أين يذهب فقراء أراضي الدولة؟.. نواب يطالبون بتقنين أواضعهم

الثلاثاء، 30 مايو 2017 07:48 م
أين يذهب فقراء أراضي الدولة؟.. نواب يطالبون بتقنين أواضعهم
مجلس النواب
كتب - مصطفى النجار

تقنين أوضاع المعتدين على أراضى الدول.. بكر أبوغريب يطالب "السيسي" ورئيس الحكومة بفتح الباب لمنازل لفقراء فقط.. السيد حجازى: رئيس الحكومة متفهم لمشكلة مساكن الفقراء ووعدنى بدراسة أوضاعهم.. محمد خليفة يطالب بحماية الفقراء المعتدين على أراضى الدولة ببناء منازل من التشرد

لاتزال أصداء قرار الرئيس عبدالفتاح السيسي، تلبي بظلالها على المشهد في المحافظات، ورغم أن مجلس النواب بأكلمه يرحب بالقرارات إزالة التعديات على أراضي الدولة إلا أنهم يتلمسون العذر لبعض الأراضي في التعدي على الأراضي ويبعثون برسالة لإعمال روح القانون مع الفقراء عند تنفيذ القرار.

وطالب بكر أبو غريب عضو مجلس النواب عن محافظة الجيزة، الرئيس عبد الفتاح السيسي والمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، بفتح باب تقنين منازل وأراضي الدولة الموجودة داخل المدن والقرى، وهم جميعًا من الفقراء والغلابة غير المعتدين على الأراضي لأغراض استثمارية بل ليتمكنوا من بناء بيت يأويهم وهم جميعًا مستعدون لتقنين اوضاعهم في نفس اليوم الذى تعلن فيه الحكومة.

وأوضح أبوغريب في تصريحات لـ«صوت الأمة»، أنه سيتقدم ببيان عاجل من أجل لفت الأنظار لهذه الفئات من المواطنين لأنهم ليسوا في محافظة الجيزة فقط بل منتشرة في كل محافظات الجمهورية وجميعهم ليسوا على أراضي مملوكة للدولة على الطرق السريعة التي تتميز بمساحاتها الشاسعة وسعرها المرتفع بل هم داخل المدن والقرى وسط الكثافات السكانية.

وقال: من لديه بيت مساحة 50 مترا أو عيادة للفقراء مساحتها 70 مترا، كلهم من طالب الدولة بالتصالح معهم وتقنين أوضاعهم

وتساءل: عندما يعم قرار إزالة التعديات على أراضي الدولة: «الناس دى كلها هتروح فين؟».

وحذر من تفاقم الأوضاع الاجتماعية نتيجة التنفيذ الشامل لقرار إزالة التعديات على أراضي الدولة، إذ طعنت إحدى ربات البيوت الرائد إبراهيم عبد الغني، نائب مأمور قسم الصف، ثلاث طعنات عندما قام بتنفيذ قرار الإزالة لمنزلها، قائلًا: لما الست الغلبانة لقت نفسها هتبقى في الشارع هى وجوزها وعيالها ارتكبت جريمة وهو ما نرفضه لكن علينا أيضًا أن نتدبر في الأفعال حتى لا نبكي على اللبن المسكوب، لذلك أطالب بتقنين وضع الناس الغلابة ولو بالقسط، أما التعدي على أراضي في طريق سريع أو النفع الخاص بخدمات عامة مثل الري والترع والمصارف وغيرها فإن إزالتها واجب لحماية الصالح العام.

وأكد أن تقنين الأوضاع سيوفر حصيلة مالية كبيرة على الخزينة العامة للدولة، على ان يتم التقنين من خلال الوحدة المحلية، وشدد على أن «اللي واخد قطعة كبيرة مليش دعوة به، أنا بتكلم عن الغلابة اللى حتى أراضيهم بعيدة عن أراضى الأثار».

السيد حجازى: رئيس الحكومة متفهم لمشكلة مساكن الفقراء ووعدنى بدراسة أوضاعهم

بدوره قال السيد حجازي، عضو مجلس النواب عن محافظة الدقهلية، إنه إلتقى المهندس شريف إسماعيل الأسبوع الماضي، وتناقش معه حول مشكلة المواطنين مع هيئة الأوقاف فيما يخص النزاع حول تقنين أوضاع الحاصلين على أراضي ومساكن بقرارات لرئيس الجمهورية الراحل جمال عبدالناصر أو من خلال قرارات حكومية لرؤساء الوزراء ووزراء الأوقاف السابقين، كذلك تناول مشاكل الصرف الصحي وفتح مكاتب البريد والشهر العقاري والشئون الاجتماعية بالوحدة المحلية لتخفيف معاناة المواطنين.

وقال حجازى في تصريح لـ«صوت الأمة»، إن رئيس الحكومة وعده بدراسة أوضاع المواطنين الذين أخذوا أراضي لتابعة للدولة لبناء مساكن تأويهم، خاصة وأنه أكد في المقابلة على أن الحكومة ليست ضد الشعب كما يروج البعض لكن عند تنفيذ القوانين يكون هناك أصحاب مصالح ونحن بين أيدينا قانون تم تشريعه فنظل في حيرة لكننا مع ذلك نعمل لصالح المواطن في النهاية لحمايته من الجشعين الذين يعتدون على حقوقه.

محمد خليفة يطالب بحماية الفقراء المعتدين على أراضى الدولة ببناء منازل من التشرد

من جانبه، قال الدكتور محمد خليفة عضو مجلس النواب عن محافظة الغربية، إن الأسر الفقيرة التي لا حول لها ولا قوة سوى أنها وجدت نفسها في الشوارع والحكومة لم تمنعها منذ سنوات من إقامة منازل على أراضى الدولة، بل بعض الجهات قامت بتوصيل المياه أو الكهرباء والصرف الصحي هذه المنازل رغم أنها غير قانونية.

وتساءل خليفة في تصريح لـ«صوت الأمة»: هل يصح بدلًا من تقنين اوضاع الفقراء أن نحجر منازلهم ونهدمها ونطرد في الشوارع ومن ثم نسأل لماذا يزداد معدل الجريمة وأعداد أطفال الشوارع والفقراء؟

وشدد النائب البرلماني على ضرورة أن يتم توفير مساكن بديلة للأسر التي تشرد بسبب تنفيذ قرار إزالة التعديات على أراضي الدولة من خلال توفير شقق في مشروعات الاسكان الاجتماعي أو تقنين أوضاعهم إن لم تتوافر وحدات سمنية ملائمة لأنهم في النهاية مواطنين مصريين يجب أن تكفل الدولة لهم حق الحياة وحق المسكن الملائم، فلا كرامة لعزيز إلا في بلده.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق