هيلي سيلفرستون.. أسطورة رياضية للسباقات الكلاسيكية

الأربعاء، 09 أغسطس 2017 10:00 ص
هيلي سيلفرستون.. أسطورة رياضية للسباقات الكلاسيكية
هيلى سيلفرستون
شريف على

يتذكر عشاق السيارات الكلاسيكية اسم دونالد هيلى لسياراته الشهيرة التى حصلت على اسم أوستن – هيلى خلال القرن الماضي، ولكن ما لا يعرفه كثيرون هو أن دونالد هيلى كان يتمتع بتلك المكانة قبل ذلك بكثير.

فى ثلاثينيات القرن الماضى عمل هيلى مديراً فنياً لشركة تريامف البريطانية، وبعد الحرب العالمية الثانية إتجه هيلى للعمل لحسابه الخاص وأنتج مجموعة من السيارات السيدان والكوبيه والمكشوفة والعربات ذات المقعدين بأستخدام شاسيه واحد وأنتج أحد أبرز الموديلات وهو موديل سيلفرستون.

كان شاسيه الموديل بسيطاً ولكن تميز بصلابته وبتصميمه الصندوقى ورغم أن الهدف الأصلى كان أن يستخدم هيلى مكونات موديلات تريامف إلا أنه جهز السيارة بمحرك ريلى سعة 2500 سى سى وصلت قوته إلى 104 حصاناً وكان ذلك من أقوى محركات السيارات البريطانية خلال فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية. أعتمد هيلى أيضاً على ناقل سرعات ومحور خلفى من إنتاج ريلى وكان ذلك كافياً كى يتم طرح سيارات هيلى بهياكل متنوعة الشكل.  

ظهرت النسخ الأولى من تلك السيارة عام 1946 وكانت عبارة عن موديل ببابين وأربعة مقاعد أطلق عليه إسم وست لاند بالإضافة لموديل سيدان حمل إسم إليوت وكان بإمكان كلا الموديلين الوصول لسرعة 160 كيلومتراً فى الساعة ولكن وزنهما الثقيل حال دون دخولهما فى منافسة جادة بسباقات السيارات. وفى عام 1949 أعلنت الشركة عن موديل سيلفرستون ذى المقعدين وهو الموديل الذى أستطاع تغيير ذلك.

أستخدم الألومنيوم فى تصنيع هيكل الموديل وساعد ذلك على خفض وزنه بنحو 277 كجم عن النسخ السابقة وجهز الموديل بأجنحة أمامية منفصلة غطت العجلات الأمامية، أما المصابيح فكانت مخبأة خلف الشبكة الأمامية. وفى هذا الموديل زاد معدل التسارع وزادت معه السرعة القصوى للسيارة إلى 168 كيلومتراً فى الساعة.

ربما كانت أحد الملامح الطريفة فى تلك السيارة هو عدم وجود حاجز صدمات أمامى. أما فى المؤخرة فكانت العجلة الأحتياطية مثبتة أفقياً بحيث يستخدم الجزء الخارجى من تلك العجلة كحاجز صدمات خلفى.

كانت المشكلة الوحيدة التى واجهت تلك السيارة هى أنها كانت تصنع يدوياً ولهذا كانت تكاليف إنتاجها مرتفعة. وفى مواجهة منافسة حامية مع موديل جاجوار XK120 الشهير، أنخفض الإقبال على تلك السيارة خاصةً وأنها لم تكن مجهزة بحقيبة لتخزين الأمتعة وكان السبب وراء ذلك هو أنها صممت دون وضع أى أعتبارات سوى النجاح فى عالم سباقات السيارات.


 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق