في تصعيد جديد.. إيران ترفع موازنة «فيلق القدس» لمواجهة العقوبات الأمريكية

الثلاثاء، 18 يوليه 2017 09:28 م
في تصعيد جديد.. إيران ترفع موازنة «فيلق القدس» لمواجهة العقوبات الأمريكية
إيران
محمد الشرقاوي

دخلت العلاقات الإيرانية الأمريكية مرحلة من الصراع الجديد، في ظل التلويح بعقوبات اقتصادية على طهران، لاستمرارها في برنامجها النووي لأغراض غير سلمية كما تقول الولايات الأمريكية.

التصعيد الأمريكي يأتي في تعنت إيراني ضد القرارات الأمريكية، حيث صوت البرلمان الإيراني، اليوم الثلاثاء، لصالح مشروع قانون لمواجهة المغامرات الأمريكية بالمنطقة، عن طريق زيادة تمويل البرنامج الصاروخي ووحدة من الحرس الثوري معنية بالعمليات الخارجية.

ونص القانون الذي اعتمده البرلمان الإيراني، بأغلبية ساحقة من الأصوات (216 صوتا لصالح القانون مقابل 6 أصوات ضده)، على بعض الإجراءات الأخرى لمواجهة الأفعال الإرهابية والمغامرة للولايات المتحدة في المنطقة» -حسب ما نص القانون-، ولاسيما من أجل التصدي للعقوبات الاقتصادية الأمريكية ضد طهران.

وذكرت وكالة ISNA الإيرانية أن القانون الذي أقره مجلس الشورى، يتيح للحكومة تخصيص 260 مليون دولار إضافية للقوات المسلحة ولتطوير البرنامج الصاروخي، إضافة إلى تخصيص مبلغ مماثل لتمويل فيلق القدس وهو وحدة قوات خاصة للحرس الثوري الإيراني، ومسؤولة عن عمليات خارج الحدود الإقليمية، ولا سيما في سوريا والعراق.

وقال رئيس البرلمان علي لاريجاني بعد التصويت، إن القانون الجديد  يبعث برسالة واضحة إلى الأمريكيين مفادها أن إيران ستتصدى لهم بكافة قدراتها.

وفرضت الإدارة الأمريكية اليوم الثلاثاء عقوبات اقتصادية على 10 مؤسسات و8 مسؤولين، بتهمة دعم برنامج إيران الصاروخي الباليستي والمشاركة في أنشطة إجرامية دولية.

وأعرب بيان أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية عن قلق واشنطن إزاء سياسة طهران في منطقة الشرق الأوسط، لا سيما الدعم الإيراني لحزب الله وحركتي حماس والجهاد الإسلامي في فلسطين والحكومة السورية وجماعة "أنصار الله.

واتهم البيان طهران بالاستمرار في تطوير واختبار الصواريخ الباليستية، انتهاكا لقرار مجلس الأمن الدولي 2231، مستطردا أن تصرفات إيران تهدف إلى نسف أي إسهام إيجابي في السلام الإقليمي والدولي ينجم عن خطة العمل الشاملة المشتركة التي تم التوصل إليها أثناء المفاوضات بين طهران ومجموعة 5+1 في فيينا.

وجاء في البيان: ردا على تحديات متواصلة من قبل إيران، أعلنت الإدارة الأمريكية فرض عقوبات على 18 مؤسسة وشخصية تدعم برنامج إيران الصاروخي ومشتريات العسكريين الإيرانيين وحرس الثورة الإسلامية، فضلا عن منظمة إجرامية دولية وشخصيات مرتبطة بها.د

 وذكر البيان أن الخارجية الأمريكية رفضت عقوبات على مؤسستين متهمتين بممارسة أنشطة تهدف أو تهدد بانتشار أسلحة الدمار الشامل، وهما منظمتان تابعتان للحرس الثوري الإسلامي، بينما اتخذت وزارة الخزانة إجراءات عقابية بحق 8 مؤسسات و8 مسؤولين .

وأوضح بيان صادر عن وزارة الخزانة أن العقوبات تطال 7 مؤسسات و5 أشخاص متورطين، حسب رأي الطرف الأمريكي، في دعم العسكريين الإيرانيين والحرس الثوري الإيراني، بالإضافة إلى منظمة إجرامية دولية تتخذ من إيران مقرا لها و3 أشخاص مرتبطين بها.

وجاء في بيان: نفرض العقوبات اليوم على 3 شبكات دعمت مشتريات الجيش الإيراني أو حرس الثورة الإسلامية، وذلك عن طريق تطوير الطائرات المسيّرة والمعدات العسكرية لحرس الثورة الإسلامية، وإنتاج وصيانة القوارب السريعة لبحريته، وشراء المكونات الإلكترونية للمؤسسات الداعمة للعسكريين الإيراني.

وأضاف البيان أن المنظمة الإجرامية المذكورة وثلاثة أشخاص مرتبطين بها، بينهم رجلا أعمال إيرانيان، يتحملون المسؤولية عن سرقة برامج أمريكية وغربية لإعادة بيعها فيما بعد إلى الحكومة الإيرانية.

وكشف البيان أن العقوبات لم تشمل مواطنين ومؤسسات في إيران فقط، بل تطال أيضا أربع شركات ومواطنا صينيا، فضلا عن مؤسسة ومواطن تركي.

يذكر أن العلاقات بين واشنطن وطهران شهدت تدهورا ملموسا منذ تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب زمام الحكم في يناير الماضي، إذ قرر الطرف الأمريكي عدم رفع العقوبات عن طهران، خلافا للاتفاقات المتوصل إليها سابقا، وأعلن البيت الأبيض أمس أن طهران، بالرغم من التزامها الشكلي للاتفاق النووي، تخالف روح هذا الاتفاق.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق