بعد 8 سنوات من مرارة العجز.. التكنولوجيا تمنحه القدرة على الحركة من جديد

الخميس، 06 أبريل 2017 06:00 م
بعد 8 سنوات من مرارة العجز.. التكنولوجيا تمنحه القدرة على الحركة من جديد
مرارة العجز
كتبت هند محمود

بعد ثمان سنوات من العجز عثرت شكواه على طريق الأمل ليبعث معها فرصة جديدة تمكنه من الحركة مرة أخرى، "بل كوشيفر" الذى أصيب بالشلل بعد أن اصطدمت دراجته بشاحنة بريد أثناء مشاركته فى سباق دراجات مسافته 150 ميلا، ليفقد معها القدرة على تحريك جسمه بدءا من الكتف وحتى سائر أعضائه.
 
وبحسب ما ذكر موقع "BBC" أنه حينما بلغ  "كوشيفر" عامه الثالث والخمسين شارك فى دراسة تهدف إلى إجراء جراحة لتثبيت أجهزة استشعار فى منطقة الحركة داخل المخ، وهى المنطقة المسؤولة عن حركة اليد، لتمضى أربعة أشهر فى استخدام أجهزة الاستشعار للسيطرة على حركة ذراع افتراضى ثلاثى الأبعاد، ليتبع ذلك زرع 36 قطبا فى يده وذراعه حتى تنشط حركة عضلات يده ومرفقه وذراعه وكتفه باستخدام الكهرباء.
 
كما استخدم الباحثون أجهزة فك شفرة لترجمة إشارات المخ إلى أوامر للأقطاب الكهربية فى ذراعه، لتحدث بعدها المفاجأة ويتمكن "كوشيفر" من تحريك ذراعه.
 
قال الباحثون إنها المرة الأولى التى يتمكن فيها شخص مصاب بالشلل الكامل من استعادة القدرة على الوصول لأشياء وإمساكها بالسيطرة على المخ، لكن هذه الوسيلة التكنولوجية أمامها الكثير حتى تستخدم خارج المختبر.
 
وأضاف "بولو أجيبويو" كبير الباحثين فى الدراسة بجامعة "كيس ويسترن ريسيرف" أنه على الرغم من استخدام أنظمة مشابهة من قبل، إلا أنها لم تتمكن من التكيف بمثل هذه السهولة مع الاستخدام اليومى، واستعادة القدرة على القيام بأعمال الإمساك بنفس الدرجة".
 
لم يصدق كوشيفر قدرته على تحريك ذراعه بعد سنوات من الركود، وامتلاك القدرة على إطعام نفسه باستخدام أفكاره وإرسال الإشارات من شريحة زرعت فى داخل المخ إلى أخرى فى ذراعه.
 
وقال كوشيفر " تمكنت من تحريك ذراعى دون تركيز كبير، حيث كنت أفكر كأنى أقول لها تحركى فكانت تتحرك، كما أن البحث زاد من قدرتى على القيام بأشياء أدهش كل مرة وأنا أقوم بها، حتى أننى فى أحد الأيام وضعت أمامى بطاطا مهروسة، وتمكنت من أكلها بسهولة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق