طارق فهمي: وجود حزب النور سينعكس بشكل سلبي على انتخابات الرئاسة المقبلة

الأحد، 28 مايو 2017 12:29 م
طارق فهمي: وجود حزب النور سينعكس بشكل سلبي على انتخابات الرئاسة المقبلة
الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة
كتب - مجدى حسيب

قال الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن وجود حزب النور السلفي في الحياة السياسية هو تعبير عن ارتباك المشهد السياسي المصري، الذي تختلط فيه ممارسة السياسة بالدين، خاصة أن النور يعتمد فى ممارستة على الأض على الإيدلوجية الدينية وهو مايخالف النص الدستوري الذي يحظر قيام الأحزاب على أساس ديني.

وأشار فهمي في تصريحات خاصة لـــ«صوت الأمة»، أن ظاهرة الأحزاب الدينية جزء من أمراض الحياة السياسية في مصر، وحلها هو تصويب حقيقي للمسار السياسي، مشيرا إلى أن عدم حل تلك الاحزاب سينعكس بشكل سلبي على الانتخابات المقبلة سواء كانت محليه أو رئاسية، خاصة أنها تمتلك كتل صلبة على الأرض تستطيع أن توجها وهو ماتجيده تلك التيارات.

وأضاف فهمي، أن هناك تخوفات أمنية مطروحة من حل الأحزاب الدينية، أن تعود لممارسة العملية السياسية من خلف الستار، ويصبح لها خطابين الأول سياسى يتماشى مع الدولة، والثاني غير معلن يتبنى العنف في بعض الأحيان وهو ما تجيده تلك الجماعات في وقت الاختلاف مع الدولة.

وأضاف فهمي، أن حل الأحزاب الدينية ليس الهدف منه الإقصاء، بل العودة لممارسة السياسة بشكل طبيعي وليس توظيف العقيدة الفلسلفية القائمة السلفية الجهادية والسلفية المدخلية، مشيرا إلى أن النموذج موجود في الأردن وهي منبع السلفية الجهادية المدخلية لا يتم ممارسة السياسة هناك على أساس ديني.

أقرأ أيضا

طارق فهمي: الأزمة السورية في طريقها للتصعيد

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق