرشيفية
إسلام ناجي

تعرفت على أحد زملائها الشباب فى أحد دروسها الخصوصية، وتدرجت العلاقة بينهما شيئًا فشيئًا حتى باتت تكن له مشاعر حب كبيرة، وبادلها الحب، حبًا أكبر منه، فازدادت مكالماتها في الهاتف، وظهر أهتمامها بنفسها، وطالت وقفتها أمام المرآة، ما دفع والدها للشك في أمرها، حتى تأكد شكه عندما سمعها تتحدث ليلًا في الهاتف، فاقتحم غرفتها وأخذ الهاتف من بين يديها، وتأكد مما شك فيه.
 
احمر وجه الوالد، وأنهى المكالمة قبل أن يغلق الهاتف، وعاد إلى غرفته مرة أخرى ليخبر والدتها عما حدث من ابنتهما، لم تمر دقائق حتى دخلت الأم تطيب خاطر طفلتها، وتطلب منها الالتفات إلى مستقبلها، ودراستها بدلًا من إضاعة وقتها في علاقات بلا معنى، ولن تجدى ثمارها نظرًا لصغر سنها، وأخبرتها أن والدها لن يعيد الهاتف، أو يسمح لها بالخروج من المنزل حتى يتأكد من عودتها لرشدها، وإنهاء تلك العلاقة.
 
لم تستمع الفتاة لكلمات والدتها، واستعدت في الصباح الباكر للذهاب إلى مدرستها، حتى إذا خرجت على والدها تطلب منه مصروفها اليومي، وهاتفها المحمول ، لم يوافق الأب، وارتفع صوته يوبخها على هدم ثقته بها، وهم يضربها قبل أن توقفه الأم، وتهدأه، وتطلب من أبنتها العودة لغرفتها مرة أخرى، فاستغل الشيطان توتر العلاقة بين الفتاة وأسرتها، وحنقها الشديد عليهم، فوسوس لها بالتخلص من حياتها.
 
تلقى الرائد مصطفى خليل، رئيس مباحث الطالبية، بلاغًا يفيد بانتحار طالبة بالصف الثاني الثانوي داخل مسكنها، وبانتقال رجال المباحث إلى محل الواقعة، عُثر على جثة المنتحرة بغرفتها، وتوجد آثار علامات حمراء حول رقبتها، وأفادت والدتها أنها عثرت عليها معلقة بايشارب بسقف غرفتها، فتحرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة، وأخطر اللواء هشام العراقي مدير أمن الجيزة، واللواء إبراهيم الديب، مدير الإدارة العامة للمباحث، وجاري العرض على النيابة العامة لتولي شئونها.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا