يوسف زيدان: كل الذين وقفوا بين صلاح الدين والعرش ماتوا فجأة

الثلاثاء، 16 مايو 2017 10:25 ص
يوسف زيدان: كل الذين وقفوا بين صلاح الدين والعرش ماتوا فجأة
يوسف زيدان
بلال رمضان

قال الكاتب الدكتور يوسف زيدان، إن كل الذين وقفوا بين صلاح الدين الأيوبي، وكرسي العرش ماتوا فجأة.

جاء ذلك في إجابة الدكتور يوسف زيدان على السؤال الثاني الذي طرحه مساء أمس على جمهوره من القراء على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، وكان السؤال كالتالي:

كان صلاح الدين أحد ضباط جيش السلطان نور الدين محمود، الذي قاوم الصليبيين وحاربهم بحق، وقد أرسله السلطان إلى مصر، لتأمين المدن الساحلية والموانئ المصرية، حتى لا يحتلها الصليبيون ويتخذونها قاعدة خلفية للإمداد والتموين.. فلماذا جهز السلطان نور الدين جيشه الإسلامي، لمحاربة صلاح الدين! وهل هي صدفة، أن يموت السلطان في الليلة التي سبقت خروجه بالجيش، للقضاء على صلاح الدين الأيوبي؟

وأجاب يوسف زيدان على هذا السؤال قائلا: صلاح الدين الأيوبي، خان سيده السلطان نور الدين وعصي أوامره، وترك المهمة المكلّف بها وهي حصار الصليبيين، وانشغل باستقدام أفراد أسرته وتوزيع المناصب عليهم. هذا ما شهد به مؤرخو السُّنة، من أمثال المقريزي وابن الأثير، مستعملين تعبيرات مخففة مثل: وقعت بينهما الوحشة!

وفي غمرة هذه الوحشة، وفجأة، مات السلطان نور الدين فذهب صلاح الدين على رأس جيش قوامه سبعمائة فارس إلى عاصمة السلطنة "دمشق" واستمال بعض قواد السلطان المتوفى فجأة، وحارب بعضهم الآخر وقتلهم شر قتل (وهم مسلمون، سُنة) واستولي على الحكم وتزوج أرملة السلطان عصمة خاتون وحارب ابنه الذي تحصن بالعاصمة الثانية للسلطنة حلب، ومثلما مات السلطان نور الدين فجأة قبل خلعه لصلاح الدين، مات الخليفة الفاطمي الأخير العاضد لدين الله فجأة، وهو شاب، بعد أن جرده صلاح الدين من ممتلكاته. ومات ابن السلطان نور الدين فجأة، وهو صبي، فاستولي صلاح الدين على حلب! كل الذين وقفوا بين صلاح الدين وكرسي العرش، ماتوا فجأة.

موضوعات متعلقة:

يوسف زيدان يحاور صلاح الدين: لماذا مات السلطان نور الدين قبل محاربتك؟

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا