جزيرة غوام الأمريكية.. في انتظار الحرب العالمية الثالثة

الخميس، 10 أغسطس 2017 12:01 م
جزيرة غوام الأمريكية.. في انتظار الحرب العالمية الثالثة
جزيرة غوام
كتبت ابتسام أبو الدهب

جزيرة غوام، هي جزيرة تقع في المحيط الهادئ، تتبع الولايات المتحدة الأمريكية، وشغلت مساحة كبرى الأيام الأخيرة في الأزمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، حيث تهدد الأخيرة بضربها بصواريخ باليستية متوسطة المدى.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد هدد يوم الثلاثاء الماضي، بالرد على استفزازات كوريا الشمالية بطريقة لم يشهد لها العالم مثيل، الأمر الذي دفع بيونج يانج إلى التهديد بضرب جزيرة غوام بالصواريخ، بحسب ما نقلت وكالة سبوتنك الروسية.

ووفقا لما أعلنته كوريا الشمالية فإن جيش بيونج يانج سيقدم خطة تفصيلية إلى كيم يونج أون، زعيم كوريا الشمالية، عن الهجوم المحتمل على القاعدة العسكرية الأمريكية في جزيرة غوام، وذلك الفترة المقبلة وقبل منتصف شهر أغسطس الجاري. ورداً عليها نقلت قناة ان بي سي التلفزيونية، اليوم الخميس، عن مصادر في الجيش الأمريكي، أن وزارة الدفاع (البنتاجون)، أعدت خطة لضربة وقائية مركزة على المواقع التي تجرى منها عمليات إطلاق الصواريخ في كوريا الشمالية في حالة صدور قرار من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مشيرة إلى أن النقطة المركزية للهجوم الأمريكي سيكون باستخدام القاذفات الاستراتيجية B-1B لانسر من قاعدة أندرسون في غوام.

جزيرة غوام .. في انتظار الحرب العالمية الثالثة

وبانتقال الحرب الكلامية والتهديدات المتبادلة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، إلى أرض الواقع تنذر بحرب عالمية ثالثة محتملة، نووية مدمرة، الأمر الذي يعرض جزيرة غوام وشبه الجزيرة الكورية إلى خطر بالغ، وفي محاولة لمعرفة مدى الدمار الذي قد يلحق بالجزيرة قدّر مجموعة من الخبراء اليابانيين مدى صواريخ هواسونغ-12، التي أشار إليها الزعيم الكوري الشمالي لقصف الجزيرة، بـ 4 آلاف و 500  كيلومتر، كما أن صاروخ هواسونغ-14 يمكن أن يصل مداه إلى 8 آلاف كيلو متر، بينما المسافة بين بيونج يانج والجزيرة 4 آلاف كيلو متر فقط.

يشار إلى أن الجزيرة ستتعرض للتدمير الشديد إذا استخدمت كوريا الشمالية رؤوس نووية في الصواريخ التي تطلقها، ولكن غير معروف حتى الآن ما إذا كانت تملك بيونج يانج تلك الرؤوس، وبحسب ما نقلت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، في وقت سابق، فإن كوريا الشمالية صنعت رأسا نوويا صغيرا من الممكن تركيبه على صاروخ بالستي عابر للقارات.

ومن جانبه قال صرح حاكم جزيرة غوام، أدي كالفو،  أن التهديد الكورية الشمالية بضرب الجزيرة بالصواريخ لا يشكل خطرا على الجزيرة لأنه مستعد لأي سيناريو، مؤكداً أن سكان الجزيرة خائفون من تهديدات بيونج يانج، ولكنهم لن يتركوا مكانهم ولن يلجأوا للنزوح

وأضاف كالفو، أن كوريا الشمالية تهدد أمريكا منذ  2014 ولا يحدث شئ، ولكنه دعا في نفس  الوقت إلى ضبط النفس.

جزيرة غوام الأمريكية

وجزيرة غوام تضم حوالي 162 ألف من السكان بحسب إحصاء أُجري في عام 2015، 40 % منهم من السكان الأصليين للجزيرة والمعروفين باسم شعب «الشامورو»، بينما 25 % من السكان من أصل فلبيني، يتعاملون باللغة الإنجليزية كلغة رسمية، ويتحدثون أيضا الشامورية.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق