السجينى يطالب بتعميم تجربة بنى سويف فى الصرف الصحى بكل المحافظات

الخميس، 10 أغسطس 2017 12:05 م
 السجينى يطالب بتعميم تجربة بنى سويف فى الصرف الصحى بكل المحافظات
المهندس أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب

قال المهندس أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، إن زيارات اللجنة الميدانية مبادرات شخصية من هيئة مكتبها وأعضائها، وعلى نفقتهم الخاصة، دون تحميل ميزانية المجلس أى أعباء، مشيرا إلى أن اللجنة قررت توجيه زياراتها فى المرحلة الحالية للمحافظات النائية أو الحدودية، أو المحافظات الأقل دخلا والأكثر فقرا.
 
وأضاف "السجينى"، فى تصريحات صحفية، اليوم الخميس، أن الزيارات تستهدف ثلاثة أضلاع، الأول هو الوقوف على مشروعات تقام بالمحافظة لمواجهة ملف ما، وتكون خارج الإطار التقليدى وتحتاج للدعم والتحفيز بأنواعه، والثانى هو زيارة الوحدات المحلية داخل المحافظة التى توجد بها معاناة شديدة وتحتاج لتضافر الجهود النيابية والتنفيذية والمجتمعية لتغيير واقعها، والثالث الوقوف على خطط المستقبل سواء فى مجال التخطيط العمرانى ومنع العشوائيات أو فى مجال الاستثمار والإنتاج والميزات والخامات النسبية التى تتمع بها كل محافظة على حدة.
 
وأكد رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، أنه فى إطار الزيارات الميدانية لتفقد التحديات التى تواجهها المحافظات، جاءت زيارة اللجنة لمحافظة بنى سويف، أمس الأربعاء، وهى محافظة مهمة تبلغ مساحتها لل ألف كيلو متر مربع، ويقارب تعدادها سكانها 3 ملايين نسمة، و تضم 8 مراكز و39 وحدة قروية و222 قرية تابعة، متابعا: "ضمت الزيارة النواب بدوى النويشى وعبد الحكيم مسعود ومحمد الحسينى ومنى جاب الله، وكان فى استقبالهم ومرافقتهم محافظ بنى سويف ونواب المحافظة وكل الأجهزة التنفيذية".
 
وتابع النائب أحمد السجينى تصريحه، بالقول: "تضمنت الزيارة اجتماعا بديوان المحافظة، ضم التنفيذيين والنواب والإعلام المحلى، وتم فيه شرح كامل للمشكلات، وفى المقابل للمجهودات المبذولة لمواجهة الاحتياجات وتسهيل الحياة للمواطنين، كما تضمنت الزيارة تفقد محطة الصرف بقرية البساتين، التى تعد نموذجا مشرفا للمشاركة المجتمعية والتفكير خارج الإطار التقليدى، واستجلاب تكنولوجيا تتعامل مع الواقع الفنى والمالى والإدارى والشعبى بمختلف قطاعاته وملابساته".
 
واستطرد رئيس لجنة الإدارة المحلية: "الحقيقة أن أحد أهم أسباب الزيارة الوقوف على أرض الواقع لتقييم هذا المشروع، ونستطيع الآن بعد ما شاهدناه أن ندعو لتعميم التجربة فى القرى التابعة، خصوصا بعد قيدها بالكود المصرى، مع الاستمرار فى إجراء كل البحوث والاختبارات الساعية لتطويرها وتمصيرها".
 
وأشار "السجينى"، إلى أن الزيارة أيضا تضمنت تفقد مشروع المدرسة اليابانية، ومحور عدلى منصور ومدينة بنى سويف الجديدة ومحطة فرز القمامة بمركز الواسطى، مؤكدا أن مشكلات الصرف الصحى تأتى على رأس الأولويات التى يجب التصدى لها، ومختتما تصريحه بالقول: "أدعو رئيس الحكومة ووزير الإسكان ووزير النقل لسرعة الاستجابة للطلبات البسيطة بشأن خدمات توطين وتسكين وإعمار مدينة بنى سويف الجديدة".
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق