«وشهد شاهد من أهلها» ..مدير مكتب يوسف القرضاوي السابق يفضح قناة الجزيرة

الأحد، 21 مايو 2017 03:40 م
«وشهد شاهد من أهلها» ..مدير مكتب يوسف القرضاوي السابق يفضح قناة الجزيرة
الإخوانى عصام تليمة
عنتر عبد اللطيف

فضح الإخوانى عصام تليمة، مدير مكتب يوسف القرضاوى السابق، وعضو مجلس شورى الإخوان في تركيا، قناة الجزيرة التابعة للنظام القطري، قائلاً «إن القناة ساهمت في صناعة شخصيات جاهلة وفجة ومزايدة في تحالف الإخوان».

وتابع عصام تليمة: «سامح الله قناة الجزيرة، والجزيرة مباشر مصر، فقد قدمت لنا فى ساحتنا السياسية بعض النماذج الفجة، وربما الجاهلة والمزايدة، ممن تبنوا مبدأ: اتنين في واحد، فقد كانت أعين هؤلاء المزايدين الجهلة على ما تدره القناة من مال وظهور، وليس على القضية، فتعامل بمبدأ: اتنين في واحد، لكن بشعار: أجر وأجرة، على أن تكون الأجرة قبل الأجر، ولا مانع أن جاءت الأجرة ولم يأت الأجر، لست أعمم فى ذلك، بل أتكلم عن ظاهرة طفت على سطح حياتنا السياسية والدينية، وتسلقت على جدراننا».

وقال تليمة، فى مقال نشره على أحد المواقع الإخوانية: عندما تنادينا لإنشاء المجلس الثورى، سعى الإخوان وتحالفها، إلى دعوة كل من فى خندقنا، لكن صديقين عزيزين اعتذرا عن الانضمام، وذلك لوجهة نظر عندهما، كنت ولا زلت أحتفظ بالتقدير الشديد لهما، فقد قالاها صريحة: لماذا يريد الإخوان تحويل كل إعلامى لسياسى معا، نحن نؤدى دورنا فى الإعلام، فليعمل كل واحد منا ما يحسنه، دون جمع لعمل آخر معه ليس أهلا له، وأعتقد كانت هذه القناعة عند آخرين أيضا وفق قوله

وأكد تليمة: لو أن كل مختص بمجال خدم الجماعة، لنجحنا، لكننا للأسف تحول القاضي والقانوني لسياسي، والإعلامي لشيخ، والشيخ لإداري أو سياسي، لو ركز كل منا فيما يتقنه من تخصصه، لكان خيرا لنا، إذا أصبحت السياسية والثورة داخل الإخوان مهنة ما لا مهنة له، مهنة لكل عاطل عن القدرات، أو المؤهلات، فأصبحنا نتأخر ولا نتقدم، ويعلو فقاقيع فى عالمنا، تحدث ضجيجا كعربة القطار الفارغة، بينما الممتلئة تتحرك بتؤدة واتزان، لكنك لا تسمع لها صوتا، لأن العربات الفارغة تعيق حركتها، وتشغل القضبان، فأصبحت كما يقول المثل المصري: لا منها، ولا كفاية شرها.

اقرأ ايضاً

مدير مكتب «القرضاوي» السابق: شباب الإخوان يتجهون إلى الانتحار

 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق