تهديدات ترامب بقصف كوريا الشمالية.. حقيقية أم استعراض قوة؟

الخميس، 06 يوليه 2017 04:41 م
تهديدات ترامب بقصف كوريا الشمالية.. حقيقية أم استعراض قوة؟
ترامب
ابتسام أبو الدهب

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كوريا الشمالية بأنه سيرد على تجاربها الصاروخية النووية برد قاسي جداً، وذلك بعد أن قامت بيونج يانج بتجربة جديدة يوم الثلاثاء الماضي، لصاروخ ذاتي الدفع عابر للقارات، قادر على ضرب ولاية ألاسكا في الولايات المتحدة.

وبحسب ما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، فإن ترامب يفكر في ردود قاسية جداً على ما يسميه تصعيد عسكري حاد، وقال ترامب،  خلال مؤتمر صحفي مشترك تم عقده في وارسو، اليوم الخميس، مع نظيره البولندي، أندجيه دودا، أنه يجب على البلدان الأخرى تحدي سلوك كوريا الشمالية السيء جدا.

وكانت الولايات المتحدة قالت إنها ستستخدم القوة العسكرية ضد كوريا الشمالية إذا اضطرت لذلك، الأمر الذي أكدته السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، حيث قالت إن واشنطن ستتقدم بمشروع قرار جديد ضد بيونجيانج.

وأشارت السفيرة الأمريكية إلى فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية في الأيام المقبلة، وذلك خلال كلمتها أمام الجلسة الطارئة التي عقدتها كلا من الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية بمجلس الأمن، بعد تجربة بيونج يانج النووية.

وعلى الرغم من التهديدات التي أطلقتها واشنطن عقب تجربة كوريا الشمالية الأخيرة، إلا أن العديد من الخبراء والمختصين قد أبدوا شكوكهم في استعداد وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) لحماية البلاد بشكل كامل من هجمات قد تشنها كوريا الشمالية.

ووفقا لما ذكرته شبكة سكاي نيوز، قال المتحدث باسم البنتاجون، جيف ديفيز، بأن وزارة الدفاع مستعدة تمام الاستعداد على مواجهة أي ضربات قد تقوم بها كوريا الشمالية.

ويشير خبراء إلى أن الدفاعات الصاروخية الأميركية مجهزة الآن فقط لإسقاط صاروخ واحد أو ربما عدد صغير من الصواريخ الأساسية تجاه الأهداف الكورية الشمالية، مؤكدين أنه إذا ما استمر تطور تكنولوجيا الصواريخ وإنتاجها في بيونج يانج فمن المحتمل أن تعجز الدفاعات الأميركية عن التصدي لها.

ومن جانبه قال الخبير العسكري الروسي، فيكتور موراخوفسكي، أن أمريكا ليس لديها أي نية جدية أو مخطط لضرب كوريا الشمالية.

وأضاف «موراخوفسكي» بحسب ما ذكرت وكالة سبوتنك الروسية، أن أمريكا قامت باستعراض قوتها من خلال توجيه أساطيل بحرية إلى شواطئ كوريا الشمالية، ضمت حاملة طائرات وبوارج عسكرية استراتيجية، بالإضافة إلى انتقال طائرات أمريكية إلى قاعدة أوكيناوا الجوية في اليابان.

وأشار موراخوفسكي، إلى أن التحركات العسكرية الأمريكية مجرد تهديدات وعرض عضلات للولايات المتحدة، لأن أمريكا تعلم أن ضرب كوريا الشمالية سيترتب عليه حرب نوويا، الأمر الذي يجعل هذه الخطوة بمثابة حماقة من واشنطن.

ومن جهة أخرى قال قائد القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية الجنرال فنسنت بروكس أن ضبط النفس فقط هو ما يمنع واشنطن وسيئول عن شن الحرب ضد كوريا الشمالية.

وبحسب ما نقل موقع روسيا اليوم،  أكد مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي، هربرت رايموند مكماستر، ضمن خطاب في مركز دراسات بواشنطن، أن ترامب لن يقبل بتحول كوريا الشمالية إلى قوة نووية تشكل خطرا على بلاده.

ومابين التهديدات التي تطلقها الإدراة الأمريكية والتأكيد عليها، وتشكيك الخبراء فيها واستمرار استفزازات العسكرية لكوريا الشمالية، يبقى السؤال حاضراً «هل تهديدات ترامب بقصف كوريا الشمالية..حقيقة أم استعراض قوة؟»، ذلك ما سيتم معرفته الأيام المقبلة .

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق